Follow us on Facebook Follow us on Twitter Linked In Flickr Watch us on YouTube My Space Blogger
التسجيل
النتائج 1 إلى 10 من 10

من بدائع القصص النبوي

هذا الموضوع : من بدائع القصص النبوي داخل القسم الإسلامي والدينيالتابع الي قسم ملتقى الأعضاء : صوت سحابة عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( بينما رجل بفلاة ...

  1. #1

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    من بدائع القصص النبوي

    صوت سحابة

    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( بينما رجل بفلاة من الأرض ، فسمع صوتاً في سحابة : ( إسق حديقة فلان) فتنحى ذلك السحاب ، فأفرغ ماءه في حرة (أرض ذات حجارة سوداء) فإذا شرجة ( ساقية) من تلك الشراج قد استوعبت ذلك الماء كله ، فتتبع الماء ، فإذا رجل قائم في حديقته يحول الماء بمسحاته ( مجرفته) .
    الرجل (لصاحب الحديقة) : يا عبدالله ، ما إسمك ؟ .
    صاحب الحديقة : إسمي فلان ، للاسم الذي سمع في السحابة .
    فقال له : يا عبدالله لم تسألني عن إسمي ؟
    الرجل : إني سمعت صوتاً في السحاب الذي هذا ماؤه ! يقول : إسق حديقة فلان لاسمك فما تصنع فيها ؟ .
    صاحب الحديقة : أما إذا قلت هذا ، فإني أنظر إلى ما يخرج منها ، فأتصدق بثلثه ، وآكل أنا وعيالي ثلثاً ، وأرد فيها ثلثه .
    وفي رواية : أجعل في المساكين والسائلين وابن السبيل .

    من فوائد القصة :
    1- تسخيـر الله الملائكة والمطر لعباده المتصدقين الذين يؤدون حقوق الفقراء من أموالهم .
    2- التصدق على الفقراء يؤدي إلى زيادة الرزق ، قال الله تعالى : ( لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ)
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إحفظ الله يحفظك ، إحفظ الله تجده تجاهك ، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ) .
    3- المؤمن العاقل يحفظ حق الفقراء ، وحق عياله ، وحق حديقته




  2. #2

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من بدائع القصص النبوي

    القول الفصل في قضية الهم بين يوسف وامرأة العزيز
    (الجزء الأول)

    إهداء
    إلي نبي الله يوسف أهدي هذا الكتاب وأدعو الله أن أكون قد أصبت فيما فهمته وما كتبته وأكون قد أعطيته حقه.

    مقدمة
    إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ، ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، ونشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، أنزل القرآن هدى للعالمين ، وشفاءً للقلوب ، وموعظة للبشرية جميعا ، فأنار الله به قلوبا عميا ، وأسمع به آذانا صما ، وجعله نبراساً لكل إنسان ضل عن الطريق ، فإن عاد إليه وصل إلي الغاية الكبرى. وأصلي وأسلم علي المبعوث رحمة للعالمين محمد صلي الله عليه وسلم ، فإن حاولت أن أقول عنه شيئا عجز القلم عن الكتابة ، ولن أستطيع أن أقدره حق قدره بعد أن قال الله فيه في سورة القلم ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيم ٍ﴾ القلم 4
    وقد قال هو عن نفسه في مسند ألإمام أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ﴿إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ ٍ﴾.
    وبعد:-
    هذا الكتاب هو باكورة ما كتبت وقد أخذ مني وقتا طويلا ، حوالي الست سنوات ، وذلك في البحث والدراسة لكي يخرج إلي الناس ، ولقد ترددت كثيرا في كتابته ، لأن موضوعه قد أثار الجدل والاختلاف بين العلماء ، ومن بعدهم العامة.
    وما دعاني إلي الخوض فيه ، إلا أن وجدت في نفسي الرغبة للكتابة ، وأن أضع ما فهمته وما خرجت به أمام الناس .
    وقبل كل هذا استخرت الله ، وأخذت أعرض الأمر علي من يهمني رأيهم ، وفي نهاية الأمر توكلت علي الله ، فإن كان هناك أخطاء فأرجو الرد عليه بموضوعية ، وإنني مستعد لتقبل كل ما يقال فيه ، ومحاولة الرد على أى استفسار فيه. فقد يسأل سائل ما دعاه إلي التفسير وهو غير مؤهل لهذا ، فأقول لست مفسرا ولا أدعيها ، ولا أحد يدعيها حتى إمامنا الشيخ محمد متولي الشعراوي ؛ كان يقول ، إنها خواطر حول القرآن الكريم. وعلى هذا فأقول: إنها أفكار تتوالد وتتداعى لقراءتنا وتلاوتنا لكتاب الله ، وما خرجنا به بعد دراستنا وقراءتنا لما كتبه سلفنا الصالح من أئمة الفقة والتفسير ، وما وضحه لنا علماؤنا الأجلاء السابقين والمعاصرين ، فنقول ما فهمناه وما عقلناه وما استطعنا أن نخرج به من القرآن ، عسى أن ينفعنا به الله . وهذه سمة ليست لشخص معين ، ولكنها لكل مسلم مؤمن يقرأ القرآن كثيرا بفهم وعمق ، ويقف عند كل آية يقرأها.
    فإنه كلما يقرأ يجد فكرا جديدا وفهما جديدا لكل ما قرأ من القرآن الكريم ، ويفتح الله أمامه الآيات .
    ويقول تبارك وتعالى في سورة الكهف ﴿ قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْر ُقَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا ﴾ الكهف 109
    ﴿ وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأرض مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ لقمان 27
    ولكن القرآن مفسر بذاته ، ﴿ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا ﴾ إلاسراء12
    ﴿الر تِلْكَ آياتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ(1)إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ(2)﴾ يوسف
    ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القرآن لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾ القمر 17
    فإنه وبعون من الله وقدرته ، أحاول بقدر استطاعتي ، أن ألقى بعض الضوء على الآيات الخاصة بقصة سيدنا يوسف مع امرأة العزيز، وتفصيلها بعض الشئ . وقد اعتمدت في كتابة هذا الكتاب على أمهات كتب التفسير - الطبري - القرطبي- ابن كثير- وكذا الخواطر الإيمانية لفضيلة الإمام محمد متولي الشعراوي. وعذرا إن كنت قد أطلت بعض الشئ في ما نقلته من كتب التفسير، ثم أقول بعد ذلك ما فهمته وما استنبطته من الآيات. وشكرا لكل من ساهم بالرأي والتوجيه حتى خرج هذا الكتاب إلى النور. فإن كنت قد وفقت وأصبت فيما ابتغيت ، فهذا نعمة وفضل من الله تبارك وتعالى ، وما ابتغيت إلا رضوانه سبحانه وتعالى فهو نعم المولى ونعم النصير.
    مهمة الأنبياء والرسل
    يقول رب العزه في كتابه الكريم :﴿ كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إلا الَّذِينَ أوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إلي صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ البقرة 213.
    وقال تعالى : ﴿ رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا﴾ النساء (165) .
    وعلى هذا فإن النبيين والمرسلين مبشرين برضوان الله تعالى لكل من وافقهم واستمع إلي رسالة الله ، وأخذ ما أرسلوا به بعين الحق ، واتبعوا أوامر الله سبحانه وتعالى. ومنذرين لكل من خالف ما أرسلوا به بعذاب من الله في الدنيا والآخرة.
    لكن رسل الله وأنبيائه في دعوتهم يتعرضون لمواقف كثيرة صعبة ، وبعلم منه سبحانه وتعالى، وبتقدير منه ، ثم يريهم الله كيفية الخروج من هذه المواقف ، لأنه جعلهم قدوة للبشرية تقتدي بهم في المواقف المختلفة، ليهتدي بهم البشر، وذلك تعليما لهم.
    ففي البداية ـ علم الله آدم كلمات يتوب بها إلي الله بعد غواية الشيطان له ؛
    ﴿ فَتَلَقَّى آدم مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴾ البقرة 37.
    والثانية ـ علمنا من خلال ابني آدم كيف يكون القربان إلي الله طيبا فيتقبله الله ﴿ وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدم بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّه مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴾ المائدة 27.
    والثالثة ـ علمنا من خلال الغراب كيف نوارى أجسادنا التراب ﴿ فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأوارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادمينَ ﴾ المائدة 31 .
    وفى عدم الحنث باليمين ـ يعلمنا من خلال سيدنا أيوب ﴿ وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِبْ بِهِ وَلَا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أوابٌ ﴾ ص 44.
    وهكذا لجميع الأنبياء والمرسلين، فإن الله يعلمنا من خلالهم ، وما هذه إلا أمثلة
    وفى هذا الكتاب سنذكر ابتلاءً واحدا مما ابتلى به سيدنا يوسف عليه السلام ـ ألا وهى قضيه الهم التي كانت بينه وبين امرأة العزيز والتي اختلف فيها العلماء ، فيقول رب العزه ﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رأى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ﴾ يوسف 24.
    وسنبدأ بعرض الآيات الخاصة بهذه القضية.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ﴿ وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أو نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأويلِ الأحاديث وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ(21) وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ(22) وَرَاودَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَاي إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ(23) وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رأى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ(24) وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءً إلا أَنْ يُسْجَنَ أو عَذَابٌ أليمٌ(25) قَالَ هِيَ رَاودَتْنِي عَنْ نَفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ(26) وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ الصَّادِقِينَ(27) فَلَمَّا رأى قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ(28) يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنْبِكِ إِنَّكِ كُنْتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ(29) وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امرأة الْعَزِيزِ تُرَاودُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ(30) فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إليهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأينَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أيدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إلا مَلَكٌ كَرِيمٌ(31) قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاودْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِنَ الصَّاغِرِينَ(32) قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إلي مِمَّا يَدْعُونَنِي إليهِ وَإلا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إليهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ(33) فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ(34) ثُمَّ بَدَا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا رَأوا الآيات لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ)35) ﴾
    ﴿ وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إلي رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أيدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ(50) قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاودْتُنَّ يُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُوءٍ قَالَتِ امرأة الْعَزِيزِ الأن حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رَاودْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ(51) ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ(52) وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إلا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ(53) وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ إليوْمَ لَدَيْنَا مَكِينٌ أَمِينٌ(54) ﴾ (سورة يوسف)
    صدق الله العظيم
    البداية
    من الآيات السابقة ، نجد أن قصة سيدنا يوسف في مصر تبدأ بعد أن وطأت قدماه أرض مصر، وابتاعه العزيز من السيارة.
    وبداية قصته مع امرأة العزيز من الآية 21 فيقول تعالى:
    ﴿ وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أو نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأويلِ الأحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ يوسف (21)
    ﴿ وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْر لِامْرَأَتِهَِ ﴾؛
    الذي اشترى يوسف من مصر هو عزيز مصر. ويقول ابن عباس في القرطبي: أنه وزير الملك. ويقول ابن اسحق في ابن كثير: كان على خزائن مصر. وعلينا أن نعرف لماذا اشتراه وعهد به إلي امرأته. اشتراه العزيز أعجابا به لجماله وحسن صورته وصغر سنه . وعهد به العزيز إلي امرأته ، ولم يعهد به إلي إحدى الخادمات ، أو حتى استأثر به لنفسه .
    وذلك لأن العزيز لم يكن له ولد ولا يأتي النساء ، كما قالت بعض كتب التفسير. ففي القرطبي حيث قال : قال ابن عباس: كان حصورا لا يولد له، وكذا قال ابن إسحاق: كان لا يأتي النساء ولا يولد له وكذا قال الطبري. ويقول الإمام الشعراوي في خواطره حول القرآن الكريم : وكان للشراء علة فهو قد اشتراه لامرأته ليقوم بخدمتها ، وكانت لا تنجب وتكثر في الإلحاح عليه فى طلب العلاج ، وتقول أغلب السير أن من اشتراه كان ضعيفا من ناحية رغبته في النساء............. انتهى
    وقد نميل في الرأي إلى أنه كان ضعيفا من ناحية رغبته في النساء وإلا ما كانت امرأته حاولت فعل الفاحشة مع يوسف.
    كان هذا هو السبب الأول,
    أما السبب الثاني: صغر سن يوسف بحيث لا يتعدى أصابع اليد الواحدة0 لأنه لو كان كبيرا لقاوم إخوته، أو كان رفض أن يباع أو يشترى ، أو كان قال الحقيقة لمن ابتاعوه ، وكان لا يقوي على أي عمل. ولصغر سنه هذه كان لابد من العناية به. وعناية الصغار لا يقدر عليها إلا النساء ، لأن الله قد جعل في المرأة حنانا وعطفا واحتمالا للصغار ما يفوق الرجال ، لأن للنساء خصائصهن التي خلقها الله فيهن. وللرجال خصائص القوة والسعي على الرزق واحتمال مشاق هذا السعي ، فإن حاول إنسان أن يغير سنة الحياة التي فطرها الخالق ، فسدت الأرض، حيث يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: ﴿ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ الروم 30
    وعليه تجد هذه الفطرة في المخلوقات الأخرى لم تتغير، ولن تتغير، إلى أن يرث الله الأرض وما عليها ، ما لم يتدخل فيها المفسدون من البشر، كما أفسدوا عقول الجهال منهم. ماذا قال لها ؟ قال : ﴿ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أو نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ﴾إكرام المثوى : هو إعداد المكان الذي سيقيم فيه يوسف من مسكن و مخدع وملبس ومأكل ومشرب ، علي أن يكون لائقا به ، لأنه وبنص الآية :﴿ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أو نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ﴾: أي قد يكون ذا نفع لهم في المستقبل ، أو أن يكون لهم ابنا بديلا عن الولد الذي لم يرزقا به ، أي يتبنونه.

  3. #3

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من بدائع القصص النبوي

    وهنا يقول الإمام الشعراوي :إن النفع المقصود هنا هو النفع الموصول بعاطفة من ينفع ؛ وهو غير نفع الموظفين العاملين تحت قيادة وإمرة عزيز مصر ؛ فعندما ينشأ يوسف كابن للرجل وزوجه؛وكإنسان تربى في بيت الرجل ؛هنا ستختلف المسألة ؛ ويكون النفع محملا بالعاطفة التي قال عنها الرجل ﴿ أو نَتَّخِذَهُ وَلَدًا﴾ وقد علمنا من السير أنهما لم يرزقا بأولاد.......انتهى.
    وعلى هذا وبالعقل والاستنباط البديهي فنعرف أن يوسف سيقيم مع امرأة العزيز ليؤنسها ويكون بمثابة الابن لها.
    وبالفعل قامت امرأة العزيز بكل ما يلزم ، وأحسنت منزلة يوسف ، لأنه وقع فى قلبها منذ أن رأته .وأصبح يوسف لدى امرأة العزيز محبة له وجعلته بمثابة ابنها الذي لم تلده0 وجد يوسف هذه العناية وهذا الاهتمام ، ووجد منها هذا الحنان وهذا العطف الذي حرم منه زمنا منذ أن فقد حنان الأمومة ، ثم عطف الأب بسبب غدر إخوته ، فتعلق بها وجعلها مثل أمه التي فقدها من قبل. وأصبح يوسف متمكنا في بلاط العزيز، وأصبحت امرأة العزيز لا ترفض له طلبا ، وهذه هي بداية تمكين يوسف في أرض مصر. ﴿ وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأرْضِ ﴾: وعندما يقول الله ﴿ وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا ﴾ فإنه أمر واقع لا محالة وإن كان سيحدث في المستقبل ، من وصول يوسف إلي أعلى مراتب الحكم ، بالرغم من المواقف التي سيتعرض لها في حياته ، كما يقول تعالى في سورة النحل : ﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ النحل 1
    ﴿ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأويلِ الأحَادِيثِ ﴾: تأويل الأحاديث هنا كما تقول كتب التفسير: هو تعبير الرؤيا ، وهى نعمة من الله يخص بها بعضا من عباده . ولقد خص الله بها نبيه يعقوب ، وورثها ابنه سيدنا يوسف عليهما السلام ، وكذا أبناؤه ، والدليل على هذا ، هو تحذيره لسيدنا ليوسف عندما رأى رؤيته :﴿ قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإنسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴾ يوسف 5.
    وهذا يؤكد أن أبناء يعقوب كانوا يعرفون تعبير الرؤيا أيضا ، ولكن يوسف يختلف عن إخوته في أن الله أورثه النبوة عن أبيه. ولكن تأويل الأحاديث ، في هذه الآية كما أفهمها ، وقد أكون مصيبا في فهمي هذا أو أكون مخطئا: هو فهم معاني لغة أهل مصر الفرعونية ، لأن لغته الأصلية هى اللغة العبرانية، وهو كان صغيرا ولا يجيد غيرها لغة.
    وسيسألني سائل ما دليلك على هذا ، أقول له: لو أنه تعلم تعبير الرؤيا في مصر، لكان أولى بمن علموه ، أن يعبروا رؤيا الملك .
    ولكنهم قالوا عندما سئلوا : ﴿ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأويلِ الأحْلَامِ بِعَالِمِينَ ﴾ يوسف 44 ، أي أنهم يجهلون تعبير الرؤيا0 أو أن الله قد كشف له بعضا من الغيب ، كما يقول في الآية 37 لصاحبي السجن : ﴿ قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إلا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأويلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالآخرة هُمْ كَافِرُونَ ﴾ يوسف 37. والله أعلم.
    ﴿ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾:
    أي أن الله فعال لما يريد وما يشاء ولا يرده شيء عن مراده ، أو عن شيء قد قدره ، وإذا أراد شيئا فإنما يقول له كن، ﴿ بَدِيعُ السَّماواتِ وَالأرْضِ وَإذا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾ البقرة 117 .
    ﴿ إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إذا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾ النحل 40 .
    ﴿ هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإذا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾ غافر 68.
    ولا يمكن لمخلوق أيا كان أن يفعل شيئا على غير مراد الله ، فالكل تحت سمائه وقدره وقدرته .
    ﴿ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ : وأكثر الناس هم من العامة ، أو ضعيفي الإيمان ، الذين يأخذون بظاهر الأعمال، ولا يصل تفكيرهم إلي حكمة الله من كل فعل يفعله مع عبده ، من اختبارات ، وابتلاءات ، في مرحلة ما من حياتهم ، وتكون نظرتهم ضيقة وصبرهم نافذ ، ولا يعلمون أن الصبر على البلاء ، والشكر على النعمة يكون جزاؤه في مرحلة أخرى.
    بلوغ الأشد
    ﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾ يوسف (22)
    كبر يوسف في بيت امرأة العزيز وبلغ أشده.
    وبلوغ الأشد هنا كما يقول إمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي في خواطره حول القرآن الكريم : وبلغ أشده أي وصل إلي غايته في النضج والاستواء ومهمة الإنسان في عمارة الأرض من بداية البلوغ.
    ويقول ربيعه وزيد بن أسلم و مالك بن أنس في القرطبي : الأشد بلوغ الحلم وفى ابن كثير ، ولما بلغ يوسف أشده أي استكمل عقله وتم خلقه.
    ﴿ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ﴾ : الحكم كما يقول الإمام الشعراوي : هو الفيصل بين قضيتين متعارضتين ويقول أيضا ، إن لم يحكم هذا الأشد حكمة وعلم فيكون هناك رعونة.
    ويقول القرطبي : جعلناه المتولي على الحكم فكان يحكم في سلطان الملك أي وآتيناه علما بالحكم ، وقيل الحكم والنبوة، والعلم علم الدين ، وقيل علم الرؤيا0

  4. #4

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من بدائع القصص النبوي

    ويقول ابن كثير في تفسيره ، يعنى النبوة أنه حباه بها بين أولئك الأقوام.
    ومن هنا نقول والله المستعان :
    ﴿آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا﴾ : أي آتاه الله الحكمة والنبوة ورجاحة العقل الذي يفكر قبل أن ياتى أي فعل ، ويزن الأمور بميزان دقيق ويختار الأصلح منها ، وليس بميزان الطيش ، أو العاطفة ، أو النزوة ، أو المصلحة الشخصية ، أو ميزان الهوى.
    وعلينا أن نقرأ الآية ونتدبرها جيدا :﴿ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ﴾ : فنجد أن الحق سبحانه قد سبق بالحكم قبل العلم ، أي آتاه رجاحة العقل أولا ليحكم بين الأمور، وليميز بين القضايا المتعارضة ، ليختار ما يناسب أوامر الله سبحانه وتعالى ، ويبتعد عما نهى الله عنه. ثم بدأ الله في تعليمه ، لأنه إن لم يكن هناك عقل راجح متحكم في تصرفات العبد ، فإن العلم الذي سيتعلمه سيكون بلا فائدة ، فكم من أساتذة وعلماء ليس لديهم رجاحة العقل المستنير، فيستخدمون علمهم في مالا يفيد وقد يضر ومنهم من يستخدم مكانته العلمية أو ما تعلمه للإضرار والإفساد ، وهنا يسقط المتعلم الأهوج. وهنا أيضا عندما يؤتى الله الحكم لسيدنا يوسف ، فإنما يعده ويؤهله لما سيتعرض له في المرحلة المقبلة من حياته ، من فتنة امرأة العزيز، ثم فتنة النسوة، ثم السجن ، والحكم بعد ذلك.
    ﴿وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ﴾:
    يقول الإمام الشعراوي : كل إنسان يحسن ما أدى من عمل يجزيه الله.
    ويقول الطبري و القرطبي:﴿وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ﴾ أي المؤمنين وقيل الصابرين على النوائب.
    ويقول ابن كثير:﴿وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ﴾ أي أنه كان محسنا في عمله عاملا بطاعة الله تعالى.
    المراودة
    ﴿ وَرَاودَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مثواي إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾ يوسف (23)
    يقول الإمام الشعراوي في خواطره :
    المراودة :هي مطالبة برفق ولين في خداع يستر ما تريده ممن تريده ، أي طالبته بلين ورفق في أسلوب يخدع ليتحرر مما هو فيه إلي ما تطلبه .
    غلقت:الحدث يبالغ فيه إما لقوة الحدث أو لتكرار الحدث.
    مَعَاذَ اللَّهِ : أنت لا تستغيث إلا إذا خارت قواك .
    ويقول الطبري في تفسيره:
    يقول تعالى ذكره: وراودت امرأة العزيز- وهي التي كان يوسف في بيتها -عن نفسه أن يواقعها ،وعن ألسدي ﴿ وَرَاودَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ ٍ﴾ قال أحبته.
    : وقوله: ﴿وغلقت الأبواب﴾ يقول: وغلقت المرأة أبواب البيوت ، عليها وعلى يوسف لما أرادت منه وراودته عليه ، بابا بعد باب.
    وقوله: ﴿قال معاذ الله﴾ يقول جل ثناؤه: قال يوسف إذ دعته المرأة إلي نفسها وقالت له هلم إلى: اعتصم بالله من الذي تدعوني إليه وأستجير به منه .
    وقوله: ﴿إنه ربي أحسن مثواي﴾ يقول: إن صاحبك وزوجك سيدي .
    وقوله: ﴿أحسن مثواي﴾ يقول: أحسن منزلتي وأكرمني وائتمنني ، فلا أخونه .
    ، عن ابن إسحاق ، قال: ﴿أحسن مثواي﴾ أمنني على بيته وأهله .
    وقوله: ﴿إنه لا يفلح الظالمون﴾ يقول: إنه لا يدرك البقاء ، ولا ينجح من ظلم ففعل ما ليس له فعله ، وهذا الذي تدعوني إليه من الفجور ظلم وخيانة لسيدي الذي ائتمنني على منزله.
    القرطبي :
    أصل المراودة الإرادة والطلب برفق ولين.
    ﴿غلقت الأبواب﴾:غلق للكثير ولا يقال غلق الباب0يقال إنها سبعة أبواب غلقتها ثم دعته إلي نفسها .
    ﴿وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ﴾ :هلم وأقبل وتعال
    قوله تعالى: ﴿قال معاذ الله﴾: أي أعوذ بالله وأستجير به مما دعوتني إليه.
    ﴿إنه ربي﴾: يعني زوجها، أي هو سيدي أكرمني فلا أخونه؛ قاله مجاهد وابن إسحاق والسدي.
    ابن كثير :
    خبر تعالى عن امرأة العزيز التي كان يوسف في بيتها بمصر وقد أوصاها زوجها به وبإكرامه فراودته عن نفسه أي حاولنه على نفسه ودعته إليها وذلك أنها أحبته حبا شديدا لجماله وحسنه وبهائه فحملها ذلك على أن تجملت له وغلقت عليه الأبواب ودعته إلي نفسها ﴿وقالت هيت لك﴾ فامتنع من ذلك أشد الامتناع و﴿قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي﴾ وكانوا يطلقون الرب على السيد الكبير أي أن بعلك ربي أحسن مثواي أي منزلي وأحسن إلي فلا أقابله بالفاحشة في أهله ﴿إنه لا يفلح الظالمون﴾ قال ذلك مجاهد........انتهى.
    وعلى هذا نقول والله المستعان:
    المراودة :هي عرض الشيء بأسلوب مزخرف ومزين ، فيه لين يخدع ، ويخرج المطلوب منه ، أو المعروض عليه هذا الشيء ، عن حالته الطبيعية ليلقى قبولا لدى الطرف الآخر.
    وهذه هي أولى مراحل الزنا في هذه الحالة شب يوسف عن الطوق ، وأصبح شابا يافعا في بلاط امرأة العزيز: ﴿ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا ﴾ وكان يوسف جميلا، نظرت المرأة إلي يوسف في لحظة تملكها فيها الشيطان ، وأخذت تراود نفسها أولا ، ويزين لها الشيطان فعل الفاحشة معه.

  5. #5

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من بدائع القصص النبوي

    يقول الإمام الشعراوي في خواطره :
    لكل عملية شعورية يتعرض لها الإنسان في الفعل ثلاثة عوامل، إدراك ، فوجدان ، فنزوع .كان الأول امرأة العزيز تنظر إلي يوسف لجماله ولا يوجد إربة أخرى تنظر إليه فيه لكن عندما بلغ أشده أصبح الخيال يسرح في أكثر من الإدراك وهو النزوع لأنها وجدت في نفسها إعجابا به ............انتهى.
    وعلى هذا: فإن العلاقة بين امرأة العزيز ويوسف مرت بمراحل غواية منها وصد منه، وسنفصلها بعض الشيء.
    مراحل الغواية والصد :
    المرحلة الأولى: المراودة الخفية:
    يوسف شاب في بيت امرأة العزيز، وهى التي أكرمت مثواه من قبل ، ولها الفضل عليه من تربيتها له، وجعلته في بيتها، وتعامله معاملة غير معاملة العبيد في القصر ، وله ميزة عن غيره ، وتتنازعها العاطفة تجاهه ، فإن أمرته بشيء فيجب أن يطيعها .ولكنها تعرفه ، وتعرف أخلاقه ، وحياءه ، ورجاحة عقله ، وعلمه، فكيف سيكون الوصول إليه .إذاً ، عليها أن تعرض الأمر عليه بمكر المرأة ودهائها ، كإشارات،وتلميحات، وإيحاءات ، لعلها تجد منه استجابة . فلم تجد منه ما يشير إلي أنه استجاب إلي ما ترمى إليه . إذا فماذا تفعل ؟ أخذت تنازع نفسها ، إنها تريده ، وبأي شكل يجب أن تناله ، والمرآة لا تحب من يتجاهلها وتحب أن تكون مطلوبة ، والتجاهل يثير ثائرتها ، وتعقد العزم وتصر على أن تنال غايتها أيا كانت ، وبأي أسلوب ، أو طريقه ، ولا ترضى بالاستسلام.
    المرحلة الثانية: الغواية المكشوفة:
    قامت امرأة العزيز في هذه المرحلة بالعرض ، فقد يكون يوسف خائفا أو مترددا. فقامت بصرف العبيد وسدنتها ، ونعرف أنه يقيم في بيتها ، وقامت بغلق الأبواب (أبواب القصر) إغلاقا محكما: ﴿وَغَلَّقَتِ الأبْوَابَ﴾ ، وتزينت كزينة المرأة لزوجها. وأبرزت مفاتنها له ، لعله تنازعه نفسه ، وتتحرك أحاسيسه عندما يراها في هذه الفتنة ، ويميل إليها ، خاصة ، وأنه شاب وليست لديه خبرة الرجال في تمالك الأعصاب في مثل هذه المواقف. ولكن خاب ظنها ، فلم ينظر إليها وتجاهلها ، بل واستحي منها . فزاد حنق امرأة العزيز على يوسف ، فما كان منها إلا أن تدخل في المرحلة التالية.
    المرحلة الثالثة: التصريح الواضح لفعل الفاحشة
    ماذا تفعل امرأة تملكها الشيطان ، في رجل لم يتحرك لكل ما سبق من أساليب المراودة والغواية ، الباطنة منها ، والمكشوفة ، فكان لابد من التصريح .
    ﴿وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ﴾ :أي إني قد تزينت وهيأت نفسي وتجهزت من أجلك فأنالك هنا أسقط في يد يوسف ، واهتز داخليا في نفسه بسبب هذا الطلب الذي لم يكن يتوقعه ، المرأة التي تربى في بيتها وأكرمته ، وهى التي كانت تلاعبه وتداعبه وهو صغير، وجعلها مثل أمه التي فقدها صغيرا ، تطلب منه هذا الطلب الفاحش. ماذا يفعل يوسف ؟ فكان لابد من التذكير ، أي تذكير امرأة العزيز لتعود إلي رشدها.
    مراحل التذكير:
    المرحلة الأولى:التذكير بالله:
    ﴿قال معاذ الله﴾ : وهى أعلى مراتب التذكير والتذكر ولا تعلوها أي مرتبة أخرى.
    أي أن الله لم يأمر بهذا الفعل الفاحش ؛ وهنا نذكر حديث رسول الله في السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم القيامة: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ﴿سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إلا ظِلُّهُ الإمام الْعَادِلُ وَشَابٌّ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ رَبِّهِ وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ فِي الْمَسَاجِدِ وَرَجُلان تَحَابَّا فِي اللَّهِ اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ وَرَجُلٌ طَلَبَتْهُ امرأة ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ أَخْفَى حَتَّى لَا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ خَاليا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ﴾ --- (صحيح البخاري).
    لم تتعظ امرأة العزيز بهذا التذكير لأنها لا تؤمن برب يوسف ، فنزل درجة من درجات التذكير.
    المرحلة الثانية: التذكير بمن رباه
    فأراد أن يذكرها بمن له الفضل عليه وعليها ، لأنها زادت في الإلحاح في طلبها ، فقال لها ﴿ إنه ربى أحسن مثواي ﴾.
    أي أن الذي تطلبين منى أن أخونه هو من رباني ، وعهد بي إليك ، وأكرمني وأحسن وفادتي وتربيتي ، وهو الذي قال لكي: ﴿ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أو نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ﴾: فكيف تطلبين منى أن أخونه .لكن امرأة العزيز لم تلقى بالا لهذا أيضا ؛ وظلت مستمرة في طلبها الشاذ ، فنزل منزلة أخرى .
    المرحلة الثالثة: التذكير بسوء العاقبة :
    ﴿ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾: لم يكن أمام يوسف إلا الورقة الأخيرة لديه ، فهي لم تتعظ بتذكيره لها بالله ولجوءه إلى الله ، وأن الله لم يأمر بهذا ، وأنه لا يمكن أن يخون صاحب البيت ، فكان يجب أن يكون التذكير الأخير بشدة وغلظة لصدها ، ويذكرها بآخر ما لديه من أسباب عدم الفعل فقال لها:
    ﴿ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾:وهو أن من يفعل هذا الفعل لا يمكن أن يفلح في الدنيا أو في الآخرة ، لأنه سيكون ظالما لنفسه أمام الله ، وللرجل الذي رباه ، ولأن الله دائما بالمرصاد لكل خوان أثيم.
    وللتدليل على ذلك سنعطى مثلا : هب أن أحدا أراد منك فعل إساءة ما إلى إنسان له فضل عليك ، وأنت مخلص لله ولهذا الرجل ، فماذا كنت ستفعل ؟أظن أنك ستقول له أولا: اتق الله ، أو أنك ستذكره بالله. وإذا أصر وأنت لا تريد الفعل ، ستذكره بأفضال هذا الرجل عليك . وإذا زاد إصراره وإلحاحه أظن أنك ستوبخه وستزجره . وهذا هو ما فعله يوسف مع امرأة العزيز .
    قضية الهم

    ﴿ وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رأى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ والْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ﴾ يوسف 24.
    اختلف العلماء في هم يوسف بامرأة العزيز، ولكنهم اتفقوا على هم امرأة العزيز، فقالوا إن هم امرأة العزيز هو لعمل الفاحشة .
    أقوال العلماء:
    الطبري :
    ذكر أن امرأة العزيز لما همت بيوسف وأرادت مراودته ، جعلت تذكر له محاسن نفسه ، وتشوقه إلي نفسها .
    ومعنى الهم بالشيء في كلام العرب: حديث المرء نفسه بمواقعته ، ما لم يواقع . فأما ما كان من هم يوسف بالمرأة وهمها به ، فإن أهل العلم قالوا في ذلك ما أنا ذاكره ،
    حدثنا أبو كريب ، وابن وكيع ، قالا: ثنا ابن عيينة ، قال: سمع عبيد الله بن أبي يزيد ابن عباس في ﴿ولقد همت به وهم بها﴾ قال: جلس منها مجلس الخائن ، وحل الهيمان.
    فإن قال قائل: وكيف يجوز أن يوصف يوسف بمثل هذا وهو لله نبي؟ قيل: إن أهل العلم اختلفوا في ذلك ، فقال بعضهم: كان من ابتلى من الأنبياء بخطيئة ، فإنما ابتلاه الله بها ليكون من الله عز وجل على وجل إذا ذكرها ، فيجد في طاعته إشفاقا منها ، ولا يتكل على سعة عفو الله ورحمته .
    وقال آخرون: بل ابتلاهم الله بذلك ليعرفهم موضع نعمته عليهم ، بصفحه عنهم وتركه عقوبته عليه في الآخرة .
    وقال آخرون: بل ابتلاهم بذلك ليجعلهم أئمة لأهل الذنوب في رجاء رحمة الله ، وترك اليأس من عفوه عنهم إذا تابوا .
    وأما آخرون من خالف أقوال السلف وتأولوا القرآن بآرائهم ، فإنهم قالوا في ذلك أقوالا مختلفة ، فقال بعضهم: معناه: ولقد همت المرأة بيوسف ، وهم بها يوسف أن يضربها أو ينالها بمكروه لهمها به ما أرادته من المكروه ، لولا أن يوسف رأى برهان ربه ، وكفه ذلك عما هم به من أذاها ، لا أنها ارتدعت من قبل نفسها . قالوا: والشاهد على صحة ذلك قوله: ﴿ كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء﴾ قالوا: فالسوء: هو ما كان هم به من أذاها ، وهو غير الفحشاء .
    وقال آخرون منهم: معنى الكلام: ولقد همت به . فتناهى الخبر عنها ، ثم أبتدئ الخبر عن يوسف ، فقيل: وهم بها يوسف ، لولا أن رأى برهان ربه . كأنهم وجهوا معنى الكلام إلي أن يوسف لم يهم بها ، وأن الله إنما أخبر أن يوسف لولا رؤيته برهان ربه لهم بها ، ولكنه رأى برهان ربه فلم يهم بها ، كما قيل: ﴿ولولا فضل الله عليكم ورحمته لا تبعتم الشيطان إلا قليلا﴾ النساء 83 . ويفسد هذين القولين أن العرب لا تقدم جواب "لولا" قبلها ، لا تقول: لقد قمت لولا زيد ، وهي تريد: لولا زيد لقد قمت ، هذا مع خلافهما جميع أهل العلم بتأويل القرآن الذين عنهم يؤخذ تأويله.
    وأما البرهان الذي رآه يوسف فترك من أجله مواقعة الخطيئة ، فإن أهل العلم مختلفون فيه ، فقال بعضهم: نودي بالنهي عن مواقعة الخطيئة.
    حدثنا أبو كريب ، قال: ثنا ابن عيينة ، عن عثمان بن أبي سليمان ، عن ابن أبى مليكة ، عن ابن عباس: ﴿لولا أن رأى برهان ربه﴾ قال: نودي: يا يوسف أتزني ، فتكون كالطير وقع ريشه فذهب يطير فلا ريش له .
    قال: ثنا ابن عيينة ، عن عثمان بن أبي سليمان ، عن ابن أبي مليكة ، عن ابن عباس ، قال: لم يتعظ على النداء حتى رأى برهان ربه ، قال: تمثال صورة وجه أبيه - قال سفيان: عاضا على إصبعه - فقال: يا يوسف تزني ، فتكون كالطير ذهب ريشه؟
    14594 - حدثنا ابن حميد . قال: ثنا سلمة ، عن طلحة ، عن عمرو الحضرمي ، عن ابن أبي مليكة ، قال: بلغني أن يوسف لما جلس بين رجلي المرأة فهو يحل هميانه . نودي: يا يوسف بن يعقوب لا تزن ، فإن الطير إذا زنى تناثر ريشه ! فأعرض . ثم نودي فأعرض . فتمثل له يعقوب عاضا على إصبعه ، فقام
    وقال آخرون: بل البرهان الذي رأى يوسف ما أوعد الله عز وجل على الزنا أهله .
    ذكر من قال ذلك:
    14616 - حدثني محمد بن سعد ، قال: ثني أبي ، قال: ثنى عمى ، قال: ثنى أبى ، عن أبيه ، عن ابن عباس: ﴿ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه﴾ يقول: آيات ربه أرى تمثال الملك
    14617 - حدثنا ابن حميد ، قال: حدثنا سلمة ، عن ابن إسحاق ، قال: كان بعض أهل العلم فيما بلغني يقول: البرهان الذي رأى يوسف فصرف عنه السوء والفحشاء: يعقوب عاضا على إصبعه ، فلما رآه انكشف هاربا . ويقول بعضهم: إنما هو خيال إطفير سيده حين دنا من الباب ، وذلك أنه لما هرب منها واتبعته ألفياه لدى الباب .
    وأولى الأقوال في ذلك بالصواب أن يقال: إن الله جل ثناؤه أخبر عن هم يوسف وامرأة العزيز كل واحد منهما بصاحبه ، لولا أن رأى يوسف برهان ربه ، وذلك أية من آيات الله ، زجرته عن ركوب ما هم به يوسف من الفاحشة . وجائز أن تكون تلك الآية صورة يعقوب . وجائز أن تكون صورة الملك .وجائز أن يكون الوعيد في الآيات التي ذكرها الله في القرآن على الزنا . ولا حجة للعذر قاطعة بأي ذلك من أي .
    والصواب أن يقال في ذلك ما قاله الله تبارك وتعالى ، والإيمان به ، وترك ما عدا ذلك إلي عالمه
    وقوله: ﴿كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء﴾ يقول تعالى ذكره: كما أرينا يوسف برهاننا على الزجر عما هم به من الفاحشة ، كذلك نسبب له عليه وإتيان الزنا ، لنطهره من دنس ذلك .
    وقوله: ﴿إنه من عبادنا المخلصين﴾ اختلف القراء في قراءة ذلك ، فقرأته عامة قراء المدينة والكوفة: ﴿إنه من عبادنا المخلصين﴾ بفتح اللام من "المخلصين" ، بتأويل: إن يوسف من عبادنا الذين أخلصناهم لأنفسنا واخترناهم لنبوتنا ورسالتنا وقرأ ذلك بعض قراء البصرة: ﴿إنه من عبادنا المخلصين﴾ بكسر اللام ، بمعنى: أن يوسف من عبادنا الذين أخلصوا توحيدنا وعبادتنا ، فلم يشركوا بنا شيئا ، ولم يعبدوا شيئا غيرنا في كل ما عرض له من هم يهم به فيما لا يرضاه ما يزجره ويدفعه عنه ؛ كي نصرف عنه ركوب ما حرمنا.
    القرطبي:
    اختلف العلماء في همه. ولا خلاف أن همها كان المعصية، وأما يوسف فهم بها ﴿لولا أن رأى برهان ربه﴾ ولكن لما رأى البرهان ما هم؛ وهذا لوجوب العصمة للأنبياء ؛ قال الله تعالى:﴿كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين﴾ فإذا في الكلام تقديم وتأخير؛ أي لولا أن رأى برهان ربه هم بها. وقال أحمد بن يحيى: أي همت زليخاء بالمعصية وكانت مصرة، وهم يوسف ولم يواقع ما هم به؛ فبين الهمتين فرق00 فهذا كله حديث نفس من غير عزم. وقيل: هم بها تمنى زوجيتها. وقيل: هم بها أي بضربها ودفعها عن نفسه، والبرهان كفه عن الضرب؛ إذ لو ضربها لأوهم أنه قصدها بالحرام فامتنعت فضربها. وقيل: إن هم يوسف كان معصية، وأنه جلس منها مجلس الرجل من امرأته، وإلي هذا القول ذهب معظم المفسرين وعامتهم، والانكفاف في مثل هذه الحالة دال على الإخلاص، وأعظم للثواب.
    وجواب "لولا" على هذا محذوف؛: أي لولا أن رأى برهان ربه، لأمضى ما هم به؛
    قال ابن عطية: روي هذا القول عن ابن عباس وجماعة من السلف، وقالوا: الحكمة في ذلك أن يكون مثلا للمذنبين ليروا أن توبتهم ترجع إلي، عفو الله تعالى كما رجعت ممن هو خير منهم ولم يوبقه القرب من الذنب، وهذا كله على أن هم يوسف بلغ فيما روت هذه الفرقة إلي أن جلس بين رجلي زليخاء وأخذ في حل ثيابه وتكته ونحو ذلك،وهي قد استلقت له؛ حكاه الطبري.
    وقال أبو عبيد القاسم بن سلام: وابن عباس ومن دونه لا يختلفون في أنه هم بها، وهم أعلم بالله وبتأويل كتابه، وأشد تعظيما للأنبياء من أن يتكلموا فيهم بغير علم. وقال الحسن: إن الله عز وجل لم يذكر معاصي الأنبياء ليعيرهم بها؛ ولكنه ذكرها لكيلا تيأسوا من التوبة. قال الغزنوي: مع أن زلة الأنبياء حكما: زيادة الوجل، وشدة الحياء بالخجل، والتخلي عن عجب، العمل، والتلذذ بنعمة العفو بعد الأمل، وكونهم أئمة رجاء أهل الزلل.
    قال القشيري أبو نصر: وقال قوم جرى من يوسف هم، وكان ذلك الهم حركة طبع من غير تصميم للعقد على الفعل؛ وما كان من هذا القبيل لا يؤخذ به العبد، وقد يخطر بقلب المرء وهو صائم شرب الماء البارد؛ وتناول الطعام اللذيذ؛ فإذا لم يأكل ولم يشرب، ولم يصمم عزمه على الأكل والشرب لا يؤاخذ بما هجس في النفس؛ والبرهان صرفه عن هذا الهم حتى لم يصر عزما مصمما. قوله تعالى:﴿كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء﴾ الكاف من﴿كذلك﴾ يجوز أن تكون رفعا، بأن يكون خبر ابتداء محذوف، التقدير.: البراهين كذلك، ويكون نعتا لمصدر محذوف؛ أي أريناه البراهين رؤية كذلك.
    والسوء: الشهوة والفحشاء: المباشرة.
    وقيل: السوء؛ الثناء القبيح، والفحشاء؛ الزنا.
    وقيل: السوء؛ خيانة صاحبه، والفحشاء ركوب الفاحشة.
    وقيل: السوء عقوبة الملك العزيز.
    وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر ﴿المخلصين﴾ بكسر اللام؛ وتأويلها الذين أخلصوا طاعة الله. وقرأ الباقون بفتح اللام، وتأويلها: الذين أخلصهم الله لرسالته ؛ وقد كان يوسف صلى الله عليه وسلم بهاتين الصفتين ؛ لأنه كان مخلصا في طاعة الله تعالى ، مستخلصا لرسالة الله تعالى.
    ابن كثير:
    لم يزد ابن كثير في ما قاله الطبري أو القرطبي إلا أنه قال: الصواب أن يقال أنه رأى أية من آيات الله تزجره عما كان هم به وجائز أن يكون صورة يعقوب وجائز أن يكون صورة الملك وجائز أن يكون ما رآه مكتوبا من الزجر عن ذلك ولا حجه قاطعة على تعيين شيء من ذلك فالصواب أن يطلق كما قال الله تعالى. وقوله ﴿كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء﴾: أي كما أريناه برهانا صرفه عما كان فيه كذلك نقيه السوء والفحشاء في جميع أموره﴿إنه من عبادنا المخلصين﴾ أي من المجتبين المطهرين المختارين المصطفين الأخيار صلوات الله وسلامه عليه..............انتهى

  6. #6

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من بدائع القصص النبوي

    يقول الإمام الشعراوي في خواطره:
    الهم هو حديث النفس بالشيء، فإما أن يفعل أو لا يفعل .
    لولا ، حرف امتناع لوجود ، لولا أن برهان ربه يعوقه عن الهم لهم بها. الفحشاء:هي الزنا والإتيان . السوء:هي فكرة الهم.
    وبعض المعتدلين قالوا :حينما راودته عن نفسه وخرجت بالفعل إلى مرحلة السعار فإن المسألة خرجت من المراودة في الكلام إلى منازعة الجوارح ، ومن سعار ما هي فيه تريد قتله، وهو يريد أن يدافع عن نفسه ويريد قتلها ، وعندما يقتلها يجازى كقاتل ، فإن الله صرف السوء عنه. وعلى هذا : وهمت به لتقتله وهم بها ليقتلها ، ولولا برهان ربه لهم بها ليقتلها ، فإن المعنى يقصد . ولكني أطمئن (وهذا قول الإمام الشعراوي) إلي أن السوء هو فكرة الهم ، وهى مقدمات الفعل.............انتهى
    وعلى هذا نقول والله المستعان:
    مما سبق نجد أن العلماء والمفسرين قد اتفقوا على أن هم امرأة العزيز هو لعمل الفاحشة. ولكنهم اختلفوا في هم يوسف : هل هو لعمل الفاحشة ؟ أم لدرئها عنه وضربها ؟ فالذين قالوا بأنه هم لعمل الفاحشة لهم أسبابهم: فهم قد حصروا تفكيرهم في أن كلمة لولا هي الدليل على هذا . ولكنهم اختلفوا في البرهان الذي أعطاه الله له ليبتعد عن فعل الفاحشة . والذين قالوا أنه هم لضربها لم يعطوا دليلا مقنعا لأسبابهم ، أو أن دليلهم كان ناقصا. ولا يوجد نص صريح من السنة النبوية الشريفة، ليكون حدا فاصلا ليوضح هذه القضية.
    وعلى هذا: فإنني أعزو ذلك إلي أن الله سبحانه وتعالى يريدنا أن نعمل عقولنا في آياته، لا أن نأخذ كل شيء من رسول الله ، فتصدأ عقولنا ولا نفكر، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطانا من سنته وأحاديثه أشياء وسكت عن أشياء، فما أخذناه من سنته فهو واضح لنا، وأما ما سكت عنه فهو في القرآن الكريم ،إما واضحا أيضا، أو لإعمال العقل فيه.
    ولكي نبدأ بعون من الله تبارك وتعالى في محاولة حل هذه المعضلة، فعلينا أولا أن نعرف ما هو الهم ؟ هناك همان :هم حديث نفس -- وهم للفعل (حركه)
    وهمّ حديث النفس عدة أنواع :
    الأول:هو هم الحزن:
    مثل الحزن على فقدان حبيب أو مال أو ما شابه ذلك
    الثاني:هم حديث النفس(هم النفس):
    هو انشغال العقل بقضية ما تشغل بالنا وتؤرق حياتنا، ونتدبر فيها كيفية حلها، فقد يأخذ حلها وقتا، قد يطول هذا الوقت أو قد يقصر. فمثلا نقول: أن الدين هم بالليل ومذلة بالنهار ونفكر في كيفية تسديد هذا الدين ، أو مشكلة ما في العمل ..... وهكذا
    الثالث: وهو المؤدى إلي الهم الحركي:
    لكي يقوم الإنسان بعمل شيء ما فإنه يمر بعدة مراحل للقيام بهذا العمل:
    (1) فكرة تمر بعقل الإنسان حديث نفس
    (2) تدبر هذه الفكرة حديث نفس
    (3) عقد العزم على تنفيذ هذه الفكرة حديث نفس
    (4)الاستعداد للقيام للتنفيذ حديث نفس
    (5)القيام بالتنفيذ فعل(حركه)
    ولكن تأتى مرحلة دقيقة تلي الاستعداد للقيام بالفعل ، والقيام بالتنفيذ للفعل، وهذه هي مرحلة الهم . إذاً فان الهم الحركي للفعل :هو مرحلة تلي الاستعداد للعمل والعمل نفسه. وهذا كان هم امرأة العزيز.
    وهناك هم أخير، يسمى هم رد الفعل : وهذا الهم سنعطى له مثلا ولله المثل الأعلى: هب أن رجلا قام بمحاولة الاعتداء عليك ، وهم بضربك ، فماذا كنت ستفعل ؟ هل ستتركه ؟أم ستهم أنت أيضا بالدفاع عن نفسك. إذا هناك همان حركيان الأول:هم فعل والثاني : هم رد فعل.
    فبعد هذا التعريف لأنواع الهم.إذا فعلينا أن نسوق الأدلة على براءة يوسف من هم عمل الفاحشة.

  7. #7

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من بدائع القصص النبوي

    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ


    وَإِن كُنتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُواْ كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَّقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَلاَ تَكْتُمُواْ الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ البقرة 283
    الأمانة في الخشبة العجيبة
    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنه ذكر رجلاً من بني إسرائيل سأل بعض بني إسرائيل أن
    يسلفه (يقرضه) الف دينار .
    المقرض : أئتني بالشهداء أشهدهم .
    المقترض : كفى بالله شهيداً .
    المقرض : فإئتني بالكفيل .
    المقترض : كفى بالله كفيلا .
    المقرض : صدقت .
    (يدفع الرجل للمقترض الألف دينار إلى أجل مسمى ، فيخرج بها في البحر ، فإذا قضى حاجته ، التمس مركباً يركبها يقدم عليه للأجل الذي أجله ، فلم يجد مركباً ، فيأخذ خشبة فينقرها ، فيدخل فيها ألف دينار !! وصحيفة منه إلى صاحبه ، ثم يزجج موضعها (يسده) ثم يأتي بها إلى البحر) .
    المقترض (آسفاً) : اللهم إنك تعلم أني كنت تسلفت فلاناً (اقترضت منه) الف دينار ، فسألني كفيلاً ، فقلت ، كفى بالله كفيلا ، فرضي بك ، وسألنا شهيداً ، فقلت : كفى بالله شهيداً ، فرضي بك ، وإني جهدت (بذلت جهدي) أن أجد مركباً أبعث إليه الذي له ، فلم أقدر ، وإني استودعكما ؟ (أضعها أمانة عندك) .
    (يرمي المقترض بالخشبة في البحر حتى تلج فيها (تجري) ثم ينصرف وهو في ذلك يلتمس مركباً يخرج إلى بلده ، فيخرج الرجع الذي كان أسلفه ينظر ، لعل مركباً قد جاء بماله ، فإذا بالخشبة التي فيها المال !!
    فيأخذها لأهله حطباً .. فلما نشرها وجد المال والصحيفة !!! ثم يقدم الذي كان أسلفه فيأتي بالألف دينار من جديد .
    المقترض : والله ما زلت جاهداً في طلب مركب لأتيك بمالك ، فما وجدت مركباً قبل الذي أتيت فيه .
    المقرض : هل كنت بعثت إلى بشئ .
    المقترض : أخبرك أني لم أجد مركباً قبل الذي جئت فيه .
    المقرض : فإن الله قد أدى عنك الذي بعثت في الخشبة .
    فانصرف بالألف الدينار راشداً .
    من فوائد القصة :
    1- القرض الحسن مشروع والمقرض له أجر عظيم .
    2- مشروعية كتابة الدين ، ووقت أدائه ، والإشهاد عليه حفظاً للحقوق .
    3- للمقرض أن يأخذ رهناً ، أو كفيلاً من المستقرض ليحفظ حقه من الضياع .
    4- لصاحب الدين أن يرضى ممن عليه الدين بشهادة الله وكفالته ، اذا لم يجد شهداء ، أو كفيلاً .
    5- على المسلم أن يأخذ بالأسباب ويتوكل على الله عملاً بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أعقلها وتوكل) .
    فالمقترض ينقر الخشبة ، ويضع الدنانير فيها ، ويسدها ، ثم يدعو الله متوكلاً عليه .
    6- من رضي بالله شهيداً ، أو كفيلاً كفاه ، وحفظ لـه حقه فالمقترض حينما رضي بالله شهيداً وكفيلاً رد عليه ماله .
    7- على المسلم العاقل ألا يكتفي بالأسباب الغيبية وحدها ، بل يأخذ بالأسباب الحسية ، فالمقترض لم يكتف بما أرسله للمقرض في الخشبة ، بل أتى بالدنانير من جديد حينما وجد سفينة تحمله إلى صاحب الدين ، ولكن المقرض أخبره بأن الله أدى عنه بما أرسله في الخشبة .
    8- على المقترض أن يبذل جهده ويسلك كل السبل لوفاء دينه في وقته المحدد .
    9- إذا أحسن المسلم النية وفقه الله لأداء دينه .
    10- أداء الحقوق ، ووفاء الدين واجب ، لا يجوز تأخيره ، إذا لم يوفه في الدنيا ، فسوف يدفعه يوم القيامة من حسناته ، وربما كان سبباً في دخوله النار .

  8. #8

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من بدائع القصص النبوي

    جرة الذهب


    عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : اشترى رجل من رجل عقاراً له (أرضاً) فوجد الرجل الذي اشترى العقار في عقاره جرة فيها ذهب !!
    المشتري (للبائع) : خذ ذهبك مني ، إنما اشتريت منك الأرض ، ولم أشتر منك الذهب !!
    البائع (ممتنعاً) : إنما بعتك الأرض وما فيها . – يحتكمان إلى رجل - .
    الحكم : الكما ولد ؟
    أحدهما : لي غلام .
    الآخر : لي جارية .
    الحكم : أنحكوا (زوجوا) الغلام للجارية وأنفقوا عن أنفسكما منه ، وتصدقا .
    من فوائد القصة
    1- أداء الأمانة مطلوب لقول الله تعالى : (إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا ) .النساء 58
    2- القناعة كنز لا يفنى تعود بالخير والبركة على صاحبها .
    3- مشروعية الاحتكام إلى عالم بالكتاب والسنة ، دون الذهاب إلى المحاكم المدنية التي تضيع الأموال والأوقات عملاً بقول الله تعالى : (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ)
    4- من رضي بما أعطاه الله كان من أغنى الناس لقوله صلى الله عليه وسلم :-

    أ- وأرض بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس) .
    ب- ليس الغنى عن كثرة العرض إنما الغنى غنى النفس .
    5- الرزق مقسوم ، لا بد أن يصل إليك في وقته ومقداره قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو أن ابن آدم هرب من رزقه كما يهرب من الموت لأدركه رزقه كما يدركه الموت) .
    6- على المسلم أن يقنع بالحلال ، ويترك الحرام والطمع فيما ليس له ، ويأخذ بالأسباب المشروعة للرزق ، وأن العمل الصالح يكفل له السعادة في الدنيا والآخرة ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا الله وأحملوا في الطلب) .
    7- الحكم العادل يرضي المحتكمين .
    8- عدم الطمع فيما ليس للإنسان .
    من الكتاب القيم من بدائع القصص النبوي الصحيح أ / محمد بن جميل زينو

  9. #9

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من بدائع القصص النبوي



    أرض التوبة

    عن رسول الله صلى الله عليه وسلـم أنه قال : ( كان فيمن قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفساً ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ، فدل على راهب ، فأتاه) .

    القاتل (نادماً) : إني قتلت تسعة وتسعين نفساً ، فهل لي من توبة ؟ .
    الراهب (في غباوة وجهل) : لا .
    الرجل يقتل الراهب فيكمل به المائة .
    ثم يسأل عن أعلم أهل الأرض ، فيدلونه على رجل عالم .
    القاتل : إني قتلت مائة نفس ، فهل لي من توبة ؟ .
    العالم ( في ثقة) : نعم ، ومن يحول بينك وبين التوبة !! انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناساً يعبدون الله تعالى فأعبد الله معهم ، ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء .
    (ينطلق الرجل حتى إذا نصف الطريق ]وصل نصفه[ أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب) .
    ملائكة الرحمة : جاء تائباً مقبلاً بقلبه إلى الله تعالى .
    ملائكة العذاب : إنه لم يعمل خيراً قط .
    (يأتيهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم) .
    الملك (يحكم) : قيسوا ما بين الأرضين ، فإلى أيتهما كان أدنى فهو له .
    (الملائكة تقيس ما بين الأرضين فتجد التائب أقرب إلى الأرض التي أرادها بشبر ، فتقبضه ملائكة الرحمة).

    من فوائد القصة :
    قال الله تعالى : { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } .
    1- المذنب لا ييأس من رحمة الله ، ولو ملأ الأرض ذنوباً ، بل يجب عليه أن يتوب إلى ربه حالاً ، قال الله تعالى : { وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ } .
    2- لا بد للجاهل من سؤال عالم بالكتاب والسنة حتى يحل مشكلاته .

    3- لا يجوز للعابد أن يفتي الناس إذا كان جاهلاً ، ولو تزيا بزي العلماء ، فإن ضرره أكثر من نفعه ، وقد يعود بالوبال عليه كما في هذه القصة ، ولو كان هذا الراهب عالماً لما سد باب التوبة على من سأله ، ولما عرض نفسه للقتل .
    4- العالم : هو الذي يفتح للناس باب التوبة ، ويغلق باب القنوط من الرحمة ، فهو كالطبيب يأخذ بيد المريض نحو الشفاء ، ويفتح له باب الرجاء) .
    5- على المذنب إذا أراد توبة أن يهجر أصحابه الذين اشترك معهم في الذنب ، وأن يهجر الأماكن التي يرتادها للمعصية .
    6- على التائب أن يرافق الصالحين ليعتاد فعل الطاعات وترك السيئات ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( المرء على دين خليله ، فلينظر أحدكم من يخالل) .
    7- التحاكم إلى عالم بالكتاب والسنة مشروع عند الاختصام .
    8- لا تحتقر مذنباً مهما فعل ، لأنك لا تدري بم يختم له : ففي الحديث : ( أن الرجل ليعمل عمل الجنة فيما يبدو للناس ، وهو من أهل النار ، وأن الرجل ليعمل عمل النار فيما يبدو للناس ، وهو من أهل الجنة ) - زاد البخاري ( وإنما الأعمال بخواتيمها) .

  10. #10

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من بدائع القصص النبوي

    معجزة نبوية مباركة

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ( والله الذي لا إله إلا هو إن كنت لاعتمد بكبدي على الأرض من الجوع ، وإن كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع ، ولقد قعدت يوماً على طريقهم الذي يخرجون منه ، فمرّ أبو بكر ، فسألته عن آية من كتاب الله ، ما سألته إلى ليشبعنى ، فمرّ ولم يفعل . ثم مرّ بي عمر ، فسألته عن آية في كتاب الله ، ما سألته إلا ليشبعني ، فمرّ ولم يفعل ، ثم مرّ النبي صلى الله عليه وسلم ، فتبسم حين رآني وعرف ما في نفسي وما في و جهي ) .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : أبا هر ]لقب الصحابي أبو هريرة[
    أبو هريرة : لبيك يا رسول الله .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : إلحق .
    (يمضي الرسول إلى بيته فيتبعه أبو هريرة) ، يدخل الرسول صلى الله عليه وسلم فيستأذن له فيجد لبناً في قدح .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أين هذا اللبن ؟ ,
    أهل البيت : أهداه لك فلان ، أو فلانة .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : أبا هرّ .
    أبو هريرة : لبيك يا رسول الله .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : إلحق إلى أهل الصفة فأدعهم لي ، وأهل الصفة أضياف الإسلام ، لا يأوون إلى أهل ولا مال ولا على أحد ، وكان إذا أتته صدقة بعث بها إليهم ولم يتناول منها شيئاً ، وإذا أتته هدية أرسل إليهم وأصاب منها وأشركهم . (يستاء أبو هريرة من ذلك) .
    أبو هريرة ( يخاطب نفسه) : وما هذا اللبن في أهل الصفة ؟ كنت أحق أن أصيب من هذا اللبن شربة أتقوى بها ، فإذا جاء ، وأمرني (رسول الله صلى الله عليه وسلم) فكنت أنا أعطيهم . وما عسى أن يبلغني من هذا اللبن ؟ ولم يكن من طاعة الله وطاعة رسوله بد .
    (يدعوهم أبو هريرة فيقبلون ويستأذنون فأذن لهم ويأخذون مجالسهم من البيت) .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أبا هرّ .
    أبو هريرة : لبيك يا رسول الله .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : خذ فأعطهم .
    (يأخذ القدح أبو هريرة ، فيعطيه الرجل فيشرب حتى يروى ، ثم يعطيه الآخر فيشرب حتى يروى ، حتى ينتهى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد روي القوم كلهم ، فيأخذ الرسول القدح فيضعه على يده وهو ينظر إلى أبي هريرة ويبتسم .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : أبا هرّ .
    أبو هريرة : لبيك يا رسول الله .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : بقيت أنا وأنت .
    أبو هريرة : صدقت يا رسول الله .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : أقعد فاشرب .
    ويقعد أبو هريرة ويشرب .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : اشرب .
    يشرب ثانياً أبو هريرة والرسول لا يزال يقول اشرب اشرب .
    أبو هريرة : لا والذي بعثك بالحق لا أجد له مسلكاً .
    رسول الله صلى الله عليه وسلم : فأرني .
    يناوله أبو هريرة القدح ، فيحمد الله ويسمي ويشرب الفضلة .

    من فوائد القصة :
    قال الله تعالى : {وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}
    1- الصحابة الذين تعودوا الجوع ، ولم يذوقوا حلاوة الرفاهية ، مكتفين بحلاوة الإيمان ، هم الذين فتحوا القلوب بالقرآن والأخلاق قبل أن يفتحوا البلاد بالسنان .
    2- صدق فراسة النبي ، وذكاؤه فيما يراه في وجود أصحابه ، وتعهده أياهم : ( فتبسم حين رآني ، وعرف ما بي) .
    3- تكريم الرسول صلى الله عليه وسلم للفقراء ، ودعوتهم إلى بيته ، دليل على اهتمامه بهم .
    4- الرسول المربي الحكيم يربي أبا هريرة على الكـرم والإيثار وينتزع من نفسه حب الذات . ( إلحق بأهل الصفة فأدعهم لي) .
    ويعلمه أن يبدأ بغيره قبل نفسه : ( خذ فاعطهم) .
    5- ملاطفة الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة ساءه كثرة الشاربين مع قلة اللبن تتجلى في مناداته مراراً : ( أبا هر ـ أبا هر) .
    6- الرسول صلى الله عليه وسلم كما علم الإيثار لأبي هريرة على غيره يحققه بذاته ، بل يقدم أبا هريرة على نفسه قائلاً : ( اشرب اشرب) . وما زال أبو هريرة يشرب ، حتى امتلأ لبناً ، بعد أن امتلأ قناعة وإيثاراً ، والطبيب الناجح يكرر الدواء لمريضه حتى يحصل له الشفاء بإذن الله .
    7- من السنة أن يشرب المسلم قاعداً كما علم الرسول صلى الله عليه وسلم أبا هريرة (اقعد فاشرب) .
    8- ومن السنة التسمية عند الشرب والحمد لله على نعم الله ، وصاحب البيت آخر القوم شراباً .


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. القصص الاسلامية المؤثرة ... تبكي اذا قرأتها
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18 / 05 / 2013, 26 : 08 PM
  2. من الهدي النبوي
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25 / 03 / 2013, 17 : 05 PM
  3. من الهدي النبوي
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25 / 03 / 2013, 26 : 08 AM
  4. حلقات سلسلة أروع القصص
    بواسطة الفارس الملثم في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18 / 07 / 2010, 11 : 07 PM
  5. اجمل واطرف القصص - ادخل وشاركنا
    بواسطة k o g d في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 15 / 09 / 2008, 57 : 05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 37 : 07 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO