خلصت أبحاث أجريت مؤخراً في السويد إلى أنه كلما كان مستوى القدرات الذهنية والذكاء لدى ربة البيت أفضل كانت مائدة أسرتها صحية أكثر.

وهذا يعني أن الاقتران بزوجة متعلمة ومثقفة ينعكس إيجاباً على صحة الزوج. وقد توصل العلماء السويديون لهذه النتيجة بناءً على التجربة التي خضع لها مليون ونصف مليون من الأزواج.

من جانب آخر فإن مستوى ذكاء الرجل العالي لا يؤثر بالطريقة ذاتها على زوجته، وعزا العلماء ذلك إلى أن اتخاذ القرار النهائي حول العديد من الأمور المهمة يعود للمرأة، لا سيما نوعية الطعام الذي يُقدم على المائدة.

من جهة آخرى يعتبر الرجل في الأغلب هو المسؤول عن العمل وجمع المال، وهو ما يعتبر عاملاً مهماً بحد ذاته لعلاقة صحية بين الزوجين، انطلاقاً من أن الخير الوفير يسمح باختيار مواد غذائية مفيدة أكثر للصحة.