Follow us on Facebook Follow us on Twitter Linked In Flickr Watch us on YouTube My Space Blogger
التسجيل
النتائج 1 إلى 2 من 2

عَـجَـبٌ ., عَـجَـبْ .!!

هذا الموضوع : عَـجَـبٌ ., عَـجَـبْ .!! داخل القسم الإسلامي والدينيالتابع الي قسم ملتقى الأعضاء : عَـجَـبٌ ., عَـجَـبْ .!! أنْ نُحب الخالق أمر طبيعي مطلوب ؛ لأننا عِبَادُه .. لكن., أن يحبنا هو سبحانه شيء ...

  1. #1
    مصمم متميز

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    2,316
    Thanks
    0
    Thanked 0 Times in 0 Posts
    معدل تقييم المستوى
    64

    عَـجَـبٌ ., عَـجَـبْ .!!

    عَـجَـبٌ ., عَـجَـبْ .!!



    أنْ نُحب الخالق أمر طبيعي مطلوب ؛ لأننا عِبَادُه .. لكن., أن يحبنا هو سبحانه شيء لم أجد له كلمة معبرة غير قولي "عَجَبٌ .. عَجَبْ ! "

    · يقول ابن القيم: " ليس العجب من فقير مسكين يحب محسناً إليه ,
    إنما العجب من محسن يحب فقيراً مسكيناً "

    إن كنت أنا فرد واحد من البشر الذين لا يحصون والبشر كلهم جزء من خلقه, والخلق كله من سماوات وأرض وكواكب وملائكة وإنس وجن وما لا نعرف .. الخلق كله لا يساوي جناح بعوضه عنده جل وعلا الغني عنّا.

    ربُّ كريم يحبنا قبل أن نحبه ..!

    ** أتريد دلائلي على حب الله لعباده ؟

    · يقول الله تعالى في الحديث القدسي : " يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي , يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي , يا ابن آدم إنكـ لو لقيتني بقراب الأرض خطايا , ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة ".

    ربُّ ودود رحيم بعبادة ..!· لذلك يقول سفيان الثوري :
    (الذنوب التي بين العبد وبين الله أسهل من الذنوب بين العبد وبين العباد)
    ..
    أحد الصحابة يقول : لو أتيت يوم الحساب وقيل لي أتريد أن يحاسبك والدَاك بدل ربك لرفضت ..!!
    ( لماذ؟؟! )يقول : لأني ربي أرحم بي منهما ..

    صدق والله إنه صدق ..·


    ألا يقول الله تعالى : ((وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الوَرِيدِ))
    · كذلك يقول عن نفسه تبارك وتعالى : ((وَالله يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ))

    خالقنا الغني ذو الفضل يريد أن يتوب علينا .!! نحن عباده الفقراء .!!
    نعم .. أليس من أسماءه الودود .. يتودد إلى عبيده ..

    · ويصف نفسه سبحانه : ((غَافِرْ الذَّنبِ وَقَابِلْ التَّوْبِ))
    · كذلك يقول جل وعلا : ((فَسَوْفَ يَأْتِي الله بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ))
    قدم الله محبته لهم على محبتهم له ..! ودودٌ .. ودود


    إن الله يخص بالمحبة أصنافاً عدة والتمثل بصفاتهم أمر سهل للغاية.. :
    · الصنف الأول والثاني : ((إنَّ الله يُحِبُّ التَوّابينَ ويُحِبُّ المُتَطَهِرينَ))
    · الصنف الثالث : ((إنَّ الله يُحِبُّ المُحْسِنِينَ))
    · الصنف الرابع : ((إنَّ الله يُحِبُّ المُتَّقِينَ))
    · الصنف الخامس : ((إنَّ الله يُحِبُّ المُقْسِطِينَ))
    فأما التقوى فهي أن يكون الغالب على حياتك البحث عن طاعة الله وتركـ معصيته..


    · من دلائل حبه تعالى بقول في الحديث القدسي : "من تقرّب إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً , ومن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً , ومن أتاني يمشي أتيته هرولة"

    · من دلائل محبته أيضاً أن يطلب منّا ويحثنا أن نقوم بدعائه ليقضي حوائجنا.., ((وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ))
    · ومن دلائل حبه أن يطمئن عباده .. قال تعالى : ((كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَة))
    · وجاءَ في الحديث : "لمّا قضى الله الخلق كتب عنده فوق عرشه إنّ رحمتي سبقت غضبي"

    · وتأمل هذه الآية : ((وَاللهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ))
    · وتأمل قوله تعالى : ((يُرِيدُ اللهُ أَنْ يُخَفِفَ عَنْكُمْ))



    ربٌّ ودود رؤوف محب لعباده الفقراء ..!
    إذاً جدير بنا أن نحبه بل نصبَّ قلوبنا محبةً له وجوارحنا طاعة له ...

    رغم كل هذا لا يعني أن نأمن مكر الله وعقوبته فحين قال سبحانه في سورة غافر :
    ((غَافِرُ الذَّنبِ وَقَابِلِ التّوْبِ...)) أتبعها ((شَدِيدِ العِقَابْ))
    فبعد أن وصف نفسه جلَّ وعلا بصفتين من الرحمة أتبعها بصفة واحدة من الشدة والقدرة.



    اللّهُمَ إِنَّا نَسْأَلُكَ حُبّكْ , وَحُبّ مَنْ يُحِبُّكْ , وَحُبُّ كُلُّ عَمَلٍ يُقَرِبُنَا إِلَى حُبّكْ


    نسأل الله تعالى أن يرزقنا واياكم الإخلاص في القول والعمل

  2. #2

    الصورة الرمزية Haitham Zaki
    مشرف القسم الاسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    Egypt
    العمر
    31
    المشاركات
    2,681
    Thanks
    0
    Thanked 2 Times in 2 Posts
    الصور
    7
    معدل تقييم المستوى
    78

    Arrow رد: عَـجَـبٌ ., عَـجَـبْ .!!

    إذاً جدير بنا أن نحبه بل نصبَّ قلوبنا محبةً له وجوارحنا طاعة له ...



 

 

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 24 : 10 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO