Follow us on Facebook Follow us on Twitter Linked In Flickr Watch us on YouTube My Space Blogger
التسجيل
النتائج 1 إلى 3 من 3

كيف نصنع جيلاً ناجحاً لمستقبلنا ؟

هذا الموضوع : كيف نصنع جيلاً ناجحاً لمستقبلنا ؟ داخل المنتدى العامالتابع الي قسم ملتقى الأعضاء : هناك سؤال يطرح نفسه وهو : كيف نصنع جيلاً ناجحاً لمستقبلنا ؟ ويبدو لنا بأن الجواب ينحصر في الأمور التالية ...

  1. #1
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    2,316
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    64

    كيف نصنع جيلاً ناجحاً لمستقبلنا ؟

    هناك سؤال يطرح نفسه وهو : كيف نصنع جيلاً ناجحاً لمستقبلنا ؟
    ويبدو لنا بأن الجواب ينحصر في الأمور التالية:

    أولاً :الإدارة الناجحة :
    فمدير المدرسة ربَّان السفينة ، يديرها كيفما يشاء ، إن صَلُح صَلُحت أمور المدرسة كلّها
    فالحكمة تقول : أعطني مديراً ناجحاً ، أعطك مدرسة ناجحة ، فقيادة
    بلا شعب كشعب بلا قيادة ، لا ينجح أحدهما إلا بالآخر
    والمدير الكفء يكون قدوة في كل شيء ، فعله قبل قوله ، وهو
    يجمع خلاصة أفكاره وتجاربه ليقدمها لمدرسته
    فهو بمثابة الأب الروحي لهذه المدرسة ، يسأل عن أحوال هذا المدرِّس وذاك التلميذ
    بقلب حنون عطوف ، يطبِّق العلاقات الإنسانية في معاملاته ، وتتدفق بين
    جوانبه الحكمة والحنكة ، والذكاء والأخلاق العالية الكريمة ، في كل تصرف من تصرفاته



    ثانياً :المعلم المخلص الكفء :

    فالمدرس هو حجر الأساس للعملية التعليمية ، والمرتكز الذي يعول عليه
    تنفيذ المنهج المدرسي
    ومن المهم أن يكون هذا المدرس قد أُعدَّ إعداداً جيداً لممارسة هذه المهنة
    وهي رسالة الأنبياء ( عليهم السلام ) فيُبدع ويَبتكر ، ويحلِّل ويركِّب
    ويعمل بلا كَلَلٍ أو مَلَلٍ ، وواسع الاطلاع ، وخياله يعانق حدود السماء ، بل لا حدود له
    فيحلِّق مع طلابه في عالم الإبداع ، دون أن تقف أمامه أي معوقات أو مبرِّرات ،
    كضيق المبنى ، أو النصاب الكامل ، أو مستوى التلاميذ ، وغير ذلكويجب أن
    يكون شغوفاً بالعلم وأهله ، وهو طالب علم لا يشبع ، وكأنه شارب ماء البحر ،
    كلما شرب ازداد عطشاً
    عندما تكون وزارة التربية والتعليم العقل المفكّر
    وخلاصة القول :
    المعلم هو العقل المنفذ




    ثالثاً :ولي أمر متجاوب :

    لا تكتمل العملية التعليمية بدون رب الأسرة ، والذي لا تنحصر مسئوليته

    فقط في توفير المأكل والمشرب والمسكن ، ولكن التربية الصالحة تعتبر بحق حياة
    وتعتبر التربية الصالحة عن طريق القدوة الحسنة أفضل مثال يُحتذَى به ،
    فعندما نأمر بالصدق نكون أول المسارعين إليه
    وعندما نطلب من أبنائنا - مثلاً - إقفال التلفزيون ، وعدم السهر عنده ، ونطلب
    منهم المطالعة ، يكون واجبنا أن نحمل أي كتاب من المكتبة ليلاحظ حُبَّنا
    وشغفَنا بالعلم ، ليطابق القول العمل والنظرية بالتطبيق العملي




    رابعاً : تلميذ مجتهد مطيع :
    فعندما يؤدِّي كل من المدير والمدرّس وولي الأمر دوره ، وتكون الكرة في ميدان
    التلميذ ، لا بد له أن يستجيب لهذا الأمر ، فيؤدِّي دوره بتوفيق من الله تعالى
    وقد حثَّنا الدين الإسلامي على تنشئة الولد ورعايته حتى قبل ولادته
    من خلال اختيار الأم الصالحة ،
    ثم في تسميته وتربيته ،



    التجارة الناجحة:

    ندلُّكُم على تجارة تنجينا جميعاً من خسارة ، وتطلعنا للنجاح فقط ،
    ألا وهي التفكير دائماً بالتفوّق والتميز
    وهو الذي ينجينا من طموحنا الهزيل ، وهو : التفكير بالنجاح فقط لأن من حَام
    حول الحمى أوشك أن يقع فيه ،



    والعياذ بالله وغير ذلك من الأحاديث تحت شعار قوله تعالى
    ( وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ )


    فلنرفع شعار : انتهى زمن النجاح ليبدأ زمن التفوق


    فهذا أحد الأدباء يقول : الدرس الأول يعلمنا أن البنيان هو الإنسان ،
    وإن الدرس الآخر يعلمنا إن الإنسان هو البنيان



    إخواننا الأعزاء
    للتفوق ثمنه ، نحن نحتاج إلى تربية لا تعرف القنوط ،
    أو الانهزام ، أو الخنوع ، أو التراجع


    ويجب أن نصنع من أبنائنا أشخاصاً أقوياء ، من خلال تقوية إرادتهم
    ونفوسهم ، وتعويدهم على القوة الروحية والجسدية ، وخَلق الهِمَم العالية


    انظر إلى قوله تعالى
    (وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى)
    كيف يجيب الله تعالى بعد عدة أقسام بهذا الجواب العظيم ، على أن
    الإنسان مُرتَهِنٌ بعمله ، وأن استحقاقه بمقدار جِدِّه واجتهاده



    ولنوضِّح لأبنائنا كيف عاش علماؤنا الأفذاذ في الماضي ، الذين سطّروا
    أسماءهم في صفحات التاريخ الخالد ، وهم باقون ما بقي الدهر
    ولا بأس أن نأخذ العبرة من علماء الغرب ،


    أمثال((أديسون))
    الذي قال له أحد أصدقائه : لقد أخفقت في أكثر من 10
    آلاف تجربة لاختراع المصباح الكهربائي ، فلماذا لا تكف عن تضييع وقتك ومالك ؟
    فقال أديسون : أخطأت ؟!! ، لقد نجحت في اكتشاف ( 10 ) آلاف محاولة لا توصلني إلى ما أريد
    وما أجمل قول الشاعر المتنبي
    إذا غامرتَ في شَرَفٍ مروم فلا تَقنعْ بِما دون النّجُوم



    مصنع الرجال
    لنعلم أبناءنا كيف تكون الحياة كِفاحاً وجِدّاً ، وعملاً ونجاحاً ، ولنعلمهم
    كيف يحفرون في الصخرة ، ويزرعون في البر ، ويسقون من عرقهم الزرع
    نقول فقط : إذا أجدنا تربية الأبناء ، نستطيع أن نقول : إننا أنشأنا جيلاً ناجحاً ،
    يعيد الأمجاد لأمتنا في مستقبلها المشرف
    فما أجمل أن نعيش مع أبنائنا الصغار المتفوقين لحظات التفوق ، لحظة بلحظة ،
    ثانية بثانية ، ونحن نترقَّب وجوهَهم ، في خوفهم وقلقهم ، في ترددهم
    وتوجّسهم ، ثم في فرحهم وسرورهم
    نعم ، هكذا هو حال التلاميذ المُجدِّين ، وما أجملها من أوقات سعيدة ، إنها
    لحظة التفوُّق ، إنها لحظة التميز ، والحمد لله رب العالمين

    همسة : نجاح بعد طول فشل




    عندما سأل أحد الصحفيين توماس أديسون عن شعوره حيال 25ألف محاولة فاشلة قبل النجاح في اختراع بطارية تخزين بسيطة، أجاب، "لست أفهم لم تسميها محاولات فاشلة؟ أنا أعرف الآن 25ألف طريقة لا يمكنك بها صنع بطارية، ماذا تعرف أنت؟"
    يُعتبر أديسون بحق من أعظم المخترعين في التاريخ. عندما دخل المدرسة، بدأ معلموه بالشكوى من بطء استيعابه، فقررت والدته أن تدرسه في البيت. كان أديسون مولعاً بالعلوم، ففي سن العاشرة أعدَ مختبر كيمياء في منزله لينتهي به المطاف إلى اختراع أكثر من 1300جهاز وأداة علمية كان لها الأثر الواضح في حياة إنسان العصر الحديث. يقول أديسون في ذلك، "إن ما حققته هو ثمرة عمل يشكل الذكاء 1% منه والمثابرة والجد99%".

    وعن اختراع المصباح الكهربائي الذي حققه بعد ألفي مرة من التجريب الفاشل يقول: "أنا لم أفشل أبداً، فقد اخترعت المصباح في النهاية. لقد كانت عملية من ألفي خطوة، ولا بد من اجتيازها للوصول إلى ذلك"
    تم تدمير مختبر أديسون في حريق كبير عام 1914, و في ذلك اليوم هرع تشارلز الابن الأكبر لأديسون، باحثاً عن أبيه، فوجده واقفاً يراقب اللهب المتصاعدة بهدوء.
    "شعرت بحزن شديد لأجله" يقول تشارلز: " لقد كان في السابعة والستين من العمر، ولم يكن شاباً عندما التهمت النيران كل شيء" وحين انتبه أديسون لوجود تشارلز صاح به قائلاً: "تشارلز أين أمك؟"فأجاب بأنه لا يعرف، حينها طلب منه أن يجدها قائلاً له:"أوجدها بسرعة فلن تشهد منظراً كهذا ما حييت"
    في صباح اليوم التالي، تفقد أديسون الركام الذي خلفه الحريق وقال:" هناك فائدة عظيمة لما حصل بالأمس، فقد احترقت كل أخطائنا. الحمد لله يمكننا البدء من جديد"



    بعد ثلاثة أسابيع من الحريق، استطاع أديسون أن يخترع أول فونغراف!(مشغل أسطوانات) ، ومن جملة ما اخترع واستحدث من الآلات والأدوات: الناسخة، وطوّر الآلة الطابعة وجهاز الهاتف والحاكي والشريط السينمائي. كما جعل صناعة التلفزيون ممكنة باكتشافه لما يسمّى "أثر أديسون" والذي أصبح أساس أنبوب الإلكترون، إلا أن أهم أعماله على الإطلاق هو اختراعه للمصباح الكهربائي

    نسأل الله تعالى أن يرزقنا واياكم الإخلاص في القول والعمل

  2. #2
    الصورة الرمزية الغد الأحلى
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    بين همس القوافي
    المشاركات
    1,614
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    43

    رد: كيف نصنع جيلاً ناجحاً لمستقبلنا ؟

    بارك الله فيك اخي الفارس ويعطيك الف عافية
    اللهم حققْ حُلماً باآت يكبر ُبداخِلي يوماً بَعدَ يومْ ღ


  3. #3
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    2,316
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    64

    رد: كيف نصنع جيلاً ناجحاً لمستقبلنا ؟

    جزاك الله خيرا على المرور


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. كيف تكون إدارياً ناجحاً
    بواسطة mahmoud-saad في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 19 / 12 / 2009, 49 : 01 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 01 : 03 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO