آآآص ولاكلمــة؟؟



تسكن الحروف القلوب وتصمت الشفاه احيانا..




لكن عندما يكون الصمت اجباري تفور فوهات الظلم..
لتنفجر غضبا من السلطهـ المسيطره على شفاه الكلام..




أخ يضرب أختهـ ويجعل رأسها في الأرض

ويضربها حتى تكاد تلفظ أنفاسها..
وتبكي مستنجدة بأبيها الولي للأسرة..
فهي فتاة ضعيفهـ تستجبر بربها ثم أبيها..
ويصرخ الأب أنتي فتاة وهذا أخاك..
ويضع اصبعهـ بمنتصف شفتاه

آآآآآآآآص ولا كلمهـ..




خادمهـ تتغرب من ديارها

بحثا للقمهـ العيش تترك ديارها وتأتي..
أمانهـ لكفيلها الذي يعول أسرة..
تتكون من أبناء شباب..
شباب كالذئاب المفترسهـ..
ويغتصبون شرفها وتذهب شاكيهـ
لكفيلها لتجأ اليهـ بعد اللهـ
ويضع اصبعهـ بمنتصف شفتاه


آآآآآآآآص ولا كلمهـ..




شابهـ في مقتبل العمر..

كباقي فتيات جيلها تحلم بارتداء الفستان الأبيض..
وتضع يدها بيد فارس أحلامها..
وتعد السنين ليتحقق حلمها..
لتتفاجأ وتجد نفسها مغصوبهـ على إبن عمها..
والسبب تقاليد اجتماعيهـ وتبكي أبي لا أريد
الزواج بـ.....
وكذالك الشاب لايريد ابنت عمه
ويصرخ الأبوان:
ويضعا اصابعهـم بمنتصف الشفاه


آآآآآآآآص ولا كلمهـ..




طالب جامعي يذاكر دروسه أولا بأول

ويسهر الليالي لينال العلا
ويلتهم الأوراق اجتهاد لنيل أعلى الشهادات..
ويعبي أوراق الإمتحانات اجابهـ,
ويجد نفسه راسب في المادة..
ظلما واجحافا من أستاذه الجامعي..
الذي يمارس سلطتهـ..
ويذهب ليشتكي عميد الأساتذة..
ويضع اصبعهـ بمنتصف شفتاه


آآآآآآآص ولا كلمهـ..




الله سبحانهـ وتعالى عادل لايرضى الظلم..
والظلم من ظلمات يوم القيامهـ,,
ولكل ظالم يوما يذوق نتجة ظلمهـ..
الصمت في هذه الحالات يكون ضعفا..
ومن يستطيع النهي فلا يصمت ويسكت عن حقهـ..
لان الساكت عن الحق شيطان اخرس



ممــــا راق لي