حدثت مجاعة بقرية

فطلب الوالي من أهل القرية طلبًا غريبًا

في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع

وأخبرهم بأنه سيضع قِدرًا كبيرًا في وسط القرية

وأن على كل رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوبًا من اللبن

بشرط أن يضع كل واحد الكوب دون أن يشاهده أحد

هرع الناس لتلبية طلب الوالي

كل منهم تخفى بالليل وسكب ما في الكوب الذي يخصه

وفي الصباح

فتح الوالي القِدر ....

وماذا شاهد ؟

شاهد القِدر وقد امتلأ بالماء !!!

أين اللبن ؟!

ولماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاً من اللبن ؟

كل واحد من الرعية .. قال في نفسه :

" إن وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية " .

وكل منهم اعتمد على غيره ...

وكل منهم فكر بالطريقة نفسها التي فكر بها الاخرون ,

وظن أنه هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن ,

والنتيجة التي حدثت ..

أن الجوع عم هذه القرية

ومات الكثيرون منهم ولم يجدوا ما يعينهم وقت الأزمات ..



هل تصدق أننا نملأ الأكواب بالماء؟

في أشد الأوقات التي نحتاج أن نملأها باللبن
إن وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية "

ركز كتير في الجمله دي

وقد ايه بنفكر بالمنطق ده


" ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرو ما بأنفسهم"

ربنا مش هينزل مجتمع مثالي من السماء

من غير ما نتغير احنا ونكون عايزين مجتمعنا يكون مثالي

واكيد اكيد ده هيظهر في سلوكياتنا و بيوتنا وفي الكون كله

كن أنت التغيير الذي تحب ان تراه في العالم

من اميلي