Follow us on Facebook Follow us on Twitter Linked In Flickr Watch us on YouTube My Space Blogger
التسجيل
النتائج 1 إلى 9 من 9

وتـاه معنى الرجولـة

هذا الموضوع : وتـاه معنى الرجولـة داخل المنتدى العامالتابع الي قسم ملتقى الأعضاء : وتـاه معنى الرجولـة جرت العادة على وصف المرأة بالرجولة عندما تحسن التصرف فى موقف من المواقف التى تعودها الناس أن ...

  1. #1
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    2,316
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    64

    وتـاه معنى الرجولـة

    وتـاه معنى الرجولـة

    جرت العادة على وصف المرأة بالرجولة عندما تحسن التصرف فى موقف من المواقف التى تعودها الناس أن لا تصدر إلا من الرجال
    يقولون: فلانة وقفت وقفة رجالة.. وأحيانا توصف بأنها بمائة رجل من فرط الأعجاب بها
    فى حين تسلب صفة الرجولة من بعض الرجال عندما يقفون وقفة لا تليق بالرجال

    *******
    عندما تخلى بعض الرجال وفروا أمام العدو فى معركة أحد وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم فى ثبات وحده.. جاءت امرأة من المسلمين لتأخذ دور الرجولة فى موقف يجب أن تتجلى فيه فأخذت سيفا من يد أحد الفارين ووقفت وقفة رجل مع رسول الله صلى الله عليه والجراح تتفجر دما من جسدها ولا تبالى لما اصابها حتى انقذت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول: من يطيق ما تطيقين ياأم عمارة ؟؟
    وإذا كان الرسول صلى الله عليم وسلم قد لعن المتشبهات من النساء بالرجال فإنه بارك مواقف الرجولة من بعض نساء المؤمنين كأمثال أم عمارة وذلك فى ميادين الحق والقتال ونصرة الدين

    الرجولة.. إنها صفة يحبها الله ورسوله لكل الناس رجالا كانوا أم نساء

    *******
    رجل.. كلمة لا تقال إلا لصفوة البشر

    كلمة.. حين تسمعها لا تستطيع إلا أن تقرنها بتحمل المسؤولية والثبات على الحق والوفاء بالعهد ومع ذلك.. تاه معناها واختلط مفهومها الحقيقى عند الكثير من الناس

    العجب كل العجب أن يرى أحدهم أن الرجولة ما هى إلا تحرر فكرى ومادي يكسر بهما كل القيود.. حرية تكفل له فعل أي شئ وكل شئ فى أى وقت وفى أى مكان

    و منهم من يرى ان الرجولة هيمنة وسيطرة وزعامة وفرض رأي.. وهناك من يراها قوة وشجاعة وفتوة وصوت جهوري سواء فى الحق أو فى الباطل

    والان.. تعددت المفاهيم الخاطئة للرجولة وتاه معناها فى هذا الزمان

    *******
    عندما تهتز القيم ويعم الفجور ويموت الحياء وتنعدم المروءة ويستبد الهوى
    لا تسأل أين الرجــال؟؟

    عندما ترى الرقعاء فى كل مكان
    لا تسأل أين الرجــال؟؟

    عندما تعول النساء البيوت في وجود الرجال
    لا تسأل أين الرجــال؟؟

    عندما ترى المقاهى والنوادى مرتع للكسالى الخاملين
    لا تسأل أين الرجــال؟؟

    سنبحر إلى دنيا الرجال كما وصفها الحق تبارك وتعالى فى كتابه العزيز

    وعن معنى الرجولة وقيمتها ومقوماتها وكيفية الوصول إليها إليكم هذه المقتطفات

    *******
    حتى لا يضيع معنى الرجولة
    كل رجل ذكر وليس كل ذكر رجل

    الرجولة صفة تجلت فى مواقف عديدة ذكرها الحق تبارك وتعالى فى كتابه الكريم

    صفة اقترنت بكل المواطن المحببة لله ورسوله

    اقترنت بنصرة الحق والثبات عليه.. اقترنت بالنبوة والصبر والتضحية لاعلاء لا إله إلا الله
    اقترنت بإعمار بيوت الله والإسراع إلى الصفوف الأولى

    اقترنت بالقيادة والقوامة
    الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ

    الرجال قوامون

    قوامون على مصالح الاسرة بالرعاية والتربية والانفاق

    مهام عظيمة تحتاج إلى الرجال فقالها الحق صريحة الرجال قوامون

    القوامة.. ما هى إلا نوع من التكليف خصة الحق تبارك وتعالى بفئة معينة من البشر.. لها طبيعة خاصة قادرة على تحمل المسؤلية والتحكم فى مجريات الأمور بالصورة التى تضمن سعادة الأسرة وضبط موازين الأمور بقيادة حكيمة رشيدة

    هكذا دائما الرجال كما وصفهم الحق تبارك وتعالى دائما فى كل مواقف التحمل والثبات والقيادة

    *******
    الذكورة تصنيف وحظ من رب العالمين يبدأ منذ الميلاد ..أما الرجولة صفة مكتسبة تصنعها التربية ومواقف الحياة

    صفة الرجولة لا تذكر إلا عندما نتحدث عن القوامة, النبوة, الامامة الولاية, الجهاد, الشهادة, تحمل المسؤولية, صدق العهد, الثبات على الحق, التضحية, المروءة, الشهامة, الفتوة, علو الهمة, حسن الخلق, كمال العقل, اغاثة الملهوف
    إنها صفة تلازم المخلصين.. الذين وقفوا مواقف البطولة بصدق وعزيمة إنها تلازم صفة الصبر

    الصبر على العبادات
    الصبر على الطاعات
    الصبر على المحن والابتلائات

    كما إنها صفة تلازم الأوفياء وتتمم صفة الوفاء

    الوفاء بالعهد مع الله
    الوفاء بالعهد مع الناس
    الوفاء بالعهد مع النفس

    *******
    الرجولة.. هى صفة لأعلى مراتب الكمال والرشد

    والنضج.. صفة لتمام العقل ونضج الفكر والثبات فى مواطن الحق

    وفى رحلتنا الى دنيا الرجال ومن أجل صحوة تنقلنا من دنيا الذكور إلى دنيا الرجال

    رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله
    وصف الحق تبارك وتعالى عمار بيوت الله بأنهم رجال

    فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ

    رجال.. وأى رجال

    رجال ترفعوا عن المال فى مواطن الصلاة وذكر الله

    رجال ترفعوا عن البخل فى مواطن العطاء والبذل والجود

    رجال ترفعوا عن اللهو فى مواطن الجد

    قلوبهم تنبض بحب الله وذكره

    قلوبهم تخشى تقلب القلوب

    قلوبهم لا تعرف للنفاق طريق

    قلوب ترجوا رحمته وتبتغى رضاه

    نفوس طاهرة فى الظاهر والباطن

    فيهم قال الحق تبارك وتعالى عندما تحدث عن مسجد ضرار الذى أسسه المنافقون بمشورة من اليهود ونهى نبيه عن الإقامة فيه

    وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَاللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (107) لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ

    رجال يحبون أن يتطهروا

    رجال جنتهم ومنتداهم بيوت الله

    رجال الصفوف الأولى لكل صلاة

    *******
    رجال.. أين هم الآن؟

    أين هم من طال حنين بيوت الله إلى صلاتهم وركوعهم وسجودهم وتسبيحهم؟

    أين أنتم أيها الرجال؟

    *******
    من طـارق فـاروق


  2. #2
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    2,316
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    64

    رد: وتـاه معنى الرجولـة

    يوسف وامرأة العزيز .. ودرس في العفة للشباب‏

    بسم الله الرحمن الرحيم


    شبابنا هم أبناؤنا وإخواننا وأحبابنا، كلنا يعلم ما يعانونه في شبابهم من مشكلات تواجههم في حياتهم.. ولعل مشكلةَ تأجج الشهوة في تلك الحقبة من العمر وانتشار دواعيها مع قلة مصارفها الحلال هي واحدة من أكبر هذه المشكلات، بل وأهمها لدى إخواننا الشباب..

    وإذا كانت العفة مطلبًا شرعيًا واجتماعيًا ـ صيانة للدين وحفاظًا على المجتمع بحفظ أهم طبقة فيه ـ فلا يخفى صعوبة هذا المطلب في مثل زماننا، زمان الفضائيات والدشوش والكليبات والشبكات العنكبوتية والتي تتكاتف جميعًا لعولمة النمط الثقافي والاجتماعي الأمريكي خاصة والغربي عامة بما فيه من إباحية جنسية، وهدم للمنظومة الأخلاقية، ومغايرة للمفاهيم الإسلامية والشرقية.

    وكل هذا يجب أن لا يحملنا على اليأس والاستسلام والرضا بالواقع، بل على العكس ينبغي أن يحث الهمم ويهيج على العمل لدرء الفتن وصيانة الشباب.


    ويبقى الأمل في نفوسنا وحسن ظننا بشبابنا بابًا ندخل منه لدعوتهم لمجابهة الشهوات وعدم الرضوخ لها والوقوع في أسرها.

    قصة يوسف

    إننا حين نتحدث عن مواجهة الشهوة لا نتحدث عن أمر معجز يستحيل الحصول عليه، وإنما مطلب واقعي ممكن، وإن كان صعبًا. وقد قص علينا القرآن قصة من قصص الشباب مع الشهوة ليتخذ شبابنا منها قدوة وأسوة ودرسًا عمليًا في كيفية التعامل مع مثل هذه المواقف، ويتعرف على الأسباب المعينة على الخلاص من ورطاتها.

    إن الواقع الذي عاشه يوسف عليه السلام هو في الحقيقة أشد من أي واقع يقابله شاب منا، فلقد تهيأت له كل أسباب الفاحشة ودواعيها :

    فالشباب والقوة والشهوة متوفرة؛ فقد كان في عنفوان شبابه، وهو يحتاج لتصريف شهوته وهو عزب، ولا مصرف له حلال، وقد بذلت له ولم يسع إليها..

    والمرأة جميلة؛ فهي زوجة العزيز ومثله لا يتزوج إلا بأجمل النساء.

    ولا خوف من العقوبة؛ فالمرأة هي الطالبة والراغبة، وقد طلبت وأرادت بل وراودت، فكفته مؤنة التلميح أو التصريح بالرغبة.



    وقد أغلقت الأبواب عليهما ليكونا في مأمن، ولترفع عنه حرج الخوف من الفضيحة.



    ثم هو غريب في بلد لا يعرفه أحد؛ فلا خوف من أن يفتضح، وهو خادم وهي سيدته، فهو تحت سلطانها وقهرها، فيخاف إن لم يجبها أن يطوله أذاها.

    وقد عانى عظم الفتنة وشدة الإغراء.. فالمرأة لا شك قد أعدت للأمر عدته وبيتته بليل وخططت له، فدخلت وأغلقت الأبواب كل الأبواب، وبدأت في المراودة، ومثل هذه لابد أنها تزينت بكل زينة وجمعت كل فتنة، فما ملك إلا الهرب، وأنقذه هذه المرة وجود سيده لدى الباب رغم أن ردة فعله كانت مخيبة للآمال.

    تكرر الإغراء

    لقد تكرر الموقف لا شك مرات، وقد هددته وتوعدته وخوفته بالسجن، ورأى جرأتها على زوجها وقدرتها على تنفيذ أمرها، وإصرارها على تحصيل مبتغاها في قضاء وطرها، والإعلان بذلك أمام النسوة في وقاحة وعدم حياء أو خوف، مع أمنها مكر زوجها؛ فهو كأكثر رجال هذه الطبقة لا يمثل الطهر والشرف كبير قيمة لديهم وهذا ظاهر من موقفه: {يوسف أعرض عن هذا واستغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين}[يوسف:29].


    لقد أعلنتها صريحة: {ولقد راودته عن نفسه فاستعصم ولئن لم يفعل ما آمروه ليسجننَّ وليكونًا من الصاغرين}[يوسف:32]. فما وجد الصدّيق بعد كل هذا إلا أن يعتصم بالله، وأن يقدم رضًا الله على هوى النفس، بل ويرضى بالسجن (وأرجو أن نلاحظ ذلك) ترك اللذة والشهوة، وآثر عليها السجن بما فيه، وهو لا يدري متى سيخرج منه، ولعله لا يخرج أبدًا، لكنه كان أحب إليه من رغبة الشباب ولذة الحرام، فأطلقها صريحة: {رب السجن أحب إليَّ مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني كيدهنَّ أصب إليهنَّ وأكن من الجاهلين}[يوسف:33].

    إننا يا شباب نحتاج إلى استحضار هذا الموقف وأشباهه لنتخذه أنموذجًا يحتذى، ومثلاً يقتدى، ونتشبث بما تشبث به يوسف لننجو من أغلال الشهوة وذل المعصية.

    قوارب النجاة:

    لقد تمسك الصادق العفيف "يوسف" بأمور كانت سببًا بعد توفيق الله وحفظه في عصمته وصيانته، ولو تمسك بها كل واحد منا لبلغ بأمر الله بر الأمان كما بلغه يوسف:

    أولها: خوف الله ومراقبته

    لقد كان في خلوة لا يراه من البشر أحد، والضغوط كلها عليه، ومداخل الشيطان كثيره، فما بحث عن تبريرات، ولا استسلم لوخز الشهوات واستحضر في ذلك الموقف العظيم خوفه من الله تعالى ومراقبته له، وتعظيمه لحق الله تعالى فقال لما راودته بملء فيه: {معاذ الله}، {إنه لا يفلح الظالمون}.

    وما أجمل هذا الخوف وما أجل عاقبته التي أخبر بها نبينا صلى الله عليه وسلم في حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ومنهم: "...ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله...".

    ثانيها: توفيق الله وحفظه لعبده:

    فلما رأى الله تعالى منه صدقه وصبره صرف عنه السوء وصرفه هو عن السوء صيانة له وتكريما وجزاء على عفته: {كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين}[يوسف:24].

    ثالثها: فراره عن أسباب المعصية:

    فلما رأى منها ما رأى، وخاف على نفسه فر منها وهرب إلى الباب يريد الخروج، وهي تمسك بتلابيبه وهو يشد نفسه وينازعها حتى قدت قميصه من شدة جذبها له وشدة هربه منها.

    وهذا الفرار هو أعظم أسباب النجاة، فالفرار من الأسواق المختلطة، والفرار من المتنزهات، والفرار من الخلوة بالأجنبيات، وصيانة النظر عن رؤية المحرمات والعورات، والبعد عن مواقع الشهوة والعري في النت والفضائيات، كلها من أسباب الفرار بالدين من الفتن .. وخلاصتها غض الأبصار عن الوقوع في حمى الأخطار.

    كل الحوادث مبدأهـــا من النظــر *** ومعظم النار من مستصغر الشرر


    كم نظرة بلغت من قلب صاحبها *** كمبلغ السهم بين القــــــوس والوتر


    يســــر مقلته ما ضــــــر مهجته *** لا مرحـــــبا بسرور جاء بالضرر

    ومن صدق الفرار أن يفر الواحد منا من قرناء السوء الذين يذكرونه بالمعاصي، ويحدثونه عنها وعن سبلها ووسائلها وكيفية الوصول إليها، بل ويمدونه بها وييسرونها عليه،، فهؤلاء معرفتهم في الدنيا عار وفي الآخرة خزي وبوار .

    ومن أراد السلامة فليلزم أهل التقى ومواطن الخير وأصحاب العبادة كما قال العالم لقاتل المائة نفس: "ودع أرضك هذه فإنها أرض سوء واذهب إلى أرض كذا فإن فيها قوما يعبدون الله تعالى فاعبد الله معهم".

    رابعها: الدعاء والالتجاء إلى الله:

    فقلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها ويصرفها كيف يشاء، فهو سبحانه القادر أن يثبت قلبك ويصرف همم أهل السوء عنك، والتوفيق كله بيده، والخذلان أن يكلك إلى نفسك. وقد علم يوسف ذلك؛ فالتجأ إلى الحصن الحصين والركن الركين: {وإلا تصرف عني كيدهم أصب إليهنَّ وأكن من الجاهلين * فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهنَّ إنه هو السميع العليم}[يوسف:33، 34]. فإذا أردت العصمة فاعتصم بربك: {ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم}[آل عمران:101].

    خامسها: تهويل خطر المعصية:

    فقد رأى الكريم أن الفاحشة أمر عظيم وخطب جليل، وتجرؤ على حدود الله خطير، وتفكر في عقوبة الآخرة، فهانت عليه عقوبة الدنيا، فاختار السجن ومرارته على أن يلغ في عرض لا يحل له، أو أن يقضي وطرًا في غير محله: {قال رب السجن أحبُّ إلي مما يدعونني إليه}[يوسف:33].

    سادسها: الاعتصام بالإيمان:

    فالإيمان يصون أهله ويحمي أصحابه، ومن حفظ الله تعالى حفظه الله في دينه ودنياه وأهله وأخراه، وما عصم يوسف عليه السلام إلا الإيمان بربه وصدقه معه وإخلاصه له، وقد سجل الله له ذلك فقال: {إنه من عبادنا المخلصين}[يوسف:24].

    الزواج أو الصوم:

    لقد عالج رسول الله صلى الله عليه وسلم مشكلة الشهوة عمليًا بدعوة القادرين على سرعة إعفاف النفس، وكذلك الآباء على سرعة تزويج أبنائهم لرفع الحرج عنهم ودفع القلق وجلب الاستقرار النفسي والاجتماعي، فإن دعت الظروف وامتنعت القدرة فاللجوء إلى الصوم، فإنه يقطع الشهوة ويحطم جموح النفس: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج. ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء".

    تذكر عاقبة العفة:

    وهو معين للشاب على هجر الفاحشة ومقاومة الشهوة الجامحة أن يتذكر عاقبة العفة الدنيوية والأخروية. فأهل العفة هم أهل ثناء الله وفلاح الآخرة: {قد أفلح من تزكى}[الأعلى:14]. {والذين هم لفروجهم حافظون.... أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون}[المؤمنون:5].

    وأهل العفة هم أهل المغفرة والأجر العظيم: {والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرًا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرًا عظيمًا}[الأحزاب:35].

    وأهل العفة هم أهل الجنة: "من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة".


    ثم تذكر الإحساس بلذة الانتصار على النفس والشيطان، والتخلص من رقة المعصية ومذلة الذنب وكسرة النفس والقلب، وخوف عقوبة الآخرة.

    وللأسرة دور أيضًا:

    إننا ونحن ندعو شبابنا للعفة ومقاومة الشهوة لا ينبغي أن نغفل دورنا كآباء وولاة أمور، بل الواجب على الوالدين تيسير أسباب العفة للأبناء، ودفع غوائل الشهوة عنهم. فغرس الإيمان في القلوب بحسن التربية والتنشئة، وسد ذرائع الشهوة بإخراج آلات اللهو والإغراء من البيوت، والعلاقة الأخوية ورابطة الصداقة مع أبنائنا التي تحمي من قرناء السوء، وحسن الاستماع والإنصات لمشكلات الأبناء، مع البحث عن العلاج السليم دون التأنيب والاندفاع، مع فتح باب المصارحة لإيجاد أيسر الحلول من أقرب الطرق.. كلها معينات للأبناء، ولا تنسوا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته".

    نسأل الله أن يصرف عن شباب المسلمين كل مكروه وسوء. والله خير حافظا وهو أرحم الراحمين.



    لاتنسونا من صالح دعائكم

  3. #3



    الصورة الرمزية امة الله
    الإشراف العام

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    earth
    المشاركات
    4,308
    Thanks
    0
    Thanked 3 Times in 3 Posts
    معدل تقييم المستوى
    118

    رد: وتـاه معنى الرجولـة

    الله علييييييييييييك
    علمت أن رزقى لا يأخذة غيرى فاطمأن قلبى
    و
    علمت أن عملى لا يقوم به غيرى فاشتغلت به وحدى
    و
    علمت أن الله مطلع على فاستحييت ان يرانى على معصية
    و
    علمت أن الموت ينتظرنى فأعددت الزاد للقاء ربى


  4. #4
    الصورة الرمزية SOHA.
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    U.A.E
    المشاركات
    3,251
    Thanks
    0
    Thanked 2 Times in 2 Posts
    معدل تقييم المستوى
    78

    رد: وتـاه معنى الرجولـة

    بارك الله فيك اخى الكريم
    رااااااااائع
    "طوبى لمن وجد في صحيفته إستغفارا كثيرا"

  5. #5
    الصورة الرمزية بصمة مصمم
    مصمم مجتهد

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    الامارات
    العمر
    37
    المشاركات
    778
    Thanks
    0
    Thanked 3 Times in 3 Posts
    معدل تقييم المستوى
    28

    رد: وتـاه معنى الرجولـة

    ما شاء الله موضوع رائع
    اسعى الى احتراف الثري دي ماكس حاليا

  6. #6

    الصورة الرمزية قمر
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    4,763
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    119

    رد: وتـاه معنى الرجولـة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sh.eagle مشاهدة المشاركة
    الله علييييييييييييك

    فعلا و الله

    موضوع مميز و غني جدا

    ألف شكر اخ فارس

  7. #7

    الصورة الرمزية GraFix
    عضو مميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    Jordan
    العمر
    32
    المشاركات
    3,016
    Thanks
    0
    Thanked 1 Time in 1 Post
    الصور
    17
    معدل تقييم المستوى
    76

    رد: وتـاه معنى الرجولـة

    جزاك الله خير

  8. #8
    الصورة الرمزية mahmoud-saad
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    Egypt
    المشاركات
    2,782
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    71

    رد: وتـاه معنى الرجولـة

    رائع اخي ما شاء الله
    جزاك الله كل الخير اخي الحبيب
    قال تعالى
    (( أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ ))الحديد

  9. #9
    طالب بالمركز التعليمي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    Alex
    العمر
    31
    المشاركات
    50
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    14

    رد: وتـاه معنى الرجولـة

    سلمت يمناك
    يارب بارك في شبابنا وبناتنا


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. ما معنى هذا
    بواسطة مهندسة رشا في المنتدى السينما فوردي | Cinema4D
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05 / 01 / 2012, 57 : 07 PM
  2. ايه معنى الرسالة دى
    بواسطة مهرة من غزة في المنتدى Autodesk 3D Studio Max
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 14 / 10 / 2011, 29 : 08 PM
  3. ::: اعرف معنى اسم بلدك :::
    بواسطة الغد الأحلى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 30 / 11 / 2010, 10 : 11 AM
  4. معنى كلمة ( ظــــــــــز )
    بواسطة حسن علام في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 06 / 11 / 2006, 14 : 03 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 13 : 05 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO