ليس مهماً أن تنجح دائماً ..
كان فهد يمشي مع صاحبه - العنيد المكابر - في صحراء

فرأيا سواداً رابضاً على التراب .. تخفيه الريح تارة وتظهره تارة ..
التفت فهد إلى صاحبه وسأله : تتوقع .. ما هذا ؟!
فقال صاحبه : هذه عنز !!
قال فهد : بل غراب ..
قال صاحبه : أقول لك : عنز .. يعني عنز ..
قال فهد : طيب نقترب ونتأكد ..
اقتربا .. وجعلا يركزان النظر أكثر وأكثر ..
كان واضحاً أن الذي أمامهما غراب !!
قال فهد : يا أخي .. والله غراب ..
هز صاحبه رأسه بكل حزام وقال : عنـززززز
سكت فهد .. واقتربا أكثر .. فشعر الغراب باقترابهما فطااار ..
فصاح فهد : الله أكبر .. غراب .. أرأيت غراب .. طار ..فقال صاحبه : عننننـز .. لو طار !!
لماذا أوردت هذه القصة ؟
أوردتها لأجل أن أبين : أن هذه المهارات التي نتعلمها

.. تصلح مع الناس عموماً ..
لكن مع ذلك يبقى أن بعض الناس مهما مارست معه مهارات لا يتفاعل معك ..

فلو مارست معه مهارة اللمح .. فقلت : ما شاء الله ما أجمل ثيابك .. كأنك عريس ..
وأنت تتوقع منه أن يتبسم ويشكرك على لطفك ..
فإنه لا يفعل ذلك ..
وإنما ينظر إليك شزراً ..
ويقول : طيب .. طيب .. لا تجامل .. لا تستخف دمك ..
ونحو ذلك من العبارات السامجة التي تدل على عدم خبرته في التعامل مع الناس ..
إذا واجهت هذه النوعيات من الناس فاعلم أنهم لا يمثلون المجتمع ..
ولقد جربت هذه المهارات بنفسي ..>>>الكلام للشيخ العريفي

نعم والله جربتها بنفسي فرأيت آثارها في الناس ..
كباراً وصغاراً .. بسطاء وأذكياء .. وأصحاب مناصب عليا ..
وطلاب عندي في الكلية .
. ومع أولادي .
. فرأيت لها أعاجيب ..
بل جربتها مع مختلف الأجناس والجنسيات .. فرأيت آثارها ..
والله إني لك ناصح ..
باختصار ..
هل أنت جاد في التغيير ؟؟؟
اذاً ابدأ من الان

مما راق لي