التعديل اللوني الفائق




التقطت الصورة بالخارج والكاميرا معيرة على تصوير المصابيح. التقطت الصورة بالداخل والكاميرا معيرة على التصوير الخارجي المشمس. صورت في الظل تحت سماء زرقاء حادة وحصلت على صورة حادة الزرقة.
هذه الأمور تحدث لجميع المصورين. والسبب في ذلك أن العين الإنسانية لها قدرة كبيرة على التكيّف مع ظروف الإضاءة المختلفة, الداخلية والخارجية, في حين لا تتمتع الأفلام بمثل هذه القدرة. ومن هنا ظهر تنوّع الأفلام, داخلية وخارجية. بعضها له القدرة على معالجة إضاءة النيون الخضراء, والبعض الآخر يستطيع التعامل مع إضاءة المصابيح, التي تبعث لوناً أصفر وأحمر.

الكاميرات الرقمية أفضل من هذه الناحية, إذ تمتلك خاصية التوازن اللوني للأبيض "توازن اللون الأبيض White Balance". ويكفي أن تكون الكاميرا على وضعية توازن الأبيض الأتوماتيكي "Auto White Balance" كي تضمن الحصول على صورة متوازنة لونياً أينما جرى الالتقاط. أما إذا جرى تعيير توازن الأبيض بشكل خاطئ فقد تحصل على صورة سيئة بالكامل ذات ألوان مشوهة. لو حصل هذا الخطأ عند استعمال فيلم فسيكون من الصعب معالجة المشكلة. أما في حالة الكاميرات الرقمية فلا مجال لليأس. إذ نستعرض هنا طرق التعديل اللوني للصور الرقمية باستخدام البرنامج الشهير "أدوبي فوتوشوب Adobe Photo Shop"...
شكل (4-24). يوضح النتيجة التي يمكن الحصول عليها إذا حدث ونسيت تعيير التوازن الأبيض على الوضعية المناسبة.لاحظ اللون الأحمر والأصفر الطاغيان على الصورة. يمكن لفوتوشوب إجراء التصحيح المناسب وبوقت قياسي لا يتجاوز 1\30 من الثانية.
شكل (4-24). قبل التعديل
مع فوتو شوب وبعض المهارة, يمكنك إضفاء جمالٍ أكثر حتى على الصور التي تعتقد أنها لا تحتمل. أداتك الأساسية في ذلك ما يعرف بقطارة العين الإلكترونية "eyedropper". والشيء الذي سيساعدك هو أي شيء في الصورة بدون لون. ولنشرح هذه الأمور عن طريق فهم آلية عمل العين في التعامل مع الألوان.

توجد في أعيننا مجسّات للسطوع- الخلايا العصوية في القرنية- ومجسّات للون- الخلايا المخروطية. الكثير من سحر الغرفة المعتمة يحدث داخل الطبقات العصبية لهذا العضو الرقيق وخلال زمن تنتقل الإشارة إلى الدماغ حيث يتم تحليل الألوان, وشحذ الحواف, تعديل السطوع و التوازن الأبيض. عيوننا تعمل مع اختلافات اللون والإشراق بشكل ذكي, أكثر من كونها أحمر أو أخضر أو أزرق بصيغة مطلقة.
الفيلم والكاميرات الرقمية غير محظوظين بنفس النسبة. إذ أنهما بحاجة للعمل مع مزيج من الأحمر والأخضر والأزرق المطلق ليس فقط من أجل تكوين الألوان, وإنما ايضاً لتشكيل جميع التدرجات الرمادية من الساطع إلى الداكن. وفي حال اخطأت الكاميرا في تخمين توازن الأبيض - لأسباب ذاتية أو بخطأ المصور في وضعية مصدر الإضاءة- تكون النتيجة صورة فاشلة.

تقنياً, فإن التوازن بين قنوات الأحمر والأخضر والأزرق للصورة يكون خاطئاًً. يمتلك فوتو شوب -على الأقل- وسيلتين للسيطرة تجعلانك قادراً على التغلب على التوازن الأبيض غير الصحيح وجعله مقبولاً أو حتى جميلاً.

شكل (4-25). بعد التعديل


برنامج عناصر فوتو شوب الجديد "Photo Shop Elements" يمتلك وسيلة واحدة للسيطرة.

إفتح صورة من خلال فوتو شوب, بحيث تكون حادة الزرقة في مناطق الظل, أو مصورة عفوياً بتعيير ضوئي خاطئ. إختر شيء في الصورة من المرجح أن يكون رمادياً أو أبيضَ في المشهد الأصلي. على سبيل المثال, أسنان بيضاء أو بياض العين إذا كانت صورة بورتريه. صخرة رمادية, حائط جانبي أبيض, رقعة الرصيف, حقيبة سفر أو شجرة رمادية في حال صورة خارجية. كل هذه الأشياء ستعينك في الخطوة القادمة. لا يتحتم أن يكون الشيء الذي تبحث عنه في المشهد الأصلي أبيضَ أو رمادياً تماماًً, يكفي أن يكون قريباً من ذلك.
إفتح المستويات "Levels" أو تحكم المنحنيات "Curves Control". أي منهما يفي بالحاجة, حيث أن كليهما يتضمن الأدوات التي نبحث عنها. في هذه النافذة يوجد تمثيل تخطيطي للقطارات الثلاثة.


شكل (4-26). مربع المستويات
هذه القطارات لا تستخدم لتوزيع السوائل, بل هي في الواقع إستعارة لشيء ما يمتلك خاصية الإمتصاص, أو إختبار جزء من الصورة. يمكن استعمال الأوسط لفحص ما هو رمادي. إذا استعملت الذي إلى اليمين, فسيعمل على تحويل أي شيء يعاينه إلى اللون الأبيض. والذي إلى اليسار سيحوّل أي شيء يختبره إلى اللون الأسود. استعمال هذه القطارات يؤدي إلى تغيير السطوع من طرف لأخر بشكل سريع. في هذه اللحظة أترك هذه جانباً وخذ الأوسط, والذي لا يسبب نقلة كبيرة في السطوع, فقط تغيير في اللون. يعمل الأوسط على تعديل قنوات الألوان الثلاثة, مجبراً أي شيء يعاينه لأن يكون باللون الذي ترغب فيه.

أنقر نقرة مزدوجة على القطارة الوسطى. تظهر ساجة الألوان. إنتقِ الرمادي المتوسط. إذا لم تكن مارست هذا من قبل, فستجد نسختك من فوتو شوب معيرة على 50 % رمادي كتعيير إفتراضي. الآن, بالنقر على أي شيء في الصورة سيؤدي بهذا الجزء لأن يوافق اللون المطلوب.

شكل (4-27)


أنقر القطارة الوسطى على البيكسل, الذي من المرجح أن يكون أبيض أو رمادياً في الصورة الأصلية, وستحصل على العديد من البدائل المصححة لونياً. بعضها جيد, وبعضها سيئ جداً والبعض من المؤكد أنه فظيع. عليك أن تبحث عن عينة البيكسل, التي تجعل صورتك تبدو أفضل ما يكون. لحسن الحظ, كل مرة تنقر فيها بالقطارة على الصورة, يحدث التغيير فوراً ويسهل عليك الحكم على النتيجة بسرعة.

شكل (4-28). إلى اليمين, ما ستبدو عليه صورة ملتقطة في الداخل بتعييرات خارجية إلى اليسار ما ينبغي أن تكون عليه الصورة


ما العمل اذا لم تكن الصورة في الحقيقة تحتوي على عنصر أبيض أو رمادي؟ بكل بساطة يمكنك أن تغشّ. لنقل أنك تعرف أن هذا العنصر كان ذا لون أزرق. قم بمعايرة لون القطارة الوسطى إلى أقرب درجة إلى ذلك اللون. والآن أي شيء تنقر عليه سيكتسب هذا اللون, فيما تتعدّل جميع الألوان المحيطة وفقاً لذلك.
ربما عليك القيام بالعديد من المحاولات حتى تتمكن من ذلك بشكل صحيح. إرشاد: العديد من الناس يميلون إلى تذكر الألوان بتشبع أكثر مما هي عليه في الحقيقة. تذكر أنه يمكنك دوماً نقر "إلغاء" عندما تكون نافذة المنحنيات أو المستويات مفتوحة, أو "تراجع Undo" في حال لم تعجبك النتيجة وحصلت على الوان خاطئة.
في الشكل (4-28), استخدمنا أداة التحكم بالمستويات من برنامج فوتو شوب. مررنا القطارة الرمادية على العديد من النقاط للزهرة وصينية الفراشات حتى حصلنا على النتيجة الموضحة في الصورة اليسرى. لا بد أنها افضل بكثير من الصورة الأصلية. تذكر أنه عليك تجربة العديد من النقاط من أجل الحصول على نتيجة مرضية. من الجيد معرفة أن الكثير من هذه الأخطاء يمكن إصلاحها بسرعة بالغة وسهولة.




الكاتب ابراهيم الفضيلات