Follow us on Facebook Follow us on Twitter Linked In Flickr Watch us on YouTube My Space Blogger
التسجيل
النتائج 1 إلى 3 من 3

قصة كتبتها قبل فترة __ كسر الجريمة مع المحقق عاطف__

هذا الموضوع : قصة كتبتها قبل فترة __ كسر الجريمة مع المحقق عاطف__ داخل المنتدى العامالتابع الي قسم ملتقى الأعضاء : هذه قصة بوليسية كتبتها قبل فترة ولكن لم انهيها .. صباح يوم السبت الموافق التاسع من شهر سبتمبر في مدينه ...

  1. #1
    الصورة الرمزية Aracafe
    مصمم مشارك

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    129
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    الصور
    11
    معدل تقييم المستوى
    17

    قصة كتبتها قبل فترة __ كسر الجريمة مع المحقق عاطف__

    هذه قصة بوليسية كتبتها قبل فترة ولكن لم انهيها ..
    صباح يوم السبت الموافق التاسع من شهر سبتمبر في مدينه صغيره مقطوعه لا يوجد لها مكان بالخرائط كان الدكتور محمد على عبدالباقي جالسا على كرسيه المريح ويشرب سجارته المعتاده وهو يقول مبتهجا :
    غدا العيد سياتينا باضوائه وجماله المعتاد اليس كذالك يا نسيمه ؟
    اجابت زوجته نسيمه بابتسامه واسعه :
    نعم . ولكني لم انتهى بعد من تحضير الحلوى و المكسرات .
    رد محمد بسرعه وقد زالت البسمه من وجهه:
    ومن يهتم بالحلوى وما الى ذلك , انه عيد يجب ان تستمتعوا لا ان تطبخوا !
    قالت نسيمه في تردد :
    ولكن....
    لم تكمل كلمتها حتى انصرف زوجها من الصاله وذهب الى غرفته وهو يتمتم :
    نساء لا يعلمون غير اعمال المنزل .

    في صباح اليوم التالي .
    استيقض محمد ونسيمه في ذلك اليوم على اصوات الصغار يدقون بابهم لطلب (عيديتهم) .
    خرجت لهم نسيمه وفي وجهها ابتسامه مليئه بالنعاس وقالت بصوت خافت .
    ماذا تريدون ؟
    قالوا :
    عيديتنا .
    فازدادت ابتسامتها واخرجت محفضتها واعطتهم بعض من النقود .وعادت الى سريرها مره اخرى . فتسائل محمد في عجب من كان على الباب يا نسيمه ؟ ردت نسيمه :
    اطفال يطلبون العيديه .
    جيد انه لم تكن صديقتك سها .
    وماذا اذا كانت هي ؟ انا لا اعلم سببا يجعلك تكرهها .
    انت لا تعلمين بالموضوع يا نسيمه .
    اي موضوع ؟ قل لي .
    ليس الان يا نسيمه .
    اذن لا تفاتحني بهذا الموضوع مجددا . اتفهم ؟؟
    حسنا . واردت ان اقول لك انني يجب ان اذهب الى اجتماع عمل في الساعه السادسه مساءا .
    حسنا . وانا ايضا ااريد ان اذهب لازور والدتي اليوم .
    ولكن كوني بالبيت قبل الساعه العاشره .
    حسنا.
    وهنا انتهى الحوار بين الزوجين .

    عاد محمد الى بيته بالساعه التاسعه والنصف فقد انتهى من اجتماعه بسرعه .
    صاح احمد .
    هل انت في المنزل يا نسيمه ؟
    ولكنه لم يتلقى اي رد .فقرر الانتظار حتى الساعه العاشره . ومشاهده فلم جديد في التلفاز والاستراحه بعد ساعتين ونصف من العمل .
    انتهى الفلم ولم يحس محمد بالوقت فالساعه الان الحادي عشره مساءا وزوجته لم تعد الى الان !
    بدا القلق يظهر على وجه محمد . فاخذ هاتف المنزل وحاول الاتصال بهاتف زوجته ولكنه لم يستطع لان هناك خلل ما في الهاتف .
    تتبع خط الهاتف الى المطبخ فراه مقصوصا !
    ماذا سيحصل بعد ذلك ؟
    ترقبوا الجزء الثاني ....



    قال محمد في دهشه :
    يا الهي , لا شك ان هناك شئ ما حصل لها . فانطلق مهرولا الى مركز الشرطه اللذي لم يبعد عن منزله بعض امتار فقط وطلب منهم مقابله افضل متحري هناك فدلوه على المتحري الكبير "عاطف" .
    دخل محمد الغرفه مرتبكا بصحبه ضابط اخر وهو المساعد للمتحري "عاطف" واسمه “علي” , كانت الغرفه مظلمه بعض الشئ وعندما دخل الاثنان الى الغرفه فقال "عاطف"بهدوء: قضيه جديده ؟
    ابتسم “علي” وقال لا اعلم ولكن هذا الشخص اراد مقابلتك , قال "عاطف" حسنا دعه يتفضل .
    اخذ محمد خطوات صغيره اتجاه الكرسي اللذي طلب "عاطف" منه ان يجلس به , فقال "عاطف" . رجعت الى المنزل ورايت ان هناك مشكله حصلت , وايضا منزلك لا يبعد عن هذا المكان الا امتار معدوده اليس كذالك ؟ رد محمد بابتهاج : وكيف عرفت ؟ رد "عاطف" عليه ببهدوء . مازلت تلبس ملابس عملك والتعابير الموجوده بوجهك جعلتني انقاد الى هذا التفسير . بالاضافه انني رايتك تاتي مشيا , وبالنسبه لدكتور اذا كان مقر الشرطه يبعد عنك فانك ستاخذ سيارتك بدلا من المشي !
    قال محمد ودهشته ازادت : ماذا ؟
    رد "عاطف" بهدوء : مهارات تحتاجها لتصبح متحري ناجح .
    قص محمد قصته للمتحري "عاطف" وعندما انتهى من الحديث قال محمد :
    انا قلق جدا عليها يا ايها المتحري "عاطف"
    قال "عاطف" : لا تقلق بسيطه ان شاء الله
    وامر عاطف فريق التحري بالذهاب الى منزله على الفور وتفقده .
    وفي الطريق سال "عاطف" محمد بعض الاسئله مثل :
    هل لها اعداء يا محمد .؟
    اجاب بصوت يدل على المصداقيه :
    لا لا انها محببه ولديها اصدقاء كثر في هذه البلده .
    - وهل تعتقد ان هناك من يكيد لها ؟
    - لا... لا اعتقد .
    - يعني انت غير متاكد .
    - تقريبا .
    عندما وصلوا الى المكان هرول محمد لريهم السلك المقطوع و يعلمهم باجزاء البيت المختلفه .
    قال "عاطف" بصرامه : لا تقلق باذن الله يسيره , دع رجالي يقوموا بالتحريات الازمه وباذن الله غدا صباحا نجد طرف الخيط المفقود .
    قال محمد بثناء : اشكرك جدا على مجهودك معي , ولكن اين ساقضي ليلتي ؟
    - ساضمن لك شقه الان .
    وقام "عاطف" بالاتصال بعده ارقام قبل ان يقول :
    حسنا خذ هذه الورقه مكتوب فيها العنوان .
    - حسنا . واشكرك مره اخرى .
    وانطلق محمد الى الشقه تلك ووجد انها شقه مفروشه باثاث جميل مكلف المبلغ مع انها صغيره ولا تتسع الا لشخص واحد فقط.
    هل ينجح "عاطف" في معرفه طرف الخيط ؟
    كل هذا واكثر سيعرض لكم في الحلقه القادمه
    استيقذ محمد في صباح اليوم التالي مبكرا وقرر ان بكتشف المنطقه قبل ان ياتي المحقق "عاطف" ويصطحبه الى مركز الشرطه .
    كانت الشقه في الطابق الاول من العماره وتلك العماره كانت في منطقه خارج البلده الصغيره . وكان على محمد في الليله الماضيه ان يتعرض الى التفتيش الموجود في الحدود بين بلدته الصغيره و هذه البلده المجاوره .
    خرج محمد من شقته وتامل المكان باعجاب , فقد كان المكان يمتلئ باوراق الشجر الصفراء الخريفيه , ونسمات الرياح تضرب وجهه من كل الجهات . ااه كم هو شعور محزن بعد فقدان شخص عزيز .
    ظل محمد جالسا على كرسي عمومي حتى رأى شخصا لا بود ان يراه ابدا . فقد رأى صديقة زوجته سها تخرج من العماره راكضةً الى سيارتها .
    لم يشأ محمد ان تراه سها . لانهم سيقعان في سين وجيم لا ينتهيان . لذلك فضل ان يبقى في مكانه ويخفي وجهه عنها .
    بعد انصراف سها ببضع دقائق اتى المحقق "عاطف" بصحبه مساعده "علي" ليصطحبا محمد الى مركز الشرطه للاستجواب وجمع بعض الخيوط الاوليه .
    اطلق "علي" (زماره) من سيارته ليلفت انتباه محمد . ركب محمد السياره وعلى وجهه علامات ضيق كبيره , سأله "عاطف" : ماذا حصل ؟ هل انت بخير ؟
    اجاب محمد في صوت شاحب : لا شئ انا بافضل حال.
    رد "علي" : حسنا هيا بنا .
    في منتصف الطريق قال المحقق "عاطف" : لقد وجدنا شئ ربما يدل على هويه الخاطف في منزلك .
    اجاب محمد بسرعه : ما هو ؟ اخبرني.
    وجدنا عينه من ثلاث شعرات صفراء , ولحسن الحظ انها تحمل ال DNA اللازم لمعرفه هويه صاحبها .
    تمتم محمد : ثلاث شعرات صفراء ؟ وهل هي لذكر او لانثى؟
    اردف "عاطف": مازلت في انتظار نتائج المختبر . قل لي , في ليله امس هل استخدمت زوجتك السياره ؟
    اجاب محمد : من المؤكد انها استخدمتها , فبيت امها يبعد بعض كيلومترات خارج البلده .
    - اذا هي كانت تريد الذهاب الى بيت امها , هل اتصلت بها لتسالها اذا رأتها او لا .؟
    لا , فهي لا تملك جهاز هاتف .
    اخذ "عاطف" يدون بعض الملاحظات في دفتره الصغير ثم قال : سنتجه الى منزل ام زوجتك بعد انتهاء الاستجواب .
    قال "علي" بصوت خافت : لماذا ؟ انت الان توهمه بانه برئ . افترض مثلا انه هو كان السبب ؟
    قال "عاطف" بصوت خافت وبلهجه تنم عن الوثوق بما سيقوله : وهل هناك عاقل بهذه الدنيا يفعل جريمه ثم يبلغ عنها في نفس الوقت ؟
    قال "علي": لا اعلم . ولكن اتمنى ان نجد شئ نستفيد منه في الاستجواب .
    قال محمد : بماذا تتمتمان ايها المتحريين ؟ انا من حقي ان اعرف اليس كذلك ؟
    قال "علي" : لاشئ. انه شئ لمصلحتك فقط .

    كان النور خافت في غرفه الاستجواب, ومحمد جالس في كرسي وفي يده جهاز لكشف الكذب .
    سال "علي" محمد قائلا : اين كنت وقت اختفاء زوجتك وهو بالوقت اللذي مابين السادسه الى التاسعه والنصف.
    اجاب محمد : كنت بالعمل , واتصل بمديري اذا اردت التاكد .
    قال "علي" حسنا . ولكن انت قلت سابقا ان زوجتك ليست لها اعداء. فمن تتوقع ان يكون الفاعل ؟
    رد محمد في تردد : لا اعرف .
    (تيييييييييييييييييت) صفر الجهاز في هذه اللحظه ......
    واتى ل "علي" احساس بان محمد يكذب .
    الشعر الاصفر , الوقت , جهاز كشف الكذب
    هل لهؤلاء الثلاثه علاقه باختفاء نسيمه ؟
    وهل ينجح "عاطف" بالوصول لنهايه المطاف
    ترقبوا الحلقه القادمه
    صاح "علي" : لماذا تكذب يا محمد .؟
    قال محمد : صدقني لا اعرف ! واذا كنت اعرف لماذا لا اقول لكم واريحكم و اريح نفسي ؟
    قال "علي" : هل تقصد بان الجهاز يكذب ؟
    رد محمد : لا ولكن انا لا اعلم شيئا عن اختطاف زوجتي . صدقوني.
    فجاه دخل " عاطف الى غرفه الاستجواب وهو يقول: ماذا يحصل , لماذا اصواتكم عاليه ؟
    قال "علي" : لقد سالت محمد اذا كان يعرف اي شخص قد يتجرء ويختطف زوجته, لكنه كذب.
    رد محمد : لا صدقوني لم اكذب ! لا اعلم شئ, لااعلم شئ .
    قال "عاطف" بهدوء : بالله عليك يا علي هل هذا سؤال تساله لشخص ؟ كانك تقول لمجرم :هل قتلت ؟ او لسارق هل سرقت ؟
    احمرت خدود "علي" وقال بصوت خافت : اسف يا سيدي .
    ادار " عاطف" وجهه و نظر الى محمد وهو يقول : هل نسيمه كانت متجوزه من قبلك ؟
    قال محمد : نعم . ولكن كيف عرفت ؟
    اردف "عاطف": تخمين . وهل يسكن في نفس البلده ؟
    رد محمد : لا .
    قال "عاطف" حسنا دلني عليه .
    ووصف محمد العنوان ل"عاطف" بينما كان "علي" يدونه على ورقه صغيره .
    قال "علي": اذا هيا بنا .
    وانطلق المحققان الى العنوان المنشود , فوجدا انه منزل كبير مزين بالاضواء وغيره .
    دق "علي" الباب فخرج له رجل طويل القامه. نحيف , اسمر. فقال له : نحن متحريان من شرطه البلده ونريد ان نسالك بعض الاسئله بخصوص اختفاء زوجتك .
    قال الرجل : اختفاء ؟؟ اكيد, تفضلوا.
    دخل المتحريان المنزل وبدأوا بالتحقيق مع الرجل , ولكن التحقيق لم يفد بشئ , فلقد كان للرجل دليلا قويا يبعده عن الشبهات , وهو انه كان يعمل في منطقه بناء خارج البلده .
    رجع المتحريان الى سيارتهم خائبين بعد ان فشلوا في البحث عن دليل ادانه ضد زوجها السابق . ولكن فجاه , رن هاتف "عاطف" المحمول . وكان على الهاتف محمد يقول للمتحريين ان فريق البحث وجد اثار لااقدام في منطقه قريبه من اسطبل . فقز عاطف من مقعده , وهرول راجعا الى بيت زوج نسيمه القديم. وعلي ينظر اليه بتعجب . كأن المكالمه كانت لالقاء القبض عليه .!
    بعد فتره عاد "عاطف الى السياره , وقال : بسرعه اذهب الى ساحه الجريمه .
    رد "علي" مستفهما : ساحه الجريمه ؟
    - نعم , هيا بنا .
    - حسنا .
    وذهب الاثنان الى المكان الذي دلهما عليه محمد .
    وعندما وصل المتحريان (لساحه الجريمه) على حد وصف "عاطف" لها . قابلهم رئيس المباحث (فوزي) وقال لهم ان الاثار ابتدأت من اثار سياره تم تحديد نوعها وهي من نوع (مرسيدس) . وانتهت بالاسطبل .!
    وهنا لمعت بعين عاطف لمعه سريعه , ثم قال : وماذا حصل بعد ذلك ؟
    رد (فوزي) اريدك ان ترى شيئا . واحظر لهم عينه من شعر باللون الاصفر .
    فصاح "علي" شعر اصفر ؟
    رد (فوزي) : نعم وستندهش اكثر اذا عرفت ان ال DNA يطابق الشعر الذي وجد في منزل محمد .
    دارت دوامه من الافكار في مخ "عاطف" فمن يا ترى يحمل شعر اصفر ؟ , وهل لزوج نسيمه علاقه باختفائها ؟ وماذا عن الاسطبل ؟


  2. #2
    الصورة الرمزية الغد الأحلى
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    بين همس القوافي
    المشاركات
    1,614
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    43

    رد: قصة كتبتها قبل فترة __ كسر الجريمة مع المحقق عاطف__

    سلمت يمناك اخي الكريم لي عودة باذن الله ..
    والكتابة من اجمل معاني الابداع .. بالتوفيق ان شاء الله
    اللهم حققْ حُلماً باآت يكبر ُبداخِلي يوماً بَعدَ يومْ ღ


  3. #3
    الصورة الرمزية Aracafe
    مصمم مشارك

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    129
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    الصور
    11
    معدل تقييم المستوى
    17

    رد: قصة كتبتها قبل فترة __ كسر الجريمة مع المحقق عاطف__

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dodom91 مشاهدة المشاركة
    سلمت يمناك اخي الكريم لي عودة باذن الله ..
    والكتابة من اجمل معاني الابداع .. بالتوفيق ان شاء الله
    في انتضارك


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. المحقق كونان - 3D
    بواسطة ضياء الخوالدة في المنتدى عرض ونقد الأعمال | Exhibition & Criticism Designs
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 18 / 06 / 2011, 01 : 06 PM
  2. رسوماتى لشخصيات مسلسل المحقق كونان
    بواسطة هشام الشبلى في المنتدى الرسم اليدوي والخط العربي والزخرفة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 20 / 02 / 2010, 16 : 02 PM
  3. :: الجريمة :::
    بواسطة غرباء في المنتدى الأرشيف و المواضيع القديمة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 13 / 01 / 2009, 33 : 06 PM
  4. انتظره منذ فترة ((جعيدى ))
    بواسطة ابومعاذ في المنتدى عرض ونقد الأعمال | Exhibition & Criticism Designs
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 23 / 01 / 2007, 52 : 03 PM
  5. مفاجأة العصر والزمان والمكان (( الفيلم العاشر _ المحقق كونان ))
    بواسطة شكاليلوو في المنتدى عرض ونقد الأعمال | Exhibition & Criticism Designs
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26 / 09 / 2006, 57 : 11 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 52 : 04 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO