أرسل الاتحاد الدولى "الفيفا" خطاباً رسمياً للاتحادين المصرى والإفريقى "الكاف" يخبرهما فيه باعتبار الزمالك خاسراً لكل مبارياته التى أقيمت هذا الموسم على المستويين المحلى والإفريقى.

واستثنى الفيفا مباراة واحدة فقط للزمالك هى مباراته فى الدورى ضد الإنتاج الحربى والتى تعادل فيها الفريقين سلبياً بدون أهداف.

وأكد الخطاب أنه لم يقم برفع الإيقاف عن إبراهيم حسن مدير الكرة بالزمالك، وبالتالى فلا يحق له التواجد على دكة قيادة فريقه أثناء المباريات، ما يعتبر الزمالك خاسراً لكل مبارياته باستثناء المباراة المذكورة والتى تغيب فيها مدير الكرة عن التواجد على الدكة بسبب إيقافه لمباراة واحدة من قبل الاتحاد المصرى وقتها عقب أحداث مباراة القمة ضد الأهلى.

وتعرض إبراهيم حسن للإيقاف لمدة خمسة مواسم بسبب تعديه على حكم جزائرى خلال مباراة فريقه المصرى ـ آنذاك ـ ضد شبيبة بجاية الجزائرى، إلا أن الاتحاد المصرى قال أن الإيقاف تم رفعه قبل نهاية المدة بعد صدور قرار من اتحاد شمال إفريقيا بهذا الأمر.

واعتبر الفيفا الزمالك خاسراً من أولينزى ستارز بطل كينيا، والذى تخطاه الفريق الأبيض ذهاباً وإياباً بالفوز بأربعة أهداف نظيفة، وهدف واحد، فى دور 64 لدورى أبطال إفريقيا قبل ملاقاة الإفريقى التونسى فى دور 32 وخسارته ذهاباً بأربعة أهداف لهدفين، بينما كان الفريق يستعد لمباراة العودة يوم السبت المقبل بالقاهرة.

وسيكون على الكاف تصعيد الإفريقى التونسى لدور 16 لدورى الأبطال، أو إقامة مباراة أو مباراتين فاصلتين بينه وبين بطل كينيا.

وبناءً على هذا التقرير، فإن موقف الزمالك أصبح فى منتهى الصعوبة فى البطولة المحلية؛ حيث صار مطالباً بالفوز فى كافة مباريات الدور الثانى ليحتفظ بمقعده فى الدورى العام فقط، بعد أن احتل المركز الأخير فى البطولة برصيد نقطة واحدة من 15 مباراة بناءً على هذه العقوبة.

وقد يكون التراجع عن استئناف بطولة الدورى هذا الموسم، وإلغاءها هو الخيار الأفضل بلا شك للزمالك فى ظل هذا الوضع الذى لم يمر به النادى العريق طوال تاريخه حيث لم يهبط الزمالك للدرجة الأولى من قبل مطلقاً.

























وكل عام وأنتم بخير، بمناسبة "كدبة أبريل