Follow us on Facebook Follow us on Twitter Linked In Flickr Watch us on YouTube My Space Blogger
التسجيل
النتائج 1 إلى 5 من 5

لا تستصغر نفسك

هذا الموضوع : لا تستصغر نفسك داخل المنتدى العامالتابع الي قسم ملتقى الأعضاء : لا تستصغر نفسك يُحكى عن المفكر الفرنسي ( سان سيمون ) ، أنه علم خادمه أن يوقظه كل صباح في ...

  1. #1
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    2,316
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    64

    لا تستصغر نفسك


    لا تستصغر نفسك








    يُحكى عن المفكر الفرنسي ( سان سيمون ) ، أنه علم خادمه أن يوقظه كل صباح في فراشه وهو يقول

    ( انهض سيدي الكونت .. فإن أمامك مهام عظيمة لتؤديها للبشرية ! ) .


    فيستيقظ بهمة ونشاط ، ممتلئاً بالتفاؤل والأمل والحيوية ، مستشعراً أهميته ،

    وأهمية وجوده لخدمة الحياة التي تنتظر منه الكثير .. والكثير ! .


    المدهش أن ( سان سيمون ) ، لم يكن لديه عمل مصيري خطير ليؤديه ، فقط القراءة والتأليف،


    وتبليغ رسالته التي تهدف إلى المناداة بإقامة حياة شريفة قائمة على أسس التعاون لا الصراع الرأسمالي والمنافسة الشرسة .


    لكنه كان يؤمن بهدفه هذا ، ويعد نفسه أمل الحياة كي تصبح مكانا أجمل وأرحب وأروع للعيش .


    فلماذا يستصغر المرء منا شأن نفسه ويستهين بها !؟



    لماذا لا نضع لأنفسنا أهدافاً في الحياة ، ثم نعلن لذواتنا وللعالم أننا قادمون لنحقق أهدافنا ،
    ونغير وجه هذه الأرض ـ أو حتى شبر منها ـ للأفضل .


    شعور رائع ، ونشوة لا توصف تلك التي تتملك المرء الذي يؤمن بدوره في خدمة البشرية والتأثير الإيجابي في المجتمع .


    ولكن أي أهداف عظيمة تلك التي تنتظرنا !! ؟


    سؤال قد يتردد في ذهنك


    وأجيبك ـ وكلي يقين ـ بأن كل امرء منا يستطيع أن يجد ذلك العمل العظيم الرائع ، الذي يؤديه للبشرية .


    إن مجرد تعهدك لنفسك بأن تكون رجلا صالحا ، هو في حد ذاته عمل عظيم .. تنتظره البشرية في شوق ولهفة .

    أدائك لمهامك الوظيفية ، والاجتماعية ، والروحانية .. عمل عظيم ، قل من يؤديه على أكمل وجه .

    العالم لا ينتظر منك أن تكون أينشتين آخر ، ولا أديسون جديد ، ولا ابن حنبل معاصر .


    فلعل جملة مهاراتك ومواهبك لا تسير في مواكب المخترعين و عباقرة العلم .


    لكنك أبدا لن تُعدم موهبة أو ميزة تقدم من خلالها للبشرية خدمات جليلة .

    يلزمك أن تُقدر قيمة حياتك ، وتستشعر هدف وجودك على سطح هذه الحياة ، كي تكون رقما صعبا فيها .


    وإحدى معادلات الحياة أنها تعاملك على الأساس الذي ارتضيته لنفسك ! .


    فإذا كانت نظرتك لنفسك أنك عظيم ، نظرة نابعة من قوة هدفك ونبله . فسيطاوعك العالم ويردد ورائك نشيد العزة والشموخ .


    أما حين ترى نفسك نفرا ليس ذو قيمة ، مثلك مثل الملايين التي يعج بهم سطح الأرض ،
    فلا تلوم الحياة إذا وضعتك صفرا على الشمال ، ولم تعبأ بك أو تلتفت إليك .


    قم يا صديقي واستيقظ ..!


    فإن أمامك مهام جليلة كي تؤديها للبشرية

    ______________________

    من كتاب " أفكار صغيرة لحياة كبيرة "

    كريم الشاذلي




    نسأل الله تعالى أن يرزقنا واياكم الإخلاص في القول والعمل

  2. #2
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    2,316
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    64

    رد: لا تستصغر نفسك

    ولا تستصغر غيرك



    قصة

    الصبي و الجرسونه


    في إحدى الأيام ، دخل صبي يبلغ من العمر 10 سنوات، مقهى كائن في أحد الفنادق، وجلس على الطاولة، فوضعت الجرسونة كأسا من الماء أمامه .

    سألها الصبى (بكم آيسكريم بالكاكاو) أجابته الجرسونة : (بخمس جنيهات) فأخرج الصبي يده من جيبه وأخذ يعد النقود، وسألها ثانية: (حسنًا، وبكم الآيسكريم العادي؟)


    في هذه الأثناء، كان هناك الكثير من الناس في انتظار خلو طاولة في المقهى للجلوس عليها، فبدأ صبر الجرسونة في النفاذ، وأجابته بفظاظة : (بأربع جنيهات)


    فعد الصبي نقوده ثانية، وقال : (سآخذ الآيسكريم العادي) فأحضرت له الجرسونة الطلب ، ووضعت فاتورة الحساب على الطاولة، وذهبت ...






    أنهى الصبي الآيسكريم، ودفع حساب الفاتورة، وغادر المقهى، وعندما عادت النادلة إلى الطاولة، امتلأت عيناها بالدموع أثناء مسحها للطاولة، حيث وجدت بجانب الطبق الفارغ ، جنيها واحد !



    مستحيل ؟!



    لقد حرم الصغير نفسه من شراء الآيسكريم بالكاكاو، حتى يوفر نقود لإكرام الجرسونة (بالبقشيش)



    لا تستخف بأى أحد ، حتى لو كان صبيا صغيرا.

  3. #3
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    2,316
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    64

    رد: لا تستصغر نفسك

    من الناس من يعيش
    حياة مديدة ويمر بأحوال
    سعيدة ولكن محصلة حياته
    تكون صفراً ..

    ومن الناس من يعيش

    حياة قصيرة ويمر بأحوال سعيدة لكن
    محصلة حياته تشكل رقماً كبيراً في عداد
    الرجال ..

    فالأول يعيش على هامش الحياة لا يهتم

    إلا بنفسه ولا يكترث بمصالح الناس

    ولا يلقي بالاً للمصلحة العامة فيموت دون أن
    يدري به أحد لأن موته لا يغير شيئا في حياة الناس ولا ينقص الكون
    محسناً بفقده ولا يخسر مصلحاً
    بموته فيخرج من الدنيا غير مأسوف عليه ..


    والثاني يعيش الحياة بكل معانيها ويقدم مصلحة الناس على مصلحته
    ويكثر من الإحسان إلى الناس


    ويكون عضواً فاعلاً ونافعاً في المجتمع ..

    فإن مات فإن مكان سجوده وصلاته يبكي عليه والناس تفتقد إحسانه وتحن إليه كما حدث عند وفاة زين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنهما


    في الليلة التي مات فيها قام شخص من الفقراء ينتظر من يأتيه بالطعام
    كل يوم فلم يأته ففتح الباب ليجد جاره فاتحاً بابه أيضاً فسأل

    جاره عن سبب فتحه بابه في ذلك الوقت
    فأخبره بأنه ينتظر محسناً يأتيه
    بالطعام كل يوم فأخبره بأنه هو أيضا ينتظر
    لنفس السبب ولكن المحسن لم يحضر
    وفي اليوم التالي عرف
    الناس أن زين العابدين قد انتقل إلى رحمة الله
    وعرفوا أنه هو المحسن الذي كان يأتيهم بالطعام وكان
    لا يدري به أحد إلا الله .. لذلك كان رقما كبيراً
    في تاريخ الإنسانية وسجل الرجال . والكثير ممن هم أغنى منه عاشوا وماتوا قبله وبعده ولم يدر
    أحد بحياتهم ولا بوفاتهم لأنهم كانوا أصفاراً على يسار رقم الحياة ..

    فلنحاول أن لا نكون صفراً ولنعلم
    أن الرقم الذي يمثلنا يكبر كلما كبرت درجة إحساننا إلى الناس ونحتل مكاناً في
    الوجود مساحته تعادل مساحة نفعنا لخلق الله وتعاوننا مع الآخرين في سبيل المصلحة الوطنية والإنسانية وشعورنا بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا
    وكلما زاد هذا الشعور زادت معه قيمة الإنسان
    فكن ( أخي الكريم )
    رقما إيجابيا وإياك أن تكون صفرا ..
    ولكن هل تدرون من هو أسوء
    من هذا الشخص الصفر ..!
    إنه الرقم السلبي الذي لا يسلم الناس من شره






    وأذاه فذلك الذي يقال عند وفاته : الحمد لله ..
    فلا تكن كذلك وحاول أن تكون ممن يقال عند وفاتهم :
    لا حول ولا قوة إلا بالله ...


  4. #4

    احباب طريق الجرافيك

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    وطنى الدى يحترمنى
    المشاركات
    5,642
    Thanks
    1
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    139

    رد: لا تستصغر نفسك

    عن جد موضوعك جه على الجرح تسلم اخى الكريم وجزاك الله كل خير
    http://www.islamway.com/?iw_s=Quran
    ادعوا لي ربى ان يغفر لى وللوالدي ولكل المسلمين
    جزاكم الله كل خير
    ربى لو بلغت دنوبى عنان السماء ما يئست من رحمتك
    أكتب ما يقوله النّاس ضدك في | أوراقّ *

    . . . . . . . . . . . . . . . وضعها تحت قدميك !

    فـ كلما زادت الأوراق (ارتفعت أنت الى الأعلى )


  5. #5
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    2,316
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    64

    رد: لا تستصغر نفسك

    جزاني واياك
    تقبل الله منا ومنكم


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. حفز نفسك ..
    بواسطة mohamedali2010 في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04 / 05 / 2010, 29 : 11 AM
  2. ابن ِ نفسك
    بواسطة mahmoud-saad في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 21 / 02 / 2010, 33 : 04 AM
  3. ما هو ثمن نفسك؟
    بواسطة الفارس الملثم في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31 / 01 / 2010, 12 : 12 AM
  4. ابك على نفسك
    بواسطة mahmoud-saad في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13 / 09 / 2009, 42 : 09 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 32 : 03 PM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO