قصة أخوين
كانا يعيشان في مزرعتهما في الريف، يعملان معاً ويسود حياتهما التفاهم والانسجام الكلّي.
وفجأة وفي يوم من الأيام...
نشبت مشاجرة بينهما وكانت هذه المشكلة الأولى التي نشأت بينهما بعد أربعين عاما عَمِلا فيها معًا في فلاحة الأرض، مشاطرَيْن الآلات والأجهزة، متقاسمَيْن المحاصيل والخيرات.

نشأ الخلاف من سوء تفاهم بسيط وازداد...
حتى نشب شجار تفوّها به بكلمات مرّة وإهانات، أعقبتْها أسابيع صمت مطبق.


فأقاما في جهتين مختلفتين.

ذات صباح قرع قارع باب لويس وهو الأخ الأكبر.
وإذا به أمام رجل غريب:
- "أني أبحث عن عمل لبضعة أيام" قال هذا الغريب.

- "قد تحتاج إلى بعض الترميمات الطفيفة في المزرعة وقد أكون لك مفيدا في هذا العمل".

- "نعم"، قال له الأخ الأكبر، "لي عمل أطلبه منك".
أنظر إلى شاطيء النهر المقابل،
حيث يعيش جاري، أعني أخي الأصغر. حتى الأسبوع الماضي كان هناك مرج رائع،
لكنّه حوّل مجرى النهر ليفصل بيننا.


قد قصد ذلك لإثارة غضبي، غير أني سأدبّر له ما يناسبه!
أترى تلك الحجارة المكدّسة هناك قُرب مخزن القمح؟
اسألكَ أن تبني جدارا علوه متران كي لا أعود أراه أبدا".
أجاب الغريب:
"يبدو لي أنني فهمتُ الوضع".


ساعد الأخ الأكبر العامل في جمع كل ما يلزم ومضى إلى المدينة لبضعة أيام لينهي أعماله.
وعندما عاد إلى المزرعة،
وجد أن العامل كان قد أتمّ عمله.


فدهش كل الدهشة ممّا رآه.

فبدلأ من أن يبني حائطاً فاصلاً علُوّه متران، بنى جسراً رائعاً.


وفي تلك اللحظة ركص الأخ الأصغر من بيته نحو الأخ الأكبر مندهشاً وقائلاً:

"إنّك حقّاً رائع، تبني جسراً بعد كلّ ما فعلته بك؟ إني لأفتخر بك جدّاً.
وعانقه. وبينما هما يتصالحان، كان الغريب يجمع أغراضه ويهم بالرحيل.


"انتظر" قالا له. "ما زال عندنا عمل كثير لكَ".
فأجاب:
"كُنتُ أحبّ أن أبقى، لولا كثرة الجسور التي تنتظرني لأبنيها".



فلنكن جميعا من بنّائي الجسور بين الناس،


كلمات رائعة

النجاح سلم لا تستطيع تسلقه ويداك في جيبك.
من يحاول أن يمسك الشمعة من شعلتها ، يحرق يده .
العواصف الشديدة تحطم الأشجار الضخمة ، ولكنها لا تؤثر في العيدان الخضراء التي تنحني لها.
قد تنسى من شاركك الضحك ، لكن لا تنسى من شاركك البكاء .
احترس من الباب الذي له مفاتيح كثيرة.
إن الناس لا يخططون من أجل الفشل ، ولكنهم يفشلون فقط في التخطيط .
لا تكن حلوا فتؤكل ، ولا تكن مرا فتلفظ .
لو رأينا أنفسنا كما يراها الآخرون ، لما تحدثنا لهم لحظة .
الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف.
الذين يقاومون النار بالنار ، يحصلون عادة على الرماد.
الضربات القوية تهشم الزجاج فقط ، لكنها تصقل الحديد.
العاقل من يضع قارباً يعبر به النهر ، بدلاً من أن يبني حوائط حول نفسه تحميه من فيضانه.
تعلم قول لا أدري ، فإنك إن قلت لا أدري علموك حتى تدري ، وإن قلت أدري سألوك حتى لا تدري .
ضعف الحائط يغري اللصوص .
من يفقد ثروة يفقد كثيراً ، ومن يفقد صديقاً يفقد أكثر ، ومن يفقد الشجاعة يفقد كل شيء.
ابتعد قليلاً من الرجل الغضوب ، أما الصامت فابتعد عنه إلى الأبد .
من ينل ينسى ، أما الذي يريد فيفكر طويلاً .
لا تفكر في المفقود ، حتى لا تفقد الموجود .
إذا شاورت العاقل صار عقله لك .
متى أحسنت بتقسيم وقتك ، كان يومك كصندوق يتسع لأشياء كثيرة .
الكلمة الطيبة ليست سهماً ، لكنها تخرق القلب.





ممـــــــا قرأت