Follow us on Facebook Follow us on Twitter Linked In Flickr Watch us on YouTube My Space Blogger
التسجيل
النتائج 1 إلى 3 من 3

من الهدي النبوي

هذا الموضوع : من الهدي النبوي داخل القسم الإسلامي والدينيالتابع الي قسم ملتقى الأعضاء : أمةٌ مرحومةٌ عن ابن عباس ـ رضى الله عنهما ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "إن ...

  1. #1

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    من الهدي النبوي

    أمةٌ مرحومةٌ

    عن ابن عباس ـ رضى الله عنهما ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "إن الله تجاز لي عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه " حديث حسن رواه ابن ماجه والبيهقي وغيرهما (1).

    دروس وعبر من كلام سيد البشر

    العقائدية

    " . . وما استكرهوا عليه . . " .
    لقد ابتلى المؤمنون الأولون بألوان من العذاب يعجز القلم عن وصفها ، والذهن عن إدراكها على أن يعطوا الدنية في دينهم أو يتراجعوا عن عقيدتهم . . ومع ذلك صبر الكثير منهم وصابر كبلال بن رباح رضى الله عنه الذي لم يشف غليل أعدائه ، وظل صامدا يردد أحد أحد ويقول : والله لو أعلم كلمة أغيظ لكم منها لقلتها .
    وكذلك حبيب بن زيد الأنصاري لما قال له مسيلمة الكذاب : أتشهد أن محمدا رسول الله ؟ فيقول : نعم ، فيقول : أتشهد أني رسول الله ؟ فيقول : لا أسمع ! فلم يزل يقطعه إربا إربا وهو ثابت على ذلك . وذكر الحافظ ابن عساكر في ترجمة عبد الله بن حذافة السهمي ـ أحد الصحابة رضوان الله عليهم ـ أنه أسرته الروم ،فجاؤوا به إلى ملكهم ، فقال له : تنصر وأنا أشركك في ملكي وأزوجك ابنتي ، فقال له : لو أعطيتني جميع ما تملك وجميع ما تملكه العرب أن أرجع عن دين محمد صلى الله عليه وسلم طرفة عين ما فعلت ، فقال : إذا أقتلك ، فقال : أنت وذاك .
    قال : فأمر به فصلب ، وأمر الرماة فرموه قريبا من يديه ورجليه وهو يعرض عليه دين النصرانية فيأبى ، ثم أمر به فأنزل ، ثم أمر بقدر ، وفي رواية : بقدرة من نحاس فأحميت ، وجاء بأسير من المسلمين فألقاه وهو ينظر فإذا هو عظام تلوح ، وعرض عليه فأبى ، فأمر به أن يلقى فيها ، فرفع في البكرة ليلقى فيها فبكى ، فطمع فيه ودعاه فقال : إني إنما بكيت لأن نفسي إنما هي نفس واحدة تلقى في هذا القدر الساعة في الله ، فأحببت أن يكون لي بعدد كل شعرة في جسدي نفس تعذب هذا العذاب في الله .
    وفي رواية : أنه سجنه ، ومنه عنه الطعام والشراب أياما ، ثم أرسل إليه بخمر ولحم خنزير فلم يقربه ، ثم استدعاه فقال : ما منعك أن تأكل ؟ فقال : أما إنه قد حل لي ولكن لم أكن لأشمتك في .
    فقال له الملك : فقبل رأسي وأنا أطلقك ، فقال : تطلق معي جميع أسارى المسلمين ؟ فقال : نعم ، فقبل رأسه فأطلق معه جميع أسارى المسلمين عنده ، فلما رجع قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه : حق على كل مسلم أن يقبل رأس عبد الله بن حذافة وأنا أبدأ فقام فقبل رأسه ـ رضى الله عنهما (2).
    لأن العقيدة أمر جلل لا يوضع للمساومة والمتاجرة وغير قابل على الإطلاق للتراجع والتنصل تارة والعودة تارة أخرى .
    لكن قد تضعف المقاومة الشخصية تحت وطأة التعذيب أو التهديد والإكراه فينطق الرجل بلسانه ما لا يعتقده بقلبه ولا يتفوه به في غير هذا المقام ، مقابل افتداء نفس فلا إثم عليه ولا حرج ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعمار بن ياسر حينما نطق للمشركين ما أرادوا منه من الكفر ، وكانوا قد عذبوه هو ووالديه : " وإن عادوا فعد " وفيه نزل قول الحق سبحانه : { إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان } [ النحل :106] . هذا في الإكراه على القول ، وأما الإكراه على فعل مظهر من مظاهر الشرك فقد اختلف العلماء ـ رحمهم الله ـ فيه .
    فروى عن الحسن فيمن قيل له : اسجد لصنم وإلا قتلناك ، قال : إن كان الصنم تجاه القبلة فليسجد ويجعل نيته لله ، وإن كان إلى غير القبلة فلا يفعل وإن قتلوه .
    وقال ابن حبيب المالكي : وهذا قول حسن .
    وقال أبو عطية : وما يمنعه أن يجعل نيته لله ، وإن كان لغير القبلة وفي كتاب الله : {فأينما تولوا فثم وجه الله } [ البقرة :115] ، وقد أجاز العلماء التنفل للمسافر إلى غير القبلة.

    الأصولية

    " الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه" .
    يقسم علماء الأصول الأهلية ـ أي صلاحية الشخص للإلزام والالتزام ـ إلى قسمين : أهلية الوجوب ، وأهلية الأداء ، والأصل في ثبوت الأهلية الأولى : الإنسانية ، وفي الثانية التمييز ، ولأهلية الأداء التي هي مناط التكليف ما ينقصها من عوارض ، وتنقسم هذه العوارض بدورها إلى قسمين : عوارض سماوية ـ أي ليست بعمل من أعمال الإنسان ـ وهي الجنون ، والعته ، والنسيان ، والنوم ، والإغماء
    والقسم الثاني : عوارض بفعل الإنسان وهي أيضا قسمان :
    أحدهما : من ذات المكلف ، وهي السفه ، والجهل ، والسكر ، والخطأ.
    والثاني : من غيره وهو الإكراه .
    وسنتعرض بشئ من التفصيل للعوارض الثلاثة التي تطرق إليها الحديث النبوي الشريف الذي هو منطلق بحثنا : الخطأ ، النسيان ، الإكراه .
    أولا : الخطأ :
    اتفق الفقهاء على أن الخطأ يرفع الإثم الأخروي ، والخطأ هو وقوع الفعل أو القول على خلاف ما يريد الفاعل أو القاتل ؛ وقد يكون الخطأ ناشئا عن الجهل كمن يأكل بعد الفجر ، ظانا أنه لم يطلع وينوي الصيام على ذلك .
    أما بالنسبة للمعاملات بين العباد فإنه لا يعذر المخطئ إلا فيما يتعلق بالعقوبات البدنية ، وعلى ذلك تكون عقود المخطئ صحيحة على مقتضى المذهب الحنفي.
    وبعض الفقهاء لا يلزم بآثار العقود إذا كانت خطأ .
    ثانيا : النسيان : ـ
    النسيان حال تعتري الشخص تجعله لا يتذكر التكليف الذي كلفه الشارع إياه ، أو تجعله لا يقوم بحق عباده قد نواها كالصائم الذي يأكل ناسيا ، ومن ذلك ترك أداء الصلاة في وقتها .
    والحقوق بالنسبة للنسيان تنقسم إلى قسمين :
    1ـ قسم أسقط الله الإثم فيه وهو نسيان حقوق الله تعالى لقوله ؛ صلى الله عليه وسلم : "من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها " .
    2ـ وقسم لا يسقط وهو حقوق العباد .
    ثالثا : الإكراه : ـ
    هو حمل الشخص على فعل أو قول لا يريد مباشرته ، وما دام لا يريده فهو لا يرضى به ؛ ولذلك كان الإكراه والرضا غير متلاقيين .

    الفقهية

    في الحقيقة يدخل هذا الحديث في جملة عديدة من أبواب الفقه قد لا نأتي على حصرها ، وإن كنا لا نغادره حتى نعدد جلها فهو ـ أي النسيان ـ يطرأ في الطهارة ، والصلاة ، والصيام ، والحج ، واليمين ، والزكاة ، والدماء ، والحدود ، والطلاق . . . . إلخ .

    الطبية

    قسم الأصوليون الخطأ إلى ثلاثة أقسام :
    خطأ في الأفعال ، وخطأ في القصد ، وخطأ في التقدير.
    ( ومن ذلك بعض أخطاء الأطباء ، وذلك على صور منه :
    1ـ أن يتعرف الداء ، ثم يصف الدواء ، ثم يتبين من بعد أن الداء غير ما وصف ، وأن الدواء في غير موضعه ، فلو مات المريض نتيجة ذلك بعد أن بذل الطبيب أقصى الجهد ، فإنه لا مسؤولية على الطبيب ؛ لأن الفعل في الأصل مأذون فيه فلا موضع للضمان لأنه الاعتداء ، ولو ضمن لأدى ذلك بالأطباء أن يجمحوا عن التطبيب وبذلك تضيع مصلحة عامة ، هي من فروض الكفاية .
    2ـ أن يؤدي خطأ التقدير إلى قطع طرف من الأطراف بأن يقول : إنه أصابته الآكلة ، ثم يتبين أنه لم يكن ثمة حاجة إلى القطع ، ففي هذه الحال لا تبعة في هذا الخطأ لأنه اعتداء ما دام قد بذل الجهد .
    3ـ أنه يقرر أنه لا علاج إلا بقطع عضو من الأعضاء لآفة فيه ، ثم يتبين أنه كان يمكن أن يعالج بغير القطع ، وهذا كالقسمين السابقين ، وشرطه كشرطهما وهو أن يبذل أقصى الجهد.
    4ـ أن يقدر على الشفاء في دواء معين مع معرفة نوع المرض ثم يتبين أن الدواء ليس لمثل هذه الحال فإن الخطأ في كل هذا مرفوع ، وأنه يكون مع هذا الخطأ بعض الجهل بالحالة التي يعالجها الطبيب أو بالدواء .
    وقد يكون خطأ الطبيب في جراحة ، ومثاله أن يجرح جراحة فتؤدي إلى موت المجروح كمن يختن طفلا ، فيترتب على ذلك موته فإنه لا تبعة .
    وأن هذا النوع من الخطأ كان الخطأ في التقدير أدى إلى الأذى أو القتل أو قطع الأطراف ، لا مسؤولية فيه باتفاق الفقهاء . هذا ولا ننسى أن نقرر أن كل ذلك بالنسبة للطبيب الحاذق المتخصص الذي بذل أقصى الجهد ، والله ولي التوفيق ) (3).

    القضائية

    تشترط في القاضي ـ الذي يقضي بين المسلمين ـ شروط تؤهله القضاء من أهمها :
    الإسلام .
    الذكورية .
    الحرية .
    عدم الفسق.
    الاجتهاد والقدرة على الاستنباط من المصادر التشريعية .
    الفطانة .
    النزاهة .
    وأن يكون صاحب علم بما يحكم فيه .
    فلا يعذر الجاهل بجهله في هذا الباب . عن أبي بريدة عن أبيه رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "القضاة ثلاثة : واحد في الجنة واثنان في النار ، فأما الذي في الجنة فرجل عرف الحق فقضى به ، ورجل عرف الحق فجار في الحكم فهو في النار ، ورجل قضى للناس على جهل فهو في النار " (4)
    وأما الخطأ بعد التحري والاجتهاد وكان صاحبه من أهله (5) ، فهو مأجور غير مأزور إن شاء الله تعالى .
    عن عمرو بن العاص رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران ، وإذا حكم فاجتهد فأخطأ فله أجر" (6).
    ويؤيد هذا ثناء القرآن الكريم على الوالد والولد ـ عليهما السلام ـ رغم اختلاف حكم كل منهما على الآخر فقال سبحانه : { وداود وسليمان إذ يحكمان في الحرث إذ نفشت فيه غنم القوم وكنا لحكمهم شاهدين . ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكما وعلما } [ الأنبياء :78، 79] .
    قال الحسن : لولا ما ذكر الله من أمر هذين الرجلين : يعني داود وسليمان لرأيت أن القضاة قد هلكوا ، فإنه أثنى على هذا بعلمه وعلى هذا باجتهاده .
    وقد روى الرواة في تفصيل القصة : أن رجلين دخلا على داود أحدهما صاحب حرث ، والآخر صاحب غنم ، فقال صاحب الحرث : إن هذا الرجل أرسل غنمه في حرثي فلم تبق منه شيئا ، فقال داود : اذهب فإن الغنم كلها لك ، ومر صاحب الغنم بسليمان فأخبره بالذي قضى به داود ، فدخل سليمان على داود فقال : يا نبي الله إن القضاء سوى الذي قضيت ، فقال : كيف ؟ قال : ادفع الغنم إلى صاحب الحرث فيكون له منافعها من درها وأولادها وأشعارها ، والحرث إلى صاحب الغنم ليقوم عليه حتى يعود كما كان ، ثم يترادان فيأخذ صاحب الحرث حرثه وصاحب الغنم غنمه ، فقال داود : القضاء ما قضيت وأمضى الحكم بذلك .
    ولا يشفع للقاضي خطؤه عن التراجع عنه ؛ لأن حكمه لا يحل حراما ولا يحرم حلالا.
    قالت أم سلمة ـ رضى الله عنها ـ : أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجلان يختصمان في مواريث لهما ليست لهما بينة إلا دعواهما ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "من قضيت له من حق أخيه بشئ فلا يأخذه فإنما أقطع له قطعة من النار " فبكى الرجلان وقال كل واحد منهما : حقي لك ! فقال لهما النبي صلى الله عليه وسلم : "أما إذا فعلتما ما فعلتما فاقتسما وتوخيا الحق " ثم استهما ثم تحالا .
    وفي رواية : "إنما أقضي بينكما برأيى فيما لم ينزل على فيه " (7).
    وأما الإكراه بحق فهو غير مانع من لزوم ما أكره عليه ، فلو أكره الحربي على الإسلام فأسلم صح إسلامه .
    وكذا لو أكره الحاكم أحدا على بيع ماله ليوفي دينه فالبيع ناجز .

    فقه الدعوة
    ـ
    1ـ لا يعذر الجاهل الذي نصب نفسه داعية في سبيل الله بجهله الذي يعرقل سير الدعوة ، يسود وجهها للعالم ، ولا يناله الأجر بل هو حقيق بالوزر فقد تبوأ مقعده من النار بإفتائه بغير علم .
    2ـ تعاني الدعوة اليوم من ثلة ممن تحسب على الدعاة تسعى لفرض مفاهيمها وتصوراتها فرضا ، وتحكيمها في الناس قهرا ، فلا تشم منهم رائحة الحكمة ، ولا تعرف معاملتهم اللين والرفق فنفروا أكثر مما بشروا فأتت جهودهم نتائج عكسية غير مرضية.
    3ـ يحاول بعض المتعصبين لرؤوس معينة وشخصيات دعوية محددة أن يفرضوا على من يتبعون هالة من القداسة لا تقبل المناقشة فضلا عن المراجعة ، بل وقد وصل الأمر بطائفة كبيرة من شبابنا اليوم ـ أرشدنا الله وإياهم ـ أن يتجرأ على أئمة هذه الأمة الأعلام ناهيك عن الانتقاص من أقدارهم وانتقاد آرائهم عن جهل حتى بلغت الوقاحة ببعضهم أن يعلن على المنبر قائلا : قال مالك وأقول . . !!
    لكن الدنيا تقام ولا تقعد ، ويعصفون ويبرقون إذا نبهت إلى بعض الأخطاء التي وقع فيها بعض الزعماء الحركيين . . وأقول : أخطاء وأخطاء كبيرة لا ينبغي الدفاع عنها ، وأصحابها يعنون ما يقولون ، ويقصدون ما يفعلون . . . ولا أظن أنها من قبيل الخطأ الذي تجاوز الله فيه لنبيه عن هذه الأمة : "إن الله تجاوز . . . " .
    وإني وإن كنت أعلم مسبقا ما تثيره هذه اللفتة من نفع فلا يزيدني ذلك إلا حرصا وإصرارا على الكتابة في هذا الجانب في موضوع مستقل بحول الله تعالى .

    تطبيق
    ـ
    إذا كان حكم القاضي المسلم ـ على خطأ ـ لا يحرم حلالا ولا العكس فما بالنا بحكم من لا يحكم شرع الله أصلا ، وهل الحق إلا كتاب أو سنة فماذا بعد الحق إلا الضلال ؟ !
    لقد وصل الأمر في عصرنا هذا ببعض الأمصار الإسلامية إلى تحكيم قوانين الأحوال الشخصية المستنبطة من الأصول القانونية الغربية والغريبة عن مجتمعاتنا الإسلامية . فقد حدث ويحدث مرات ومرات أن يرد القاضي المرأة لزوجها بعد تطليقات عديدة كما ينص قانون بعض الدول العربية على الخصوص بجواز التبني وحرمة التعدد . . وتحبيذ التحديد ـ تحديد النسل لدوافع اقتصادية .
    يحاول البعض ممن ولغوا في دماء المسلمين أن يبرروا صنائعهم بأنهم جندوا تحت الإكراه والضغط الرسمي لتحقيق أغراض معينة ولكن أنى لهم من نجاة { ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما }[ النساء :93].

    ****

    المراجع والهوامش
    ـ
    1ـ تجاوز لي : إكراما لي تجاوز أي رفع ومنع .
    عن أمتي : أمة الإجابة .
    الخطأ : فعل الشئ عن غير قصد .
    والنسيان : وهو عدم الذكر والحفظ لذهول أو غفلة ؟.
    وما استكرهوا عليه : أي ما أكرههم الغير عليه : فعلا أو تركا .
    2ـ ابن كثير في التفسير .
    3ـ أصول الفقه ، الإمام محمد أبو زهرة ص 281 ، 382 ط : دار الفكر ، القاهرة .
    4ـ رواه الترمذي .
    5ـ أي من أهل الاجتهاد .
    6ـ البخاري ومسلم .
    7ـ رواه أبو داود .



  2. #2

    الصورة الرمزية عيثاوي
    مشرف القسم العام

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,312
    Thanks
    1
    Thanked 56 Times in 52 Posts
    معدل تقييم المستوى
    71

    رد: من الهدي النبوي

    شكرا اخي وجزاك الله خيرا

  3. #3

    الصورة الرمزية waleed_ali
    مشرف القسم العام والإسلامي

    الحالة
    غير متصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    A, A
    المشاركات
    20,140
    Thanks
    587
    Thanked 288 Times in 256 Posts
    الصور
    21
    معدل تقييم المستوى
    433

    رد: من الهدي النبوي

    وانت ايضا اخى الفاضل


 

 

المواضيع المتشابهه

  1. من الهدي النبوي
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 25 / 03 / 2013, 19 : 05 PM
  2. من الهدي النبوي
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25 / 03 / 2013, 23 : 09 AM
  3. من الهدي النبوي
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25 / 03 / 2013, 22 : 09 AM
  4. من الهدي النبوي
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 25 / 03 / 2013, 22 : 09 AM
  5. من الهدي النبوي
    بواسطة waleed_ali في المنتدى القسم الإسلامي والديني
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 25 / 03 / 2013, 23 : 08 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الساعة الآن 11 : 06 AM
Powered by vBulletin® Version 4.2.3
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Search Engine Optimization by vBSEO