اعترف بأنه تصرف انطلاقا من ايمانه
قاتل المخرج الهولندي:لوعاد الزمان لقتلته مجددا ولا أعتذر لأمه "الكافرة"





جثمان المخرج ثيو فان جوخ على الأرض بعد مقتله (ارشيف)
امستردام - رويترز
اعترف الاسلامي الهولندي المغربي الاصل محمد بوييري المتهم بقتل المخرج الهولندي ثيو فان غوخ, امام محكمة هولندية اليوم الثلاثاء انه تصرف
بوحي من معتقداته الدينية, مؤكدا انه "سيفعل الشيء نفسه" اذا ما اطلق سراحه.
وقال بوييري (27 عاما) امام محكمة في امستردام "انا اتحمل المسؤولة الكاملة عن افعالي. لقد تصرفت باسم ديني". واضاف وهو يتحدث ببطء وباللغة الهولندية احيانا "اؤكد لكم انه لو اطلق سراحي يوما ما فانني سافعل الشيء ذاته بالضبط".
وطالب المدعون بالسجن المؤبد لبوييري بتهمة اطلاق النار وطعن المخرج الهولندي في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 2004. وفي افادته النهائية امام المحكمة قال البوييري انه مدين لوالدة المخرج الهولندي بشرح موقفه.
واضاف "اعترف انني لا اتعاطف معك ولا اشعر بالمك. ولا استطيع ذلك فانا لا اعلم كيف يشعر من يفقد ابنا". وتابع البوييري, الذي لم تظهر عليه اية مشاعر طوال المحاكمة "لا استطيع ان اشعر معك لانني اعتقد انك كافرة". واوضح "لقد تصرفت انطلاقا من ايماني, وليس لانني اكره ابنك".
وقال البوييري للمدعين انه يقر بالتهم الموجهة اليه وكذلك المطالبة بسجنه مدى الحياة. واضاف "ساكون جبانا لو اختبأت وراء (حق التزام الصمت) وبالتالي الافلات من انزال العقوبة القصوى بي". واستطرد "لو اتيحت لي الفرصة ان اكرر ما فعلته في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني, فسافعلها ثانية".
وطالب المدعون كذلك بتجريد البوييري من حقه في التصويت او التنافس في الانتخابات بقية حياته وذلك "لاخراجه فعليا من ديموقراطيتنا". ويتهم البوييري بقتل فان غوخ الذي كان معروفا بمواقفه المناهضة للمجتمع المتعدد الثقافات وللاسلام, وكذلك بمحاولة قتل شرطيين ومارة وباعاقة عمل البرلمانية الهولندية ايان هيرسي التي اشتركت مع فان غوخ في كتابة سيناريو فيلم قصير بعنوان "الخضوع" يندد بوضع المرأة في المجتمعات الاسلامية.
وعثر فوق جثة المخرج على رسالة تهديدات موجهة للبرلمانية ما اضطرها الى الاختباء طوال اكثر من شهرين بعد جريمة القتل.
المصدر
http://www.alarabiya.net/Articles/2005/07/12/14865.htm