انا اعلم ان الموضوع سابق لاوانه ولكنى اردت التنويه لعلى بنقل هذا الموضوع افيد وانير على بعض الاخوه ويفهمون بعض الافكار الغائبه عنهم


المخـــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــا لفة / الصــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــواب


أن بعض الناس يرفع يديه عند رؤية الهلال ويقول هلَّ هلالكم .

أن يدعو بالدعاء المأثور عند دخول الشهر سواء رمضان أو غيره وهو ((الله وأكبر اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والتوفيق لما تحب وترضى ربنا وربك الله)) رواه الترمذي وقال : حديث حسن غريب .
---------------------
تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين إلا إن كان يعتادها المسلم فلا بأس بذلك .

ألا يتقدم رمضان بصوم يوم أو يومين إلا لمن اعتاد الصوم فلا بأس به لقول النبي : (( لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين إلا أن يكون رجل كان يصوم صومه فليصم ذلك اليوم )) رواه البخاري .
--------------------
عدم تبييت النية للفرض من الليل أو قبل طلوع الفجر .

أن يبيت النية لصوم شهر رمضان ليلا قبل طلوع الفجر ، لقول المصطفى : (( من لم يبيت النية من الليل فلا صيام له )) أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه .
--------------------
التلفظ بنية الصيام وهذا لا أصل له .

أن يعتقد في القلب ولا يتلفظ به لقول المصطفى : (( إنما الأعمال بالنيات )) .
--------------------
أن البعض إذا حان موعد الإفطار وأذن المؤذن للمغرب لا يزال يردد بعض الأدعية إلى أن ينتهي المؤذن ، ويتأخر عن الفطر .

أن يبادر إلى الفطر مباشرة إذا غربت الشمس لقول المصطفى : (( لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر )) رواه البخاري ، وقال النووي معلقا : لا يزال أمر الأمة منتظما وهم بخير ما داموا محافظين على هذه السنة ، وإذا أخروه كان ذلك علامة على فساد يقعون فيه .
--------------------
أن البعض يدعو عند الإفطار بدعاء ورد بسند ضعيف وهو ( بسم الله اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت تقبل مني إنك أنت السميع العليم ) .

أن المسلم كما قلنا يبحث عن الحق والصواب الذي يؤجر عليه ، وأن يدعو بالدعاء المأثور (( ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله )) رواه أبو داود والدار قطني والبيهقي ، وقال الألباني حديث حسن .
--------------------
بعض الصائمين يتخلف عن صلاة المغرب جماعة ، ويردد يقول : لا عشاء مع العَشاء .

أن يجيب النداء ويحضر الصلاة المكتوبة في المسجد لعموم قول الله تعالى : ) واركعوا مع الراكعين ( وقول المصطفى : (( من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له إلا من عذر )) رواه الترمذي وابن حبان ، وقال الألباني : حديث صحيح .
--------------------
بعض الصائمين يتركون السحور ويكتفون بالعشاء .

أن النبي قال : (( تسحروا فإن في السحور بركة )) رواه البخاري ومسلم والترمذي ، وقال النووي رحمه الله : فيه الحث على السحور ، وأجمع العلماء على استحبابه .
--------------------
تقديم السحور قبل الفجر بساعة أو ساعتين

والسنة أن يؤخر السحور إلى ما قبل الأذان بقدر خمسين آية ، قال الله تعالى وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود ( .
--------------------
ترك السحور بالتمر

والأفضل والأحسن للصائم أن يتسحر بالتمر مع غيره من الأطعمة لقول النبي : (( نعم سحور المؤمن : التمر )) رواه أبو داود وابن حبان والبيهقي ، وقال الألباني حديث صحيح .
--------------------
الإكثار من الأكل والشرب عند الفطور والسحور ، والإسراف فيهما .

والذي ينبغي للمسلم أن يأكل ويشرب عند الفطور والسحور بمقدار الكفاية ، قال النبي : ((ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطنه بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه .... )) رواه ابن حبان .
--------------------
التساهل بالأكل والشرب مع طلوع الفجر أو بعده .

أن يحتاط المؤمن لدينه وصومه فلا يأكل ويشرب بعد طلوع الفجر حتى لا يقع في الحذر ويفسد صومه ، قال السعدي في تفسيره ( فالأكل والشرب والجماع مباح إلى طلوع الفجر وهو الخيط الأبيض
--------------------
السهر ليلة الصيام ثم النوم عن صلاة الصبح فلا يصليها البعض إلا وقت الضحى .

أن ينام مبكراً حتى يستعد لقيام الليل والذكر وأكلة السحر ، وقد قرر أهل العلم حرمة السهر إذا كان يؤدي إلى ترك صلاة الفجر مع الجماعة في المسجد .
--------------------
أن بعض الصائمين يقابل السباب بمثله .

أن يقول الصائم إذا سابه أحد : إني امرؤ صائم لقول المصطفى (وإذا كان صوم يوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد فليقل : إني امرؤ صائم )) رواه البخاري ومسلم وابن ماجه والنسائي وابن ماجه وأحمد و ابن حبان .
--------------------
عدم حفظ اللسان في نهار الصيام وليله من اللغو وقول الزور والكذب .

والذي ينبغي للمسلم بل يجب عليه أن يحفظ لسانه عن فضول الكلام ويعمر أوقاته بذكر الله لقوله : (( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه )) رواه البخاري .
--------------------
البخل بالمال ومنع ذوي الحاجة مع كثرتهم في رمضان ورغم مضاعفة الأجور .

والأفضل للمسلم أن يجود بماله في رمضان ، ويتصدق على الفقراء حتى يضاعف الله له الأجر والمثوبة ، قال ابن عباس رضي الله عنهما : ( كان رسول الله أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل ، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن ) .
--------------------
الإنكار على من يستعمل السواك بعد الزوال بحجة أن ذلك يجرح الصوم .

أن السواك جائز للصائم في أول النهار وآخره بل هو السنة لقول النبي : (( لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة )) رواه مالك في الموطأ والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي .
--------------------
أن بعضاً من الصائمين يستمع إلى آلات اللهو ويضيع وقته في مشاهدة الأفلام والألغاز والتسكع في الطرق .

والذي ينبغي للمسلم أن يعمر الوقت بقراءة القرآن والذكر والاستغفار حتى يكتب من الفائزين قال ابن رجب رحمه الله أما من ضيع صيامه ولم يمنعه مما حرمه الله عليه فإنه جدير أن يُرد وأن يُضرب به وجه صاحبه والعياذ بالله ) .
--------------------
ترك صلاة التراويح جماعة والانشغال بأمور الدنيا .

والسنة المبادرة إلى صلاة التراويح جماعة مع الإمام لقول النبي : (( من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه )) رواه مالك في الموطأ والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي .
--------------------
الانصراف عن صلاة التراويح جماعة قبل أن ينتهي الإمام منها .

والسنة أن يكمل المؤمن صلاة التراويح مع الإمام حتى ينصرف ويُكتب في عداد القائمين لقوله : ((من قام مع إمامه حتى ينصرف كُتب له قيام ليلة )) رواه الترمذي وابن خزيمة وابن حبان .
--------------------
خروج الكثير من النساء إلى المساجد بلباس الزينة مع التعطر .

أن تخرج النساء إلى المساجد بحشمة وغير متعطرة ، قال النبي : (( أيما امرأة أصابت بخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة )) رواه مسلم وأبو داود والنسائي وأحمد والبيهقي ، بل إن صلاة المرأة في بيتها أفضل .
--------------------
أن بعض الأئمة يستعجل في أداء صلاة التراويح .

أن يصلي بطمأنينة وخشوع ويعطي كل ركعة حقها من السجود والركوع لقول النبي : (( أسوأ الناس سرقة الذي يسرق من صلاته ، قالوا : يا رسول الله كيف يسرقها ؟ قال : لا يتم ركوعها ولا سجودها .
--------------------
أن بعض الأئمة يطيل القنوت إطالة فاحشة .

أن يقتصد في دعاء القنوت ويكتفي بما ورد في السنة من الأدعية ، قال : (( إذا صلى أحدكم للناس فليخفف فإن فيهم الضعيف والسقيم والكبير )) رواه البخاري ومسلم وأبو داود وأحمد وابن حبان .
--------------------
تكلف بعض الأئمة السجع في الدعاء وتكلف صنعة الكلام له .

الاكتفاء بما ورد في الكتاب والسنة النبوية من الأدعية .
--------------------
رفع الصوت بالدعاء عند القنوت رفعا شديداً .

أن يخفض المصلي صوته في الدعاء قال الله تعالى )ادعوا ربكم تضرعاً وخفية إنه لا يحب المعتدين( .
--------------------
أن بعض المصلين يرفع بصره إلى السماء طيلة قيام في دعاء القنوت أو حال التأمين على دعاء الإمام .

أنه لا يرفع بصره إلى السماء لأن رفع البصر إلى السماء منهي عنه في جميع أحوال الصلاة ، قال النبي : (( ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم فاشتد قوله في ذلك حتى قال : لينتهين عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم )) رواه النسائي ، وقال الألباني حديث صحيح .
--------------------
أن بعض المصلين يمسح وجهه بيديه عند الفراغ من دعاء القنوت .

أنه لا يمسح وجهه بيديه عند الفراغ من دعاء القنوت لعدم ثبوت ذلك عن المصطفى ، وقال البيهقي : فأما مسح اليدين عند الفراغ من الدعاء فلست أحفظه عن أحد من السلف .
--------------------
أن بعض المصلين يزيد كلمة (كريم ) في الدعاء عندما يقول (اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني) .

أن يدعو بدون إضافة كلمة (كريم) فيقول : ((اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني )) فهذا هو الثابت عن النبي .
--------------------
إضاعة الاعتكاف في رمضان وبالأخص في العشر الأواخر .

أن يعتكف الصائم في رمضان ، ولا سيما في العشر الأواخر منه ، قال ابن عمر رضي الله عنه ( كان رسول الله يعتكف العشر الأواخر من رمضان ) رواه البخاري ومسلم وأبو داود وقال الألباني : حيث صحيح .
--------------------
تأخير زكاة الفطر عن موعدها .

أن يخرج زكاة الفطر يوم العيد قبل الصلاة ، وتجوز قبله بيوم أو يومين .
--------------------

* إعداد : عبدالرحمن بن عوضه الزهراني وإشراف : الشيخ / عبدالله بن مانع الروقي إدارة الشؤون الدينية للقوات الجوية ــ قسم البحوث والدراسات