قصه جميله وموعظه وعبره لمن كان يرجو لقاء ربه صادقا
وبالرغم من اننى قرأتها من قبل الا اننى اشعر بجمالها
كلما قرأتها من جديد فهى مليئه بالمعانى والمشاعر النبيله
والاخلاق الفاضله التى قلما تجدها الان ولكنها موجوده وستبقى ماشاء الله لها ان تبقى فالخير فى امه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم الى يوم الدين
شكرا لك اخى ياسر على تذكرتك لنا بهذه القصه الجميله
واثابك الله على ذلك من فضله وكرمه