Follow us on Facebook Follow us on Twitter Linked In Flickr Watch us on YouTube My Space Blogger
التسجيل
النتائج 1 إلى 4 من 4

اتقي حر شمس يوم لا ظل الا ظلة

هذا الموضوع : اتقي حر شمس يوم لا ظل الا ظلة داخل القسم الإسلامي والدينيالتابع الي قسم ملتقى الأعضاء : خطبة عن الحر حِكم وعبر  الخطبة الأولى أما بعد فيا أيها المسلمون :‏ قال الله تعالى في كتابه: ‏يُقَلِّبُ ...

  1. #1

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    اتقي حر شمس يوم لا ظل الا ظلة


    خطبة عن الحر حِكم وعبر

    الخطبة الأولى
    أما بعد فيا أيها المسلمون :‏
    قال الله تعالى في كتابه: ‏يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي ‏الْأَبْصَارِ‏ إن في تقليب الليل والنهار عبرةٌ لأولي الأبصار , فتارة يكون ‏الجو حاراً وتارة يكون بارداً وتارة يكون معتدلاً وفي هذا حِكمٌ وعبر ‏يدركها أولي البصر والنظر.‏
    وتارة يطول الليل ويقصر النهار وتارة يقصر الليل ويطول النهار ‏وتارة يعتدلان وفي هذا التقليب عبرةٌ لأولي الأبصار.‏
    وفي أثناء هذه التقلبات لليل والنهار تحدث تقلبات بشرية فالفقير ‏يصبح غنياً والغني يصبح فقيراً , والرجل العادي يصبح رئيساً ومسئولاً , ‏والمسرور ينقلب حزيناً والمريض ينقلب سليماً , والسليم ينقلب مريضاً ‏وفجأة في أثناء هذه التقلبات يصبحُ الرجل الحي في عداد الأموات وفي كل ‏هذا التقليب عبرة لأولي الأبصار.‏
    نحن اليوم مع آية من آيات الله يخوف الله بها عباده وينذرهم بها ‏لعلهم يتذكرون ومع أنها آية محسوسة واضحة إلا أن القليل من يتذكر .. ‏أتدرون ما هذه الآية؟ إنها آية شدة الحر التي وصلت في بعض المناطق ‏إلى درجة أنها تسبب أمراضاً أو وفيات أو على الأقل امتناع بعض الناس ‏عن أعمالهم , كما أنها تسبب للناس تكلفة باهظة في فاتورة الكهرباء. إنها ‏آية عظيمة امتنع بعض الناس بسببها عن الخروج إلى الجهاد ‏وَقَالُوا لا ‏تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ‏ يوصي بعضهم بعضاً أن لا تخرجوا في هذه الغزوة لأن ‏الحر شديد فرد الله عليهم بقوله: ‏قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ‏.‏
    إن ما يلاقيه الناس اليوم من حر شديد آية من آيات الله يذكر الله بها ‏عباده ليوم حره شديد وموقفه عصيب .. إذا كانت الشمس التي نعاني هذه ‏الأيام من حرارتها وعي تبعد عن كرتنا الأرضية بآلاف مؤلفة من الأميال ‏فإنه سيأتي يوم سنكون جميعاً تحت وطأتها وحرارتها وهي قريبة منا جداً ‏بيننا وبينها ميل واحد فقط قال الراوي: ‏لا أدري ميل المسافة أم ميل ‏المكحلة‏.‏
    إنها آية عظيمة كآية الخسوف والكسوف وآية الفيضانات والزلازل ‏يخوف الله بها عباده ويحذرهم بها وينذرهم لعلهم يرجعون – لعلهم يتقون.‏


    أيها المسلمون :‏
    إذا جاء الحر واشتد وقع الناس في أخطاءات كثيرة :‏
    •منها أن بعض الناس قد ينسب شدة الحر أو شدة البرودة إلى ظواهر ‏كونية أو تقلبات مناخية أو تغيرات جوية أو ينسبونها للشمس أو ‏للشهور أو للنجوم .. وكل هذا قد يكون صحيحاً لكن يجب أن نعلم ‏أن الخالق هو الله , والمدبر للكون هو الله وأن الذي يقلب الليل ‏والنهار هو الله وأن الذي سبب في وقوع حر شديد أو برد شديد هو ‏الله الخالق المدبر الفعال لما يريد.‏
    •ومن الأخطاء أن بعضاً منا , إن لم يكن هذا عند الأغلب نغفل عن ‏حقيقة مهمة في هذا الموضع صرحت به طائفة من الأحاديث ‏الصحيحة وهي أن الحر الشديد الذي نجده في فصل الصيف إنما هو ‏أصلاً من فيح جهنم. جاء في البخاري ومسلم عن أبي هريرة عن ‏النبي ‏صلي الله عليه وسلم‏ قال: ‏إذا اشتد الحر فأبردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح ‏جهنم‏.‏
    إن شدة الحر الذي تجدونه في فصل الصيف إنما هو نفس تنفست به ‏نار جهنم , وسبب هذا النفس أن نار جهنم اشتكت إلى ربها فقالت: ‏يا رب أكل بعضي بعضاً من شدة حرارتها وسمومها وغليانها فلما ‏اشتكت أذن لها ربها بنفسين: نفس في الشتاء ونفس في الصيف‏ ‏هكذا جاء في الصحيحين فتبين بهذا أن شدة الحر الذي نجده في ‏فصل الصيف إنما هو نفس من جهنم فإذا كان هذا الحر الشديد إنما ‏هو نفس من نفس جهنم فكيف بجهنم نفسها! إن جهنم دار مخيفة ‏مرعبة ‏إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقاً وَهِيَ تَفُورُ‏ , ‏إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ ‏سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً‏ ‏وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَاناً ضَيِّقاً مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُوراً‎ لا ‏تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُوراً وَاحِداً وَادْعُوا ثُبُوراً كَثِيراً
    .

    إنها نار تحرق الجلود وتصل إلى القلوب. إذا كان هذا الحر ‏الشديد الذي يُمرض بعض الناس أو يقتلهم أو يمنعهم من أداء ‏أعمالهم هو جزء من أجزاء كثيرة من نار جهنم فكيف بحرها ‏وغليانها وشدة عذابها.‏
    فأين الخوف من النار ومن العزيز الجبار ؟ فهل ذكـَّـرنا هذا ‏الحر الشديد بحرارة جهنم التي تول دائماً هل من مزيد.‏
    عمر بن الخطاب يقول: "أكثروا ذكر النار فإن حرها شديد ‏وقعرها بعيد وإن مقامعها من حديد وإن عذابها في مزيد".‏
    إن الخوف من النار أيقظ مضاجع الصالحين ‏تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ ‏الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ‏ ‏كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا ‏يَهْجَعُونَ ‏‏ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ‏. كل ذلك خوفاً من النار ومن ‏الوقوف بيد يدي العزيز الجبار.‏


    أيها المسلمون عباد الله :‏
    وغفلة أخرى نغفل عنها وما كان ينبغي أن نغفل عنها لكن القلوب ‏إذا ماتت هكذا تكون. هل ذكـَّـرنا الحر الشديد تحت وطأة الشمس الحارة ‏الوقوف تحت شمس أحر وأقرب من العباد في يوم يُجمع العباد بين يدي ‏رب العباد تحت شمس قريبة من رؤوس العباد. فأين الخوف من ذلك اليوم ‏الذي سنقف فيه جميعاً تحت شمس قريبة وقريبة والناس عراةٌ بلا ملابس ‏وحفاةٌ بلا أحذية وينصب العرق منهم حتى يصل في الأرض سبعين ذراعاً ‏كما صرحت بذلك الأحاديث.‏
    إن ناساً اليوم يفرون ويهربون من حر الدنيا الذي نعيش شدته في ‏هذه الأيام فهلا فكروا في الهروب من حر الشمس يوم القيامة؟


    إننا نفكر في دنيانا أن نقي أنفسنا من حر الدنيا فهلا فكرنا أن نقي ‏أنفسنا من حر الآخرة وهو أشد ؟
    إن شمسنا هذه التي نهرب منها ونعاني منها بيننا وبينها آلاف وآلاف ‏الأميال أما شمس الآخرة فبيننا وبينها فقط ميل واحد ثم أننا لا ندري أيضاً ‏أهو ميل المسافة أم ميل المكحلة؟


    إن شمسنا التي نعاني منها اليوم من حرارتها نقي أنفسنا بلبس ‏الأحذية أما هناك فلا حذاء لنا – ونقي أنفسنا بملابس معينة أما هناك فلا ‏ملابس لنا. إننا في دنيانا نقي أنفسنا من حر الدنيا الذي هو نفس من نفس ‏جهنم بعدة وقايات فتارة نستعمل المراوح اليدوية وتارة المراوح السقفية ‏وتارة المراوح الأرضية وتارة بالمكيفات وتارة بالنزول إلى الأماكن ‏الباردة وتارة بالاغتسال وتارة بالتسبح في مياه البرك .. يجب أن نعلم أن ‏كل هذا منعدم وغير موجود هناك فلا ينفع في ذلك لا مكيفات ولا مراوح ‏ولا اغتسال ولا بركة ماء ولا غيرها وإنما تستطيع أن تقاومه بأعمال ‏صالحات تتقرب بها إلى رب البريات.‏

    يوصي الناس اليوم بعضهم بعضاً بعدم الخروج تحت وطأة الشمس ‏حتى لا يتعرض الواحد منا إلى ضربة شمس تخل بدماغه بل ووصايا ‏دولية عبر منظمات دولية بعدم العمل والسير تحت وطأة الشمس إذا ‏تجاوزت حرارتها 50 درجة مئوية كل ذلك حفاظاً على صحة الإنسان .. ‏ونسي أولئك القوم أن هذه الشمس التي يهربون منها أنهم ملاقوها في يوم ‏من الأيام سنقف جميعاً تحت وهجها وحرارتها لا أقول سنقف يوماً أو ‏يومين أو شهر أو شهرين ولا سنة ولا سنتين ولا مائتين ولا ألفاً ولا ألفين ‏وإنما "خمسين ألف سنة" موقف عصيب وموقف رهيب:‏


  2. #2

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: اتقي حر شمس يوم لا ظل الا ظلة

    الوقفة طويلة..‏
    الشمس قريبة..‏
    الناس بلا أحذية..‏
    الناس بلا ملابس ..‏
    لا توجد مراوح ولا مكيفات ..‏
    لا توجد برك ماء للتبرد ..‏
    نحتاج إلى مراجعة أنفسنا والتفكر في مصيرنا قال النبي ‏صلي الله عليه وسلم‏: ‏تدنو الشمس ‏يوم القيامة من الخلائق حتى تكون منهم كمقدار ميل فيكون الناس على ‏قدر أعمالهم في العرق فمنهم من يكون إلى كعبيه , ومنهم من يكون إلى ‏حقويه ومنهم من يلجمه العرق إلجاماً‏. وفي صحيح البخاري قال: ‏يعرق ‏الناس يوم القيامة حتى يذهب عرقهم في الأرض سبعين ذراعاً حتى يبلغ ‏آذانهم‏.‏
    أقـــــول قـــــولي هـــــــــــــــذا ....‏



    الخطبة الثانية
    الحمد لله رب العالمين ...‏
    أما بعد فيا أيها المسلمون :‏
    اعلموا أن الحر مهما طالت أيامه فله غاية وأمد وبعد الحر الشديد ‏يأتي برد شديد وهكذا حال الدنيا بين حر وبرد , وغنى وفقر , وقوة ‏وضعف , وعز وذل , وصحة ومرض , وحياة وموت , وضيق وفرج , ‏لا تدوم على حال واحد.‏

    أيها المسلمون :‏
    واعلموا أن الحر لا يمنع الإنسان من أداء عباداته فالصائم في ‏صيامه والمصلي في صلاته والذاكر في ذكره والحافظ في حفظه , ‏والمتعلم في تعليمه. واعلموا أن الصيام في الصيف الشديد يزداد أجره ‏ويعظم ثوابه. قال أبو الدرداء : ‏صوموا يوماً شديداً حره , لحر يوم ‏النشور , وصلوا ركعتين في ظلمة الليل لظلمة القبور‏.‏
    وأعظم صلاة تكون إذا اشتدت حرارة الشمس هي صلاة الضحى ‏لهذا جاء في الحديث الصحيح أن الرسول
    ‏صلي الله عليه وسلم‏ سماها صلاة الأوابين فقال: ‏صلاة الأوابين حين ترمض الفصال‏.‏

    أيها المسلمون :‏
    ونذكر لكم في ختام هذه الخطبة بعض العوازل التي تقينا من شدة ‏حرارة شمس الآخرة.‏
    ‏-‏فقد ذكرنا أن اليوم طوله خمسين ألف سنة لكن بوجود عازل ‏الإيمان يقصر على المؤمن التقي فتمر عليه هذه الفترة الطويلة ‏كفترة تقدر ما بين الظهر والعصر. أخرج الحاكم حديثاً عن أبي ‏هريرة مرفوعاً قال: ‏يوم القيامة على المؤمنين كقدر ما بين ‏الظهر والعصر‏.‏
    ‏-‏ والشمس التي قلنا قريبة كقدر الميل جعل الله لك عوازل تأتي بها ‏معك إلى ذلك المكان فتظلك من حرارة الشمس فتكون أنت في ‏الظل والناس في الشمس يتعذبون بحرارتها حتى من شدة هول ‏الموقف يتمنى العباد أن ينتهي الموقف ولو إلى النار وما علموا ‏أن النار أشد .. ولا ينتهي الموقف إلا بشفاعة سيد المرسلين ‏محمد
    ‏صلي الله عليه وسلم‏. فهل تحب أخي المسلم أن تكون مع الواقفين في ‏الشمس بلا عوازل هكذا خمسين ألف سنة أم تكون مع الذين ‏يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله فتكون الفترة عليك كصلاة ‏ظهر أو عصر.‏

    أذكر لكم هنا بعض هذه العوازل المهمة أذكرها سريعاً :‏
    ‏-‏من هذه العوازل الصدقة على المحتاجين حتى ولو كانت في ‏العلن مادامت تريد بها وجه الله. فقد جاء عند ابن خزيمة وأحمد ‏من حديث عقبة بن عامر أن الرسول
    ‏صلي الله عليه وسلم‏ قال: ‏الرجل في ظل ‏صدقته حتى يقضي الله بين الناس‏ فإن كانت قليلة فالظل بحسب ‏ذلك.‏
    ‏-‏والعازل الآخر صدقة في الخفاء لما أخبر النبي
    ‏صلي الله عليه وسلم
    ‏‏ أن سبعة ‏يظلهم الله في ظله ... وذكر منهم : ‏ورجل تصدق بصدقة حتى ‏لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه‏.‏
    ‏-‏وعازل آخر : رجل أخذ منك ديناً محتاج فأمهلته أكثر من اللازم ‏أو وضعت عنه هذا المال أي: سامحته. ففي مسند أحمد ‏من ‏أنظر معسراً أو وضع له أظله الله يوم القيامة تحت ظل عرشه ‏يوم لا ظل إلا ظله‏.‏
    ‏-‏وعازل رابع : أن تحب الشخص لله لا لمصلحة أو لحزب أو ‏نحو ذلك يقول تعالى فيما رواه مسلم: ‏أين المتحابون لجلالي ‏اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي‏ وعند أحمد: ‏المتحابون في الله على منابر من نور في ظل العرش يوم لا ‏ظل إلا ظلي‏.‏
    ‏-‏وعازل خامس : أن تذكر الله وحدك في الخلاء فتتذكر عظمة الله ‏ثم ينتج من ذلك البكاء وذرف الدموع ويكفي ولو مرة واحدة فقد ‏ثبت في الحديث أن من ضمن السبعة الذين يظلهم الله ..... ‏ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه‏ ويشمل امرأة.‏
    ‏-‏وعازل سادس: تعلم سورة البقرة وسورة آل عمران قال الرسول ‏صلي الله عليه وسلم‏: ‏تعلموا البقرة وآل عمران فإنهما الزهراوان يظلان ‏صاحبهما يوم القيامة‏ [رواه أحمد].‏
    هذه بعض العوازل وبالجملة فالإكثار من ألعمال الصالحات التي ‏تزيد في الإيمان هي الواقيات من حرارة شمس الآخرة.‏
    نسأل الله تعالى أن يعصمنا من الزلل وأن يقينا من الذنب والخطأ ‏والمحن ما ظهر منها وما بطن. ونسأله أن يختم لنا بحسن الختام وأن يقينا ‏من حر شمس الآخرة وأن يجعلنا وإياكم في ظله يوم لا ظل إلا ظله.‏


  3. #3


    الصورة الرمزية 4MAX
    الإشراف العام

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    فى القلب
    العمر
    29
    المشاركات
    19,932
    Thanks
    983
    Thanked 241 Times in 199 Posts
    الصور
    6
    معدل تقييم المستوى
    462

    رد: اتقي حر شمس يوم لا ظل الا ظلة

    جزاك الله كل خيرا
    ان لله عبادا اختصهم لقضاء حوائج الناس
    حببهم للخير وحبب الخير لهم
    اولئك هم الامنون من عذاب الله يوم القيامه
    =====

    بروا آبائكم يبروكم أبنائكم




    ĎΞs!GŖ

    مركز طريق الجرافيك التعليمي

  4. #4

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: اتقي حر شمس يوم لا ظل الا ظلة

    وانت ايضا اخى الفاضل


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. يا نفس اتقي ربك .. تصميم جديد
    بواسطة spiderman500 في المنتدى عرض ونقد الأعمال | Exhibition & Criticism Designs
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08 / 04 / 2013, 29 : 07 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 22 : 09 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO