كفى بالموت واعظًا


"باسم" كان شابًا عاديًا في مقتبل العشرينات، يعيش حياته كأي شـاب آخر في مثل عمره .. كانت أخلاقه طيبـة وجميـــع من عَرِفَهُ أحبه .. كان الفتى المُدلل لأهله وجميع طلباته مُجابة ..
وفي يوم المبارة النهائية لكأس الأمم الأفريقية، قرر "باسم" أن يشاهد المباراة مع أصدقائه في إحدى المدن السياحية؛ حتى يحتفلوا بالفوز سويًا ويقضون أمتع الأوقـات ..
ولكن حدث ما لم يكن في الحسبــان ..
ذهب "باسم" وأصدقائه إلى الشاطيء واستأجروا دراجات نارية، على الرغم من معرفتهم بمدى خطورة قيادة تلك الدراجات على الشواطيء .. لكن لم يكن لأحدٍ أن يتخيَّل أن تأتي لحظة النهاية لشابٍ صغير مثل "باسم"، وفي يومٍ لطالما انتظره وسَعِدَ بقدومه ..
والله تعالى يقول {.. وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [لقمان: 34]


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي




اقرأ أيضًا


نزيــف المعاصي .. متى يتوقف؟!

خير رادع عن المعاصي
ألا تخـــــــاف الله؟!!
أين قلبُكَ من ربِِّك ؟!
علاج القلوب السقيمة
روشتة بداية الطريق
لماذا أتوب؟!
أريد أن أتوب ولكن كيف؟!
يالفتور قلبي !!



نهديكم هذا المشهد الرائع.........واعترافات ليلية

هذا الثلث الاخير من الليل....يتنزل ربنا الى السماء الدنيا....فقم واصطف امام الله عز وجل ...واطلب تجد كل طلباتك مجابه






نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي