Follow us on Facebook Follow us on Twitter Linked In Flickr Watch us on YouTube My Space Blogger
التسجيل
النتائج 1 إلى 3 من 3

عبادة الدعاء

هذا الموضوع : عبادة الدعاء داخل القسم الإسلامي والدينيالتابع الي قسم ملتقى الأعضاء : منقــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــول عبادة الدعاء عندما سألت نفسي ما هي العبادة المناسبة لنعلمها في ليلة من ليالي رمضان، وتكون مناسبة لهذا ...

  1. #1
    الصورة الرمزية hany_roukn
    مصمم مشارك

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    Dubai
    العمر
    35
    المشاركات
    284
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    18

    عبادة الدعاء

    منقــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــول
    عبادة الدعاء

    عندما سألت نفسي ما هي العبادةالمناسبة لنعلمها في ليلة من ليالي رمضان، وتكون مناسبة لهذا البرنامج؟ فتوصلت إلىعبادة الدعاء، على الرغم من ذكري للدعاء في حلقات سابقة ولكنه من احتياجاتومستلزمات رمضان، ونحن ندعوا في نهاية كل حلقة، ولكن اليوم سوف يكون الدعاء كثيراً،فهناك فرق بين أن تدعُ الله وأنت تعرف ماهيةُ الدعاء وبين أن تدعوه وأنت لا تعرف،وهنا يخرج الدعاء من قلبك فتشعر به وبقوته، لذلك فهذه الحلقة حلقة ودية حيث نعيشفيها سوياً في حب الدعاء.

    شهر رمضان والدعاء:
    جاء رجل إلى رسول الله_ صلىالله عليه وسلم_ فقال : " يا رسول الله أبعيد ربنا فنناديه أم قريب فنناجيه؟ " فنزلقول الله تعالى قبل أن يرد النبي _صلى الله عليه وسلم_ :"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِيعَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ... " (البقرة186)، فكل الأسئلة في القرآن الكريم مثل: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ اٌلشَّهْرِاٌلْحَرَامِ قُلْ.."، "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ اٌلْمَحِيضِ قُلْ.."، "يَسْأَلُونَكَعَنِ اٌلْأََهِلَّةِ قُلْ..." فيجب أن تأتي كلمة قل، أما في هذه الحالةقال:"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي..."، فلا يوجد واسطة بيننا وبينهفهو الذي يجيب، فانظر إلى الحنان والقرب الذين يتجلى في رده تعالى: "... فَإِنِّيقَرِيبٌ..."، والقرآن كلام الله لذا فأنت تسمعه سبحانه وتعالى يجيبك، ثم يقول أجيبفالإجابة هنا جاءت مبكرة حيث قال: "...أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ..."، ولم يقل أجيبدعوة المؤمن، أو التقي، أو دعوة الحاقد، ثم يقول:"... إِذَا دَعَانِ..."، أي إذااختار هو أن يدعوني أُجيب دعوته، وقد جاءت هذه الآية في وسط آيات الصيام فجاء قبلهاقوله تعالى: " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ...."(البقرة 185)، وجاء بعدها قوله تعالى: " أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُإِلَى نِسَآئِكُمْ..."(البقرة 187).

    ادعوني استجب لكم:
    كان الصحابة إذا سمعوا " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ "، اتجهوا بكل آذانهم ليسمعوا الآية، فهل منالممكن عندما تسمع هذه الآية أن تتجه بكل آذانك إليها ؟ وأنت تعلم أن الله هو الذييكلمك ويقول لك :"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي..."، فانظر لكلمة عبد فكأنهقرينه فهو قريب منه يجيب دعوته وهذا القرب مرتبط بالصيام، ففي الآية بعدها يقولتعالى:" وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ....."(غافر 60)، فلم يقلأدعوني فقط فهل هناك وعد أكثر من هذا؟ فمن يدخل معركة يقُل له قائده: خذ هذا السلاحواستعن به، فكلمة الدعاء ولله المثل الأعلى كأنما أعطاك الله سلاحاً وقال لكاستخدمه إن احتجت شيئاً.
    وهناك حديث قدسي يقوليا عبادي كلكم ضال إلا من هديتهفاستهدوني أهدكم، يا عبادي كلكم جائع إلا من أطعمته فاستطعموني أطعمكم، يا عباديكلكم عارٍ إلا من كسيته فاستكسوني أكسكم، يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأناأغفر الذنوب جميعا فاستغفروني اغفر لكم، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكموجِنَكُم قاموا في صعيدٍ واحدٍ فسألوني فأعطيت كل واحد منكم مسألته ما نَقَصَ ذلكمما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر)، وانظر لحديث النبي _صلى الله عليهوسلم_ : (الدعاء هو العبادة)، فماذا تعني العبادة؟ العبادة تعني ذلُ وخضوع ُ لله،هي شعور أنك عبد وهو رب، فقد تصلي ولا تشعر بهذا الشعور لعيبٍ في نفسك، أو تصوم ولاتشعر به للهوٍ في نفسك، ولكن من المستحيل أن ترفع يديك وتقل أنا محتاج أعطيني،أنجدني أنا مكروب وخائف ولا تشعر بشعور العبودية، ولذلك الدعاء عبادة لأن الدعاء هوأكثر موقف تشعر فيه بأنك عبد.
    يقول النبي ¬_صلى الله عليه وسلم_: (من لا يسألالله يغضَبُ عليهِ)، وتقول الآية أيضاًوَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْلَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَدَاخِرِينَ)(غافر 60)، فقد اعتبر من لا يدعو أنه مستكبر فالدعاءُ هو ما يعطي الذلَوالخضوعَ، فلماذا لا تدعو؟ ألا يوجد لديك ما تحتاجه؟ وهذا مستحيل، ألست بشراً؟ أمأنت مستكبرُ؟ أم لا تحتاج لله تعالى؟ ولكن الله تعالى قال: (...ادْعُونِي...)، أيأنه فعل أمر يرتبط بنتيجة مضمونة وهي الإجابة.
    ويقول النبي_ صلى الله عليهوسلم_ إن الله يحب الملحّين في الدعاء )، أي الذين يلحون ويعيدون في الدعاء،فإن ذهب أحدهم إلى عمرةٍ مدة أسبوعٍ أَلَحَ وأعاد نفس الدعوات كل يوم، إن سجد وإنشرِبَ زمزم أعاد نفس الدعوات، وإن ذهب لوالدته أوصاها بأن تدعو له بنفسالدعوات.
    ويقول النبي أيضا _صلى الله عليه وسلم_ لا تعجزوا مع الدعاءفإنه لا يهلك مع الدعاء أحد)، فلا توقف الدعاء فلا أحد يضيع وهو يدعو.
    فلماذا كلهذه الآيات والأحاديث عن الدعاء، إن هذا ينطوي عل فكرة مهمة جداً لأنك عبد الله ومنأسمائه الحسنى العزيز، وهو لا يريد عبده العزيز أن يخفض رأسه لأي مخلوق، وكمثال علىذلك (ولله المثل الأعلى) عندما يقول خالُ أو عمُ لك وأنت في الغربة أو فاقد لوالديكإن احتجت أيَ شيءٍ لا تلجأ لأي أحدٍ طالما أنا حيُ أُرزق.
    فأنت عبد فلا تخفضرأسك لعباد مثلك بل الجأ لي، فإذا لم تأتني لغضبت عليك، كان هناك أحد التابعينيُدعى حماد بن مسلمة، كان يمشي في إحدى الليالي المطيرة في بغداد وسمع صوت إحدىالسيدات تتحدث من داخل منزلها وتقول: "يا رفيق ارفُق بنا، يا لطيف الطف بنا، يامُغيث أغثنا"، فشعر أنها لا تقدر أن تخرج من شدة المطر، فذهب وأحضر طعاماً وقدمهلها، فقالت: "ومن أنت؟ " قال: "حماد" ومشى، فقالت لها ابنتها: "يا أماهُ لمَ رفعتصوتك فجعلت حماداً بيننا وبين الله"، فقالت: "يا ابنتي ما رفعت صوتي ولكن الرفيقرفق بي فأتى به إلى الكوخ"، وهذه قصة بسيطة تعبر عما أريد قوله، ومن أكثر ما يميزالدعاء أنه يدخلك بسرعة إلى الله لأن فيه ذل وخضوع وبقدر ما تتذلل يستجاب الدعاء،فاذهب إليه بضعفك يُمدك بقوته، اذهب إليه بِذُلّك يمدك بعزّه، اذهب إليه بفقركيُمدك بغناه، واحكي معه قُل له ياغني من للفقير إلا أنت، يا قوي من للضعيف إلا أنت،يا عزيز من للذليل إلا أنت، و ندعوا أيضاً ونقول: "اللهم إنا نسألك بعزك وذلنا،وقوتك وضعفنا، وغناك وفقرنا أن ترحمنا".
    وانظر إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ كيف كان يدعو الله، فقد كان يبسط يديه ويفتحهما وهو يدعو، وإذا كان الأمر جليا كأمريهم المسلمين أو معركة كان يرفع يديه حتى يظهر بياض إبطيه.
    ويقول النبي _صلىالله عليه وسلم_:" إن الله حيّيُ كريمُ يستحي أن يرفع العبد يديه ثم يردهما صفراًخائبتينفالكريم هو من يعطي دون أن يُسأل فكيف إذا سُؤل. والحديث القدسي يقول:" أنا عند ظن عبدي بي فليظن عبدي بي ما شاء"، فكيف هو ظنك بالله؟ فليكن ظنك به أنهسيغفر لنا، وسيحقق لنا الدعوات الخاصة التي كنا ندعوه بها سابقاً فليكن لديك ثقة فيالله، فهذا الموضوع من أكثر المواضيع التي وُجدت فيها الأحاديث والآيات واضحة لاتحتمل التأويل.
    وهناك حديث قدسي آخر يقول: " يتنزل الله تعالى إلى السماء الدنيافي الثُلث الأخير من الليل فينادي هل من مُستغفرٍ فأغفر له، هل من تائب فأتوب عليه،هل هناك من له حاجة فأقضيها له" يقول النبي _صلى الله عليه وسلم_: "وذلك في كلليلةٍ"، فقد تنام، أو تنسى، أو تسهو، ولكن هو كل ليلة ينادي عليك ليلبي حاجتك، فيامن لديه المشاكل والمصائب، يا زوجة يا من لم تنجبي، يا سيدات يا من لديكن مشاكل معأزواجكن، يا شباب يا من لديكم نقص في الرزق، فلتذهب له وتدعوه، كما كان الصحابةيجهزون لشهر رمضان بمجموعة دعوات محددة ويرتبونهم ويعرفون كم مرة سوف يكررنوهم،فيقولون ندعو وندعو وندعو فوالله ينقضي رمضان ولا يأتي رمضان القادم إلا وقد أجابالله لنا ما دعونا به.
    وهذا الكلام مُجرّب، فسوف أحكي عن شيء عشته شخصياً، فكلالأشياء التي حدثت في حياتي كانت بسبب دعوات رمضان، فإنجابي الأولاد وراءه دعواترمضان، والأعجب من ذلك كما حكيت من قبل أنني ظللت لمدة 10 سنوات لا أُرزق بالأولاد،ولكن الله رزقني بالولد بعد دعاء شديد يوم عرفات، وبعد هذه القصة كلما قابلت أحداًقال لي: لا تظن أنك وحدك ما حدث معه ذلك الموقف فهي ليست خصوصية فأنا أيضاً قد حدثمعي ذلك فهذا الولد معجزة من الله وآية في الدعاء.
    وانظر لسيدنا زكريا عندما قال :"...وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً"(مريم 4)،أي أنني ما دعوتك قط ولمتستجب لي، فكن متأكداً أن الله سيستجيب دعاءك ويلبي لك طلبك.

    القرآن والدعاء:
    والقرآن يمتليء بكم هائلٍ من الدعوات وبالأخص الدعوات الصعبة المستحيلة، فانظرلدعوة سيدنا سليمان في عصر لا يوجد به تكنولوجيا، كما في قوله تعالى: " قَالَ رَبِّاغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي..."، فهلتحققت له أم لا؟ بل تحققت وحتى الآن نراه جميعا بأعيننا، وانظر لدعوة سيدنا إبراهيمكما في قوله تعالى: " وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداًآمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ......"(البقرة126)، فكم عمر هذهالدعوة؟ وكم عاماً تستمر الدعوة؟ إنها تستمر ألوف السنين، فاذهب لمكة لترى الرزقوقل: سبحان الذي يُجيب الدعاء.
    ودعوة سيدنا نوح تأخرت لمدة تسعمئة وخمسين عاماًحتى قال، كما في قوله تعالى " فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ* فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ * َوفَجَّرْنَا الْأَرْضَعُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ ".
    ودعوة سيدنا يونس وهوفي بطن الحوت "...فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَسُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ"(الأنبياء 87)، فاستجبنا له ونجيناهمن الغرق.
    فعليك بالدعاء وأن تكون على يقين من الإجابة، فانظر لسيدنا زكريا إذقال كما في قوله تعالى:"قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَالرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً فَاسْتَجَبْنَا لَهُوَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ..من...."(مريم 4-5) أرأيتالثقة في الدعاء، فمن لديه هذه الثقة؟ ومن يقول أن الدعاء لا يُستجاب؟ فلا توجددعوة لا تُستجاب فمن أسمائه تعالى المجيب، السميع، والبصير، فلتُحيي الأمل في نفسكمرة أخرى وجهز دعواتك للعشر الأواخر.
    يقول عمر بن الخطابأنا لا أحمل همالإجابة ولكني أحمل هم الدعاء، فإذا أُلهِمت الدعاء، أُلهِمت معهُ الإجابة) وهذاالكلام يحدُثُ فعلاً، فعلى سبيل المثال: تكون مسافراً للعمرة وتقول لنفسك ياربمَكِّني من الدعاء لك كثيراً فقد تدعو الله قليلاً ثم تجد وأن كَمَ الدعاء وتركيزكوخشوعك قد بدأ يقل شيئاً فشيئاً حتى ينتهي، ولذلك يقول رسول الله_ صلى الله عليهوسلم_:" من فُتِحَ له بابُ الدُعاءِ، فُتَحِت له أبوابُ الجنة"، فقضيتك الأساسيةكما قال سيدنا عُمر هي الدعاء وليس الإجابة فهذا أمر مفروغُ منهُ.
    يقول أبوهريرة :" كانت أمي ( وهي غير مسلمة) تتكلم عن رسول الله كثيراً وتؤذيني فيه، فذهبتحزيناً إلى رسول الله_ صلى الله عليه وسلم_ لأني لا أعلم ما يمكن أن يحدث لها، فقال : " مالك يا أبو هريرة؟ " قلت: " يا رسول الله أمي كذَّبتك ولم تؤمن بك وآذتني فيكفادعُ الله أن يهدي أمي "، فقال النبي: " اللهم إهد أم أبي هريرة، اللهم إهد أم أبيهريرة "، فقال: " فرجعت مُستبشراً بدعوة النبي _صلى الله عليه وسلم_ ولكن يحدونيالهم، فطرقت الباب فقالت: " من؟ " ، فقلت: "أبو هريرة"، فقالت: "مكانك"، ثم فتحت ليوقالت: " اسمع يا أبا هريرة أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله "،فبكيت وعدت إلى رسول الله وقلت له: " يا رسول الله لقد استجاب الله دعائك فقد أسلمتأمي "، فقال: " الحمد لله"، فقلت: " يا رسول الله اُدعُ الله أن يُحببني أنا وأميإلى المؤمنين ويُحبب المؤمنين إلينا "، ثم يقول: " فما سمع بي مؤمن في المدينة إلاوأحبني منذ ذلك اليوم ".

    الشيطان والدعاء:
    وهنا يأتي السؤال هل تتذكر كمدعوةٍ دعوتها وأجيبت لك؟ فالمشكلة الكُبرى أن الشيطان يُنسيك، فقد كنت سابقاً تدعُالله ويُستجاب لك ليس في الحال، ولكن بعد مرور عدةِ أيامٍ ولكن الشيطان قد أنساكهذا، ولماذا ينسِك الشيطان هذا؟ لأنه يعلم أن معك سلاح قوي جداً فلو علمت أن دعوتكتُستجاب تكون قد عرفت الطريق للمجيب السميع البصير، لذا ينسيك ويوهمك بأن أحداثالزمن هي التي حققت لك دعائك.

    أوقات إجابة الدعاء:
    نحن الآن في أيام إجابةالدعاء وهي العشر الأواخر من رمضان، والتي من أوقاتها أيضاً الثُلث الأخير منالليل، وليلة القدر، والصائم عند فطره، وأثناء العمرة والحج، فها أنت لديك خمسأسباب تجعل من دعوتك دعوة مستجابة هذه الأيام، فاللصائم عند فطره دعوة لا تُرد ،وتتجلى عظمة الخالق في ناحية أخرى، فلو جئت الآن وطلبت منك أن تفعل شيئاً لي وجاءكشخص آخر أثناء حديثي معك يطلب منك طلباً آخر سوف تقول له أن ينتظر حتى تنتهي منحديثك معي ثم يستطيع أن يطلب منك ما شاء، فسبحان الله الذي لا يشغله سمعٌ عن سمع ،والذي في هذه الليالي العظيمة يطلُب الملايين منه طلبات مختلفة ويلبيها جميعاً،وهنا ترى العقيدة التي اكتسبها المسلمون بالفطرة فلا تجد أن أحداً يطلب من الآخر أنلا يدعو الله حتى يدعوَ هو فقط لأن كلنا موقنون أنه يسمعنا جميعاً.
    هل تعرف أنأكثر طريقة تذل بها نفسك لله تعالى هي الدعاء، وأكثر طريقة تُشعرك بقربك منه هيأيضاً الدعاء.
    شروط إجابة الدعاء:
    هل تريد أن يُستجاب لدعائك؟ إذن فاحفظ هذهالأشياء الأربعة والتي علّمها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    1. اليقين فيالإجابة: فكيف تريد المجيب أن يستجيب لك إن كنت لا تصدق أنه يستطيع فعل ذلك،فالرسول _صلى الله عليه وسلم_ يقول: " ادعوا الله وأنتم موقنون في الإجابة " مهماكان ما تريده بعيداً وصعب المنال، لذا أريد منك أن تزيد نسبة يقينك فلا تكون أقل من 99% فالرسول _صلى الله عليه وسلم_ يقول:" إن الله يقول إذا دعا أحدكم فلا يقل ربيلو شئت" فلا تدعو الله وتقول إن شئت أعطيتني سيارة كذا وكذا بل اعزم فيالمسألة.
    2. الخشوع أثناء الدعاء: فالنبي _صلى الله عليه وسلم_ يقول:" إن اللهلا يستجيب من قلب غافل لاهٍ" فلتتخيل شخصاً يريد أن يرمي سهماً ولكن القوس مرتخيفسوف يسقط السهم تحته مباشرةً، لذلك يقول الله تعالى:"أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّإِذَا دَعَاهُ...."(النمل 62)، فلماذا المضطر؟ لأنه خاشع ولديه نائبه، وفي هذا يقولعبد الله بن عمر:" أنا أعلم متى يُستجاب دعائي"، فقالوا له:" كيف ذلك "؟ قال:" إذاخشع القلب واهتزت الجوارح ودمعت العين أقول هذا وقت إجابة الدعاء" يقول أحدالصالحين:" مثل المؤمن حين يُستجاب دعائه كمثل رجل في بحر هائج تحطمت به سفينتهفتعلق بخشبة، يريد النجاة من الأمواج فيقول:" "يارب، يارب"، فهكذا مثل المؤمن حينيُستجاب دعائه".

    3. عدم الاستعجال: فالنبي _صلى الله عليه وسلم_ يقول:" يُستجاب لأحدكم ما لم يستعجل" فكيف يستعجل؟ بأن يقول دعوت الله ودعوت ودعوت فلمأرَه يُستجب لي فيترك الدعاء فلا يُستجاب له، وهذا كأن يقوم شخص ما بزراعة نبتة تحتالأرض فيسقيها ويرويها المرة تلو الأخرى حتى يَمَلّ بعد مرور أسبوع لأنها لم تنبتخارج الأرض بعد، فهناك بعض الأشجار تنبت بعد مرور عشرين عاماً فيتركها على الرغمأنها كانت على وشك الخروج ، لذا فإياك والاستعجال فهناك بعض الدعوات يدعوها الفردعشرة أعوامٍ حتى يُستجاب لها ، فقد تتأخر الإجابة لمصلحتك وقد تتأخر لأن زمانها لميأتِ بعد، وقد تتأخر لأن الله يريد أن يسمع صوتك فهو يريد أن يعلمك أن ترجع إليهكثيرًا، فربما إن أجابك سريعاً لن تأتِ إليه غداً، لذا فأنت تحتاج إلى بعض التدريبعلى القرب منه، فيسأل سبحانه وتعالى الملائكة:" يا ملائكتي أدعاني عبدي؟ يقولون: نعم ياربي، يا ملائكتي هل ألحّ علي عبدي؟ فيقولون: نعم ياربي، يا ملائكتي أخروامسألة عبدي فأني أحب أن أسمع صوته"، فالدعاء عبادة جميلة وهي من أحلى وأرقالعبادات، ففي بعض الأحيان خمس دقائق دعاء بقرب وذل شديدين تُعادل صلاة تراويح،فأحياناً تخاطبه وأنت ساجد وتقول يارب فتحس كأنك مالكٌ للدنيا وما فيها، وتحس بأنقلبك هو الساجد وبأنك لا تريد القيام من السجدة.
    4. أكل الحلال: فقد ذهب سعد بنأبي وقاص إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_ وقال:" يا رسول الله ادعُ الله أن أكونمُستجاب الدعوة "، قال: " يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة" فبدأ في التركيزأكثر فأكثر في أكل الحلال فكان لا تُرَدُّ له دعوة "، بعض الناس يقولون لقد صعّبتهذا الأمر علينا فنحن لدينا بعض الشكوك، أقول لهم تصدّقوا كثيراً هذه الأيام، ولذلكيوصي بعض العلماء أن تجعل قبل دعائك صدقة حتى يتطهر مالك، يقول النبي _صلى اللهعليه وسلم_ إن الله طيب لا يقبل إلا الطيب، ثم ذكر الرجل يطيل السفر، أشعث، أغبر- ودعوة المسافر مستجابة، فهو مستوفي لكل الشروط- فيرفع يديه ويقول يارب يارب- عشرمرات- ولكن مأكله حرام وملبسه حرام وغُذّي بالحرام فأنّى يُستجاب له)، لذلك يكفيكمعابة أكل الحلال القليل من الدعاء فيستجاب لك.
    فلتحافظ على الشروط الأربعة لتضمن اجابة الدعاء

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أحبتي في الله
    حفظكم الله وحماكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أرحنا بها يابلال
    أخواتيالغاليات .. كلنا نصلي , ولكن ... كيف نخرج من الصلاة ؟ هل نخرج قريرينالعين مرتاحين البال نحس بالسعادة والطمأنينة ...! , أم نخرج منها لاندريماذا كان أولها من آخرها , نحمل هموم الدنيا ونلهث ورائها ؟!

    كأني بك تتساءلين كيف نرتاح بالصلاة ..؟! كيف تقر أعيننا بها ...؟! كيف نحس معها بالطمأنينة والسعادة والراحة ....؟!

    أقول لك :
    الصلاة التي تقر بها العين ويستريح بها القلب هي التي تجمع ستة مشاهد :

    المشهد الأول : الإخلاص ..
    وهوأن يكون الحامل عليه والداعي إليها : رغبة العبدفي الله ومحبته له وطلبهمرضاته والقرب منه والتردد إليه وامتثال أمره , بحيث لايكون االباعث لهعليها حظاً من حظوظ الدنيا البته بل أن يأتي إليها ابتغاء وجه ربه الأعلىمحبة له وخوفاً من عذابه ورجاء لمغفرته وثوابه ..

    المشهد الثاني : مشهد الصدق والنصح ..

    وهوأن يفرغ قلبه فيها ويتفرغ جهده في إقباله فيها على الله وجمع قلبه عليها , وإيقاعها على أحسن الوجوه وأكملها ظاهراً وباطناً , فإن الصلاة لها ظاهروباطن .. فظاهرها الأفعال المشاهدة والأقوال المسموعة , وباطنها الخشوعوالمراقبة وتفريغ القلب لله والإقبال بكُلّيته على الله فيها لا يلتفتقلبه عنه إلى غيره , فهذا بمنزلة الروح لها والأفعال بمنزلة البدن , فإذاخلت من الروح كانت كبدن بلا روح ...
    فإذا جاء وقت الصلاة بادر المحب إليها مكملاً لها ناصحاً فيها لمعبودهكنصح المحب الصادق المحبة لمحبوبه الذي طلب منه أن يعمل شيئاً ما ..


    المشهد الثالث : مشهد المتابعة والإقتداء ..
    وهوأن يحرص كل الحرص على الإقتداء في صلاته بالنبي صلى الله عليه وسلم , فيصلي كما كان يصلي , ويعرض عما أحدث الناس في الصلاة من السرقة والنقصانوالأوضاع التي لم ينقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شئ منها ولا عنأحد من الصحابة ..
    ولا يقف عند أقوال المرخصين الذين يقفون مع أقل ما يعتقدون وجوبه ويكون غيرهم قد نازعهم في ذلك وأوجب ماأسقطوه ........!؟!


    المشهد الرابع : مشهد الإحسان ..
    وهومشهد المراقبة وهو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك , وهذا المشهد إنما ينشأ من كمال الإيمان بالله وأسمائه وصفاته حتى كأنه يرىالله سبحانه وتعالى فوق سماواته مستوياً على عرشه ...
    فحظ العبد من القرب من الله على قدر حظه من مقام الإحسان, وبحسبه تتفاوتالصلاة حتى يكون بين صلاة الرجلين في الفضل كما بين السماء والأرضوقيامهما وركوعهما وسجودهما واحد ؛ ولكن ذاك حاضر القلب بين يدي ربه وذلكمعرض غافل ؛ قال تعالى: " فويل للمصلين . الذين هم عن صلاتهم ساهون ."الماعون
    وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلميقول : ( إن العبد ليصلي الصلاة مايكتب له منها إلا عشرها , تسعها , ثمنها , سبعها , سدسها , خمسها , ربعها ,ثلثها , نصفها ) أخرجه أحمد


    المشهد الخامس : شهود المنة ...
    أنيشهد أن المنة لله تعالى في كونه أقامه في هذا المقام وأهله ووفقه لقيامقلبه وبدنه في خدمته ؛ فلولا الله سبحانه وتعالى لم يكن شئ من ذلك ... قالتعالى : " يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمنعليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صدقين " الحجرات
    وهذا المشهد من أعظم المشاهد وأنفعها للعبد وكلما كان العبد أعظم توحيداً كان حظه من هذا المشهد أتم ..
    ومن فوائده : 1ـ أنه يحول بين القلب وبين العجب بالعمل ورؤيته .
    2ـأن يضيف الحمد على وليه ومستحقه فلا يشهد لنفسه حمداً بل يشهده كله للهكما يشهد النعمة كلها منه والخير كله في يده وهذا من كمال التوحيد .


    المشهد السادس : رؤية التقصير ...
    وهوأن العبد لو اجتهد في القيام بالأمر غاية الإجتهاد وبذل وسعه فهو مقصر وحقالله سبحانه عليه أعظم والذي ينبغي ان يقابله به من الطاعة والعبودية فوقذلك بكثير وأن عظمته وجلاله سبحانه يقتضي من العبودية مايليق بهما ..
    ومن علم هذا علم السر في كون الطاعات تختم بالإستغفار ...
    فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذاسلم من صلاته استغفر ثلاثاً ..
    صحيح مسلم
    وقالتعالى :" كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون . وبالأسحار هم يستغفرون " فأخبر الله تعالى عن استغفارهم عقب صلاة الليل بل وامتدحهم بذلك ...!


    ـــ وهذه هي المشاهد الستة التي ما أتمها عبد إلا ورزق السعادة والطمأنينة وهدوء البال ..

    أكرمنا الله بالخشوع في الصلاة وتفضل علينا بقبولها إنه ولي ذلك والقادر عليه ...

    نفعنا الله وإياكم بهذه الكلمات ...


    ( نقلاً عن كتاب : قرة عيون الموحدين في الصلاة الخاشعة والوقوف بين يدي رب العالمين ـ للشيخ: أحمد الحواش)

    هذه الرسالة منقوله بالكامل من موقع انا مسلمة ولكاتبها الثواب العظيم غن شاء الله


    اللهم اجعل اخر كلامي في الدنيا لا اله الا الله محمد رسول الله
    اللهم ما كان من خير فمن الله و حده .. و ما كان من شر فمني او من الشيطان
    اللهم لا تجعلنا ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا
    اخوكم الفقير الى الله

    __._,_.___

    أهلا بك في ملتقانا - www.archidivan.org -
    ديوان العمـــــــــــارة - www.archidivan.net -

  2. #2
    الصورة الرمزية SOHA.
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    U.A.E
    المشاركات
    3,251
    Thanks
    0
    Thanked 2 Times in 2 Posts
    معدل تقييم المستوى
    78
    موضوع الدعاء ميكفيهوش صفحات وصفحات
    جزاك الله خيرا
    "طوبى لمن وجد في صحيفته إستغفارا كثيرا"

  3. #3
    الصورة الرمزية البروفوسور
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    2,599
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    63
    بارك الله فيك اخي الحبيب

    لو كان هناك تنسيق افضل في الالوان حتى يرتاح القارئ ولا يمل


    تحياتي

    :.البروفوسور.:

    شعارنا في الحياة....

    تعب قليل لفخر دائم....


    Good friends are like STARS You don't always see them, but you know they are ALWAYS THERE


    مسابقة الفوتوشوب الاول - الحج

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. العلم عبادة الأنبياء والمرسلين
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11 / 11 / 2012, 05 : 07 AM
  2. سيرة الصحابي عبادة بن الصامت رضي الله عنه
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 21 / 09 / 2012, 19 : 04 PM
  3. عبادة صامتة
    بواسطة الفارس الملثم في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12 / 03 / 2011, 22 : 04 PM
  4. ..: عبادة يغفل عنها الناس .. (البكاء يقربك من الله) :..
    بواسطة قمر في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 06 / 02 / 2010, 31 : 08 PM
  5. عبادة الله أثناء النوم
    بواسطة mahmoud-saad في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 21 / 01 / 2010, 05 : 07 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 48 : 05 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO