إما أن تصلي صلاة تليق بمعبودك , وإما أن تتخذ معبودا يليق بصلاتك

النبي صلى الله عليه وسلم لما رأي الأعرابي ينقر صلاته رده ثلاث مرات وقال له : ارجع فصل فإنك لم تصل
احوالنا اليوم في الصلاة مختلفة , منا من يصلى من اجل اسقاط الفرض عنه , ومنا من يصلى طلبا للراحة النفسية , والصلاة اعمق من هذا بكثير
لن اذكر وصفة للخشوع فلكل انسان حال مع ربه يختلف عن الأخر , لكن سأذكر عدة أمور منها
اولا تعرف على الله ( معبودك الذي تسجد له) تعرف على قدره على عظمته على قدرته
ثانيا تهيئ له عند الوقوف بين يديه بما يليق بمكانته التي تعرفت عليها
ثالثا اعلم ان هناك عدو (الشيطان)يريد ان يفسد العلاقة بينك وبين معبودك لن يتركك لأنه أمر بما انت تقوم به وهو السجود فعصى وانت اطعت فلا تترك له المجال ليفسد عليك صلاتك